-->

أستاذ التاريخ * بيلي كولينز



** ترجمة أحمد م. أحمد

في محاولته أن يصونَ براءة تلاميذه

أخبرهم أن العصرَ الجليديَّ كان يشبه تماماً

عصرَ البرودةِ، حقبة مليون عام

حين كان الجميع يرتدون الكنـزات.

كما أصبح العصرُ الحجريُّ عصرَ الحصى،

هكذا سُمّيتْ بسبب المجازاتِ الطويلة في ذلك الزّمان.

محاكمُ التّفتيشِ الإسبانيّة لم تتعدَّ

كونها نشوب حربِ أسئلةٍ مثل

"كم المسافةُ بين هنا ومدريد؟"

"ماذا تُسمّي قبَّعةَ مُصارِعِ الثّيران؟"

حربُ الورودِ وقعتْ في الحديقة،

و "إينولا غاي" رَمَتْ ذرّةً نوويّةً طفيفة

فوق اليابان.

سيغادرُ التلامذةُ غرفةَ الصَّفّ

إلى الملعبِ لكي يناوشوا الضّعفاءَ

والأذكياء،

نافشينَ شعرَهم ومحطِّمين نظّاراتِهم،

بينما لمَّ دفتر ملاحظاته واتّجه صوب البيت

عابراً مساكبَ الزّهرِ والأسيجةِ الوتديّةِ البيضاء

متسائلاً إن كانوا سيقتنعون بأنّ الجنودَ

في حربِ "البوير" قد قَصّوا قصصاً مُسهبةً مُفكَّكَةً

صُمِّمَتْ لكي تجعلَ العدوَّ ينكِّس رأسَه.

*

بيلي كولينز - الولايات المتحدة (1943)

شاعر أمريكي، بدأ نشر الشعر وهو في الأربعينيات من عمره، ومنذ ذلك الحين، أصبح واحدا من أكثر الشعراء الأمريكيين شعبية وأصبحت دواوينه من أكثر الكتب مبيعا داخل أمريكا والعالم الناطق بالإنجليزية. حصل على لقب أمير الشعراء الأمريكيين ما بين عامي 2001 و2003 وهو لقب يُطلق على من تختاره مكتبةُ الكونجرس الأمريكية مستشارا شعريا لها.

TAG

عن الكاتب :

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق


الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *