فاروق مردم بيه... عن المسلمين في فرنسا - الرومي

الأحد، 1 نوفمبر 2020

فاروق مردم بيه... عن المسلمين في فرنسا



 ردّاً على سؤال صديقة سوريّة عن المسلمين في فرنسا، هذه بعض المعلومات التي كنت قد سجّلتها في


أواخر 2019.

أوّلاً، ليس بالإمكان تحديد عدد المُسلمين في فرنسا بدقّة إذ لا يحقّ لدائرة الإحصاء المركزٍيّة سؤال المواطنين والمُقيمين الأجانب عن دينهم. نقع دائماً على أرقام متضاربة، بحسب المعيار الذي اعتُمد لتعريف المسلم. فوزارة الداخليّة مثلاً تعتبر أنّ المسلمين هم جميع الآتين أو الذين أتى آباؤهم أو أجدادهم من دولة ذات أكثريّة مسلمة، ومراكز الأبحاث تستند إلى استطلاعات الرأي العام، ولكلّ استطلاع معياره، فهل المقصود عدد جميع الذين يُعرّفون أنفسهم بأنّهم مسلمون ؟ وهل هذه الصفة في تعريفهم لأنفسهم دينيّة فحسب أم اجتماعيّة أم ثقافيّة أم إثنيّة (بمعنى أنّهم ليسوا من أصول فرنسيّة قديمة)؟ لذلك تتراوح التقديرات بين أربعة وستّة ملايين نسمة (أي بين 6% و9% من عدد السكّان في البلاد، والفرق شاسع بين النسبتين)، منهم مليونان يُفترض إنّهم مؤمنون ويُمارسون شعائر دينهم،. وللمُقارنة، لا تتجاوز نسبة المسيحيّين البروتستانتيين بجميع كنائسهم وفقاً لهذه المعايير التقريبيّة 3% ونسبة اليهود 06%. ومن نافل القول إنّ جميع المسلمين من أصولٍ أجنبيّة: 82% من الجزائر والمغرب وتونس، 9% من إفريقيا السوداء و8% من تركيا.

ثانياً، ربّما كان أوسع استطلاعٍ عن أوضاع المسلمين في فرنسا (مع التحفّظ الضروري في شأن أيّ استطلاع) هو الذي أجرته مؤسّسة إيفوب في 2014 بتكليفٍ من معهد مونتين الليبيرالي. قدّر التقرير الذي صدر آنذاك عدد المسلمين بأقلّ من أربعة ملايين نسمة، وهو أدني الأرقام المُتداولة، 84% منهم لم يبلغوا سنّ الخمسين، أي أنّهم مجموعة سكّانيّة شابّة، ومتوسّط أعمارها أقلّ بقليل من 36 سنة. تبلغ نسبة غير المُتديّنين 46%، ونسبة المُتديّنين الذين يؤكّدون اندماجهم في المُجتمع الفرنسي واحترامهم للتقاليد العلمانيّة الفرنسيّة 25%، في حين أن 28% ، نصفهم من الشبّان (أقلّ من 25 سنة)، مُتشدّدون في إسلامهم، لا يرفضون حتّى النقاب وتعدّد الزوجات. وأشار التقرير إلى أنّ 60% من المسلمين، على اختلاف حساسيّاتهم الدينيّة، يعترضون على منع الحجاب في المدارس, (مُقابل 37% من غير المسلمين)، ولكنّ ثلث المسلمات فقط مُحجّبات.. ويُستخلص من التقرير أيضاً أنّ أغلب المسلمين، أكانوا مُتديّنين أو لا، يؤثرون اللحم الحلال في طعامهم (للمُقارنة: 15% فقط من اليهود يستهلكون الأغذية التي أجازها "بيت الدين" اليهودي – كاشير). ولا غرابة في أن يُظهر التقرير تدنّي أوضاع المسلمين الاقتصاديّة، فهم إجمالاً أفقر من غيرهم من الفرنسيّين، ولكنّ 55% منهم يعملون وفق عقودٍ قانونيّة غير محدودة زمنيّاً، و10% موظّفون في مؤسّسات حكوميّة، و4% كادرات متوسّطة وعُليا. ومن المُلاحظ أنّ عدد حملة الشهادات الجامعيّة يزداد بانتظام (أكثر من 10% في 2014).

ثالثاً، عدد المساجد في فرنسا، بحسب وزارة الداخليّة، نحو 2500، ولكنّ أقلّ من مائة منها تتجاوز مساحتها 1000 متر مربّع، وأغلبها أُنشئت في حجراتٍ سكنيّة ضيّقة ممّا يُسببّ في كثيرٍ من الأحيان مشاكل مُعقّدة مع الجوار، كما أنّ أغلب الأئمّة غير مؤهّلين، والمؤهّلون شرعيّاً (300 إمام) غرباء عن فرنسا، عيّنتهم حكومات الجزائر والمغرب وتونس وتركيا، ولم تؤسّس الدولة الفرنسيّة حتّى الآن معاهد محليّة للاستعاضة عنهم على الرغم من الكلام الذي بتردّد منذ أكثر من ثلاثين سنة في هذا الخصوص. وتتضارب الأرقام حول نسبة المسلمين الذين يُصلّون في المساجد يوم الجمعة، إذ تتراوح بحسب التقديرات بين 16% و25% من مجموع المسلمين "المُعلنين"- ولا تتجاوز نسبة الذين يؤمّونها كل يوم 5%.

رابعاً، لا شكّ في أنّ المسلمين الفرنسيّين يميلون أكثر فأكثر إلى المُشاركة في الحياة السياسيّة، وقد برزت في السنوات الأخيرة بعض الشخصيّات ضمن الأحزاب الكُبرى، اليساريّة واليمينيّة، وانتخب بعض المسلمين، أو لنقل ذوي الأصول الإسلاميّة، اعضاء في المجالس البلديّة وفي الجمعيّة الوطنيّة، وشغل بعضهم أيضاً مناصب وزاريّة. وتُبيّن استطلاعات الرأي العام أنّ الناخبين المسلمين تتوزّع أصواتهم بين المرشّحين، مع تفضيل مؤكّد لليساريّين. فبحسب مؤسّسة إيفوب للاستطلاع، صوّت المسلمون "المؤمنون" في 2012 لفرنسوا هولاند مرشّح الحزب الاشتراكي بنسبة 59% في الدورة الأولى، و93% في الدورة الثانية ضدّ منافسه ساركوزي. وفي الانتخابات الرئاسيّة الأخيرة (2017) توزّعت أصواتهم في الدورة الأولى كما يأتي: 39% لميلانشون واليسار الراديكالي، و17% للمرشّح الاشتراكي هامون، و24% لماكرون، و13% لفيّون (الحزب الجُمهوري اليميني)، و5% لمرشّحة اليمين المُتطرّف مارين لوبن. وفي الدورة الثانية حصد ماكرون ضدّ لوبن، كما كان يُمكن توقّعه، جميع أصوات المسلمين. وجديرٌ بالذكر أنّ مُحاولات تأسيس أحزاب طائفيّة إسلاميّة باءت بالفشل.

خامساً، نّشر ت في أواخر 2019 نتائج استطلاعٍ أجرته مؤسّسة إيفوب عن العنصريّة المعادية للمسلمين، وذلك بطلب من لجنةٍ وزاريّة مُختصّة ومن مؤّسّسة جان جوريس التابعة للحزب الاشتراكي. أكّد 42% من أفراد العيّنة إنّهم تعرّضوا على الأقلّ مرّة في حياتهم للتمييز الديني، إمّا من قبل البوليس وإمّا في أثناء البحث عن عمل أو عن سكن. ويتبيّن من الاستطلاع أنّ النساء أكثر تعرّضاً للتمييز الديني من الرجال، وبالأخصّ المُحجّبات. 24% من أفراد العيّنة سبق لهم أن شُتموا أو أُهينوا بسبب دينهم (مُقابل 9% من غير المسلمين) و7% اعتُدي عليهم جسديّاً (مُقابل 3% من غير المسلمين). ويُمكن ملاحظة تحوّل العنصريّة تدريجيّاً من العداء للعرب أو للسود إلى العداء للإسلام، وذلك منذ منتصف سبعينات القرن الماضي حين بدأ استغلال موضوع الهجرة المغاربيّة الدائمة إلى فرنسا من قبل اليمين المُتطرّف. وشاركت بعض "النُخب الجُمهوريّة " طوال الثمانينات في تأجيج العداء للمسلمين باسم العلمانيّة، خصوصاً بافتعال قضيّة قوميّة حول الحجاب (1989) واستصدار قانون بشأنه من البرلمان (2004)، كما افتعل ساركوزي في حملته الانتخابيّة معركة "الهويّة الوطنيّة" (2007) وأصرّ بعناد على خوضها بعد انتخابه رئيساً للجُمهوريّة، مستفزّاً حتّى المسلمين الأكثر اندماجاً في المُجتمع الفرنسي، وتبعها سجالٌ مسموم حول وجبات اللحم الحلال في المدارس، إلخ. إلّا أنّ أشنع عدوان على جميع المسلمين في فرنسا كان العمليّات الإرهابية التي ارتكبها شبّانٌ مسلمون باسم الإسلام ( مقتلة شارلي إيبدو ثمّ مسرح الباتاكلان في 2015 وغيرهما).

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق