كرزٌ أَسودُ ريتشارد رايت - الرومي

الاثنين، 9 نوفمبر 2020

كرزٌ أَسودُ ريتشارد رايت





ترجمة: محمَّد حلمي الرِّيشة


تقديم:


محيي الدِّين إِبراهيم


"هكذا يطل علينا من جديد الشاعر والأديب الكبير محمد حلمي الريشة برائعته المترجمة "كرز أسود" عن (ريتشارد رايت) الشاعر الأمريكي من أصل أفريقي، ولا شك أن الريشة له فلسفة خاصة في اختيار الأعمال التي يقوم بترجمتها، فهي أعمال منتقاة بدقة وتبحث في مسائل تتعلق بالإنسان والحرية، وحيث يقدمها لنا الريشة في شكل صوفي بديع وكأنه قدس الفضيلة أو هكذا هو. وأظن أن محمد حلمي الريشة يتمتع بوجدان صوفي من نوع خاص، فهو عندما ينتقي نصًّا صينيًّا تجده يتقارب في نفس المذهب مع نص آخر انتقاه من البيئة الأمريكية أو الفرنسية، إنها نزعة الأديب المتصوف الذي يتحول بعبقرية أدائه إلى نقطة نور تكافح في محو ظلمة الجهل والخوف والاستعباد، فتتساوى فيها القيمة حتى وإن اختلفت جنسيتها واللغة التي انطلقت منها.


محمد حلمي الريشة نقطة نور. وربما من أشد ما نلاحظه بتقدير شديد في ترجمة الريشة لهذا النص "كرز أسود" هو حفاظه على منهج "الثلاثيات" أو الأبيات الثلاثة المتدفقة حتى نهاية ترجمة النص، وهو حفاظ ذكي استطاع من خلاله جعل النص متحركًا خاليًا من كل جمود، وهو ما أضاف- في تقديري- روحًا جديدة هي روح المترجم الثوري المرهف الحس إلى جانب روح كاتب النص الأصلي، فاندمجت الروحان (ريتشارد – الريشة) ليلتقيا في روح جديدة خاصة تحمل في باطنها المضيء؛ روح وثابة شابة استوجبتها حتمية الجمل القصيرة السريعة، لتتناسب والوجود في ميدان صراع الإنسان مع ذاته للحفاظ على نقطة النور. ولا شك أن محمد حلمي الريشة، وهو قامة كبيرة في سماء ثقافتنا العربية، يحاول في هذا النص أن يقفز فوق الخطوط العازلة ويبحث عن الإنسان الواحد؛ الإنسان الحر، القيمة الأولى في هذا العالم، أميبا الوجود المخلص في ضمير البشر، ويكافح بثقة المتصوف في بلوغ تلك الحكمة، أو كما شاءت روحة وتصوفه حين أنهى ترجمته بثلاثية:


لماذا غابةُ الرَّبيعِ هذهِ


نَمتْ بصمتٍ شديدٍ عندما أَقبَلْتُ؟


ماذا كانَ يَحدثُ؟"


 


1

أَنا لا أَحد:

شمسٌ خريفيَّةٌ حمراءُ تَغرَقُ

أَخَذتِ اسْمِي بعيدًا.


3

استمرْ باستقامةٍ هابطًا هذا الحيَّ،

ثمَّ اتَّجهْ يمينًا حيثُ ستجِدُ

شجرةَ خوخٍ تُزهرُ.


7

الحلزونُ يشكِّلُ عقلَكَ!

أَنتَ نِصفٌ داخلَ بيتِكَ،

ونِصفٌ في الخارجِ!


11

أَيها العَثثُ عليكَ أَن تُغادرَ الآنَ؛

أَنا أُحوِّلُ الضَّوءَ

وذاهبٌ إِلى النَّومِ.


16

حسنًا، أَيتها العصافيرُ الدُّوريَّةُ؛

الشَّمسُ غربتْ ويُمكنكِ الآنَ

وَقْفَ ثرثرتكِ!


18

بُرازُ الدُّوريِّ

يصبحُ بسرعةٍ مَسحوقًا

على الأَرصفةِ الحارَّةِ جدًّا.


20

عطسةُ الكلبِ العنيفةُ

تَفشلُ بإثارةِ ذبابةٍ واحدةٍ

على ظَهرهِ الأَجربِ.


21

في صباحاتِ الشِّتاءِ


تُظهر الشَّمعةُ آثارًا باهتةً

لأَسنانِ الجُرذانِ.


22

معَ أَنفٍ مُرتعشٍ

يقرأُ كلبٌ برقيةً

على جذعِ شجرةٍ رطبٍ.


24

شِبَاكُ العناكبِ

شائكةٌ على وَجهي المتعرِّقِ

في الغاباتِ المغبرَّةِ.


30

نَصْلُ سكِّينٍ ملطَّخةٌ دَمًا



 

تَلعقُها هرَّةٌ

في وقتِ نَحرِ الخنازيرِ.


31

في تساقطِ الثَّلجِ

صبيٌّ ضاحكٌ يرفعُ كفَّيهِ

حتَّى تَصِيرا بيضاوينِ.


50

زهرةُ مغنوليا

هبطتْ على أُخرى

نحوَ عُشبِ النَّدى.


51

بينما تغربُ الشَّمسُ،

تتفتَّحُ انشقاقاتُ بطَّيخةٍ خضراءَ

ويسيلُ العصيرُ إِلى الخَارجِ.


53

ريشةُ دوريٍّ

على شوكةِ سِلكٍ صدئٍ

في الحرارةِ الشَّديدةِ.


57

مطرٌ بَرَدِيٌّ في اللَّيلِ

يُتبِّلُ اللِّفتَ المنتفخَ

بمذاقِ نكهةٍ قويةٍ.


58

أَكوامُ الكرزِ الأَسودِ

تتلألأُ بقطراتِ المطرِ

في شمسِ المساءِ.


67

اليومُ طويلٌ جدًّا

حتَّى عصافيرُ الدُّوريِّ المُزعجةُ



 

ذهبتْ بصمتٍ غريبٍ.


75

يبدأُ الرَّبيعُ خجِلاً

بدبُّوسِ شعرٍ منَ العُشبِ الأَخضرِ

في وعاءِ الزُّهورِ.


78

زهرةُ تفَّاحةٍ

تَرتجفُ على فَرعٍ مُشمسٍ

من ثِقَلِ النَّحلِ.


93

مُغادرًا عُشَّه،

يستغرقُ الدُّوريُّ ثانيةً واحدةً،

ثمَّ يَفتحُ جناحَيْه.


95

مثلَ صنَّارةِ سمكٍ،

ظلُّ عبَّادِ الشَّمسِ الطَّويلُ

يحومُ فوقَ البُحيرةِ.


97

في غروبِ الشَّمسِ،

كلُّ بُرعمِ شجرةٍ يتشبَّثُ سريعًا

بقطراتِ المطرِ التجِفُّ.


101

تتلاشى بسرعةٍ،

قطراتُ مطرِ الصَّيفِ الأُولى

على البابِ الخشبيِّ القديمِ.


117

طارَ الغرابُ سريعًا جدًّا

رغمَ أَنه تركَ بقرتَهُ وحيدةً

خلفَ الحقولِ.


120

بكاءٌ وبكاءٌ،

شَجيُّ أَسرابِ الإِوَزِّ

يعبرُ مَقبرةً.


134

ذاتَ مساءٍ خريفيٍّ

رجلٌ غريبٌ يدخلُ قريةً

ويعبرُ ممرًّا.


142

دوريٌّ جريحٌ

ينهارُ في ماءِ البحيرةِ الباردِ،

لا تزالُ عيناهُ مَفتوحتَيْنِ.


144

وسطَ الزُّهورِ

ساعةٌ صينيَّةٌ تدقُّ

في غرفةِ الرَّجلِ الميِّتِ.


171

بِسُخطٍ

فتاةٌ صغيرةٌ تَصفعُ دميتَها-،

صوتُ مطرِ الرَّبيعِ.


172

قبَّعةُ الفزَّاعةِ القديمةُ

نأَتْ من قِبَلِ ريحِ الشِّتاءِ

نحوَ مَقبرةٍ.


175

قادمٌ منَ الغاباتِ،

ثورٌ لهُ حِليةٌ أَرجوانيَّةٌ

تتدلَّى منْ قرنٍ.


179

ضوءُ قمرِ الصَّيفِ

يومضُ فوقَ كيرِ الحدَّادِ،

ويبرِّدُ الجمرَ الأَحمرَ.


183

جميعُ أَجراسِ المدينةِ

تُقعقِعُ صاخبةً منتصفَ هذا اللَّيلِ،

مُخيفَةٌ السَّنةُ الجديدةُ!


184

لاَ طيورٌ تطيرُ؛

أَوراقُ الشَّجرةِ لاَ تزالُ مثلَ حَجرٍ-،

مَساءٌ خريفيٌّ.


187

في مخزنِ حطبٍ قديمٍ

النُّتوءاتُ الطَّويلةُ لرُقاقاتِ الثَّلجِ

تشحذُ الرِّيحَ.


191

أَولادٌ صغارٌ يقذفونَ

حجارةً على فزَّاعةٍ مُذْنِبَةٍ

في حقلٍ ثلجيٍّ.


193

واقفًا بصبرٍ،

يَمنحُ الحصانُ رُقاقاتِ الثَّلجِ

بيتًا على ظَهرهِ.


196

تَقاذُفُ موجٍ طوالَ اليومِ،

البحرُ الباردُ ينامُ الآنَ عميقًا

على سريرٍ منَ النُّجومِ.


200

غابةُ الرَّبيعِ صامتةٌ:

غرابٌ يفتحُ مِنقارَهُ الحادَّ

ويَخلِقُ سماءً.


202

صيحةُ غرابٍ حادَّةٌ

تقودُ نجومَ فجرِ الرَّبيعِ

منْ خارجِ السَّماءِ.


212

منْ ناطحةِ السَّحابِ،

تتلاقَى جميعُ الشَّوارعِ الصَّاخبةِ

نحوَ بحرِ الرَّبيعِ.


214

أَثناءَ حَرْثِ الأَرضِ،

جميعُ غِرباني تزورُ

مزرعةً مجاورةً.


217

المؤكَّدُ أَن قمرَ الرَّبيعِ،

شديدُ الاصفرارِ وشديدُ الهشاشةِ،

رغبةُ صَدْعٍ على سَحابةٍ!


222

حاملاً مطرًا غزيرًا،

يَنحني الخُزامى ويسكبُه،

ثمَّ يعتدلُ مرَّةً أُخرى.


226

مثلَ نارٍ تنتشرُ،

تقفزُ الأَزهارُ منْ شجرةٍ إِلى شجرةٍ

في الرَّبيعِ المُتوهِّجِ.


228

الرَّعدُ المُفاجئُ

يباغتُ شجرَ المغنوليا

نحوَ بياضٍ أَعمقَ.


243

مغادرةُ الطَّبيبِ،

العالمُ كلُّه يبدو مختلفًا

صباحَ هذا الخريفِ.


254

فاحتْ مثلَ ورودٍ؛

لكنْ عندما أَضأتُ النُّورَ

كانت أَزهارُ البنفسجِ.


288

صباحٌ مُتجمِّدٌ:

تركتُ قطعةً صغيرةً من جِلدي

على مِقبضِ عَصا المِكنسةِ.


301

سماءُ الرَّبيعِ صافيةٌ جدًّا

لدرجةٍ تشعرُ أَنك تنظرُ

إِلى الغدِ.


303

ريحُ الرَّبيعِ عَطِرةٌ

تُذكِّرني بشيءٍ

لا أَستطيعُ استدعاءَهُ.


307

أَشعرُ أَن مطرَ الخريفِ

يحاولُ شَرْحَ شيءٍ

لا أُريد أَن أَعرفَهُ.


334

سيركُ شاطئِ البحيرةِ:

فيلٌ ينفخُ

أَمواجًا في الماءِ الأَزرقِ.


365

موسمُ عيدِ الميلادِ:

مُومسٌ تصبغُ شفتَيْها

أَكبرَ ممَّا هيَ عليهِ.


368

بينما هيَ عاريةٌ،

قمرُ الرَّبيعِ يلمسُ ثديَيْها

لسَبعِ ثوانٍ.


370

حازوقةُ الطِّفلِ

تنحسرُ، وطنينُ الذُّبابِ

يملأُ الغُرفةَ المشمِسةَ.


371

رجلٌ مقيَّدُ السَّاقَينِ

حولَ جذوعٍ في الحديقةِ،

تشذيبُ الورودِ.


375

اليومُ الأَولُ من فصلِ الرَّبيعِ:

الخادمةُ تَرتدي شعرَها الأَشقرَ

بأُسلوبٍ جديدٍ.


382

وادُ القريةِ

يقعُ في قبضةِ ضَوءِ القمرِ:

كمْ هوَ وحيدٌ.


407

في ضَوءِ مطرِ الرَّبيعِ

امرأَةٌ عجوزٌ تَبصقُ

في منديلٍ.


408

فأْرٌ ميِّتٌ عائمٌ

فوقَ دلوِ قشدةٍ

في ضَوءِ فجرِ الرَّبيعِ.


412

في هذهِ الغرفةِ المستأْجَرةِ

أَكثرُ منْ شتاءٍ يقفُ خارجَ

زجاجِ نافذتِي القذرةِ.


422

تتوقَّدُ سيجارَتي

بدونِ أَن تلمسَها شفتايَ-،

نسيمُ الرَّبيعِ مضطردٌ.


423

سكونٌ على شاشةِ

دارِ السِّينما المزدحمةِ،

فراشةٌ بيضاءُ.


425

سريرُ مَرضٍ فارغٌ:

وسادةٌ بيضاءُ ممزَّقةٌ

في شمسِ الشِّتاءِ الواهنةِ.


427

بينما الغِربانُ تنعقُ،

الخَشخاشُ بإِخلاصٍ

يجعلُ احمرارَهُ قانيًا.


436

امرأَةٌ بَدينةٌ عاريةٌ

تقفُ على موقدِ المطبخِ،

تتذوَّقُ صلصةَ التُّفاحِ.


448

غاسلةُ الملابسِ

تصبغُ حوضَ المياهِ الزَّرقاءِ-،

ريحُ الرَّبيعِ المُشمسِ!


450

في صالونِ حلاقةٍ

رائحةُ الصَّابونِ والشَّعرِ النَّتِنةُ-،

يومٌ صيفيٌّ ساخنٌ!


459

أَدفعُ إِيجارًا

للقَملِ في غُرفتي الباردةِ

ولضَوءِ القمرِ أَيضًا.


461

داخلاً بلدَتي

في سُقوطِ الثَّلجِ الغَزيرِ،

أَشعرُ أَني غَريبٌ.


468

لقدْ فقدتُ طَريقي

في مدينةٍ غريبةٍ في اللَّيلِ-،

سماءُ نجومٍ باردةٍ قديمةٍ.


477

على حِربةٍ،

ووراءَ أَشواكِ السِّياجِ-،

قمرُ الرَّبيعِ عندَ الفَجرِ.


481

محبوسًا في صُندوقِ الجليدِ،

صرصارُ اللَّيل يشقشقُ ناعسًا

في شتاءٍ دخيلٍ.


482

في جَنازةٍ،

جدائلُ شِباكِ العنكبوتِ الغِشائيَّةِ

على زُهورِ النَّعشِ.


500

مدرجُ الأَلعابِ الرِّياضيَّةِ:

مُحتلٌّ كلُّ مَقعدٍ

منْ قِبَلِ رُقاقاتِ الثَّلجِ.


504

عَبْرَ غطاءِ الطَّاولةِ،

يَسحبُ النَّملُ ذُبابةً ميِّتةً

في شَمسِ المساءِ.


518

أَزهارُ البرقوقِ القشديَّةُ:

كانتْ ذاتَ مرَّةٍ

أَميرةً جميلةً ...


521

ثمَّةَ مَا يكْفي منَ الثَّلجِ

لجعلِكَ تنظرُ بعنايةٍ

إِلى الشَّوارعِ المأْلُوفةِ.


526

القطارُ القادمُ

مُزيَّنٌ كلُّه بالثَّلجِ

منْ بلدةٍ أُخرى.


530

ظلِّي كانَ حزينًا

حينَ أَخذْتُهُ منْ رملِ

الشَّاطئِ اللاَّمعِ.


552

جزيرةٌ ربيعيَّةٌ صغيرةٌ

يَجري قِياسُها

بشريطِ دُخانِ السَّفينةِ.


554

عاصفةُ الصَّيفِ الممطِرةُ

تَنقعُ الدَّجاجَ في الحُقولِ،

مَا يَجعلُها أَصغرَ.


555

باردةٌ جدًّا هيَ الآنَ

لدرجةِ أَن القمرَ يتجمَّدُ سريعًا

على فرعِ شجرةِ الصَّنوبرِ.


556

كانَ الضَّوءُ الكبيرُ في الضَّبابِ

لكنَّهُ فانوسٌ صغيرٌ

عندما وَصلْنا إِليهِ.


559

في هذهِ البِركةِ الصَّغيرةِ جدًّا

أَهيَ البُحيرةُ الكبيرةُ الَّتي

سَبحتُ فيها لمَّا كنتُ صبيًّا؟


571

عَبرَ البُحيرةِ،

مَضتْ أَشجارُ الشِّتاءِ السَّوداءِ،

أَصواتَ خافتةً لِفْلُوتْ.


579

وسطَ الأُقحوانِ

حتَّى الصَّبيُّ الغبيُّ

لديهِ كرامةٌ.


580

قَدمي الباردةُ والرَّطبةُ

تشعرُ أَنَّها بعيدةٌ مثلَ القمرِ

في هذهِ اللَّيلةِ الخريفيَّةِ.


582

دُوريٌّ مترنِّحٌ

يتركُ على حافَّةِ نافذةٍ بيضاءَ

شريطَ مَساراتِ الدَّمِ.


587

في عِليَّةٍ رطبةٍ،

تُسفَكُ ذرَّاتُ نِشارةٍ،

دميةٌ من قماشٍ بالٍ جريحةٌ.


588

لستِّ سنواتٍ مُظلمَةٍ رطبةٍ،

دميةٌ بابتسامةِ عيدِ الميلادِ

في علبةِ الحذاءِ القديمِ.


591

هرَّةٌ مريضةٌ تَسعى إِلى

صفصافةٍ يابسةٍ ومُتجمِّدةٍ

لتموتَ تحتَها.


592

جالستانِ في مطرِ الرَّبيعِ،

دُميتانِ من قماشٍ بالٍ مَنسيَّتانِ،

أَقدامُهما في الماءِ.


598

يتعثَّرُ الأَعمى،

يتوقَّفُ، ثمَّ يسيرُ أَبطأَ

في اللَّيلةِ الخريفيَّةِ.


602

حلزونٌ يزحفُ ببطءٍ؛

في لحظاتٍ تاليةٍ لاَ يُمكِنني أَنْ

أَراهُ في أَيِّ مكانٍ.


611

بينما بائعُ الفشارِ

يغلقُ عربتَهُ،

يبدأُ الثَّلجُ بالسُّقوطِ.


613

بينما تُنتَفُ الإِوزَّةُ،

حلَّقتْ ريشةٌ بعنفٍ

للبحثِ عن رُقاقاتِ الثَّلجِ.


616

كرةُ الثَّلجِ الَّتي رَميتُها

وقعتْ في شبكةِ رقائقَ

وانطلقتْ بعيدًا.


618

عاليًا فوقَ السَّفينةِ

الَّتي يُبحرُ علَيْها المُهاجرونَ،



 

إِوزٌّ يَفترِقُ.


625

بقرةُ الغُرابِ:

على حقلِ الصَّيفِ البعيدِ

يذهبُ قطارٌ صامتٌ.


635

شاطئٌ فارغٌ:

يأْخذُ صيفًا طويلاً معهُ،

قطارٌ مغادرٌ.


638

في نَومِي في اللَّيلِ،

أَظلُّ أَطرقُ طرق أسِندانًا

استمعتُ إِليهِ خلالَ النَّهارِ.


647

تحرقُ وقتَها،

وتُوقِّتُ احتراقَها،

شمعةٌ وحيدةٌ.


658

الجبالُ العاريةُ،

تغسلُ أَنفسَها بمطرِ الرَّبيعِ

بينما حقولٌ خضراءُ تراقبُ.


667

ذلكَ الدُّوريُّ انحَنى فجرًا،

رأسهُ مَدسوسٌ تحتَ جناحَيْهِ-،

خياطةُ زرٍّ؟


669

ورقةٌ تطاردُ ريحًا

عبرَ نَهرِ الخريفِ

وتَهزُّ شجرةَ صَنوبرٍ.


673

سيلُ مطرِ الرَّبيعِ

يبحثُ في الأَعشابِ الجافَّةِ

يجدُ دميةً مفقودةً.


686

دوريٌّ مندفعٌ

يباغتُ فزَّاعةً جِلديةً

عائدًا إِلى التَّيقُّظِ.


704

الأَكمامُ الكبيرةُ للفزَّاعةِ

إِعلانٌ في الشَّمسِ:

طماطمٌ حمراءُ ضخمةٌ!


711

باحتفاليَّةٍ

طيورُ العَقْعَقِ تُشرِّحُ

جثَّةَ هرَّةٍ.


713

ظلٌّ يزحفُ

على شجرةِ بلُّوطٍ عملاقةٍ

يقفزُ من فوقِ الجدارِ.


721

بينما ينحسرُ غضبِي،

نجومُ الرَّبيعِ تنمُو ساطعةً مرَّةً أُخرى

وتعودُ الرِّيحُ.


730

منْ شجرةِ الكرزِ

إِلى سطحِ الحظيرةِ الأَحمرِ،

حلَّقتْ سحابةٌ منْ عصافيرِ الدُّوريِّ.


737

في شَمسِ الصَّيفِ،

قُربَ زُجاجةِ ويسكي فارغةٍ،

شيطانٌ نائمٌ.


738

في الشَّمسِ الحارقةِ،

لسانُ حيَّةٍ سامَّةٍ تَدفعُ

عَقبَ سيجارةٍ.


762

مطرُ الخريفِ المُتكاسلِ:

يَصفُّ الصَّبيُّ جنودَ لعبةٍ

من أَجلِ معركةٍ كبيرةٍ.


766

واقفًا في الثَّلجِ،

حصانٌ يُحوِّلُ فخذَهُ الثَّقيلةَ

ببُطءٍ إِلى اليمينِ.


774

على ساقِ سِروالي

لا يزالُ قليلٌ منْ خيوطِ الوبرِ

منذُ أَمدِ موتِ هرَّتي.


776

سماءُ الخريفِ فارغةٌ:

خيامُ السِّيركِ السَّاطعةُ ذهبتْ،

آخذةً موسيقاهُم.


782

مِن ظلامِ الصَّنوبرِ الَّذي لاَ يزالُ،

لاَ نسمةَ منْ رياحِ الخريفِ

لتُموِّجَ البُحيرةَ.


783

لاَ أَستطيعُ العثورَ علَيْها،

زهرةُ البنفسجِ الحقيقيَّةُ الأُولى تلكَ

تُرى منْ نافذتِي.


787

مساءُ الخريفِ هذا

مليءٌ بسماءٍ فارغةٍ

وطريقٍ واحدةٍ فارغةٍ.


788

حولَ جذعِ الشَّجرةِ،

كفُّ هُريرةٍ تَضربُ بسرعةٍ

فأْرًا غائبًا.


795

يُقرَعُ جرسُ الكنيسةِ:

جُرذٌ ينتصبُ على قائمتَيْهِ في ضَوءِ القَمرِ

ويُحدِّقُ في البُرجِ.


809

لماذا غابةُ الرَّبيعِ هذهِ

نَمتْ بصمتٍ شديدٍ عندما أَقبَلْتُ؟

ماذا كانَ يَحدثُ؟


(من- هايكو: هذا العالمُ الآخرُ)


 


شاعر أمريكي من أصل أفريقي (1908-1960).

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق