هل أصبحت القصة القصيرة فن عصرنا؟ - الرومي

الاثنين، 26 أكتوبر 2020

هل أصبحت القصة القصيرة فن عصرنا؟

 


لندن: ندى حطيط

وصفت مقالة لجريدة التلغراف (البريطانيّة)، عن مآلات الأنواع الأدبيّة في القرن الحادي والعشرين، القصّة القصيرة بأنّها «الشكل الأدبي الأكثر مواءمة لراهننا»، فصيغة الإيجاز التي تميّزها (عن الرّواية) تناسب قدرة البشر المتضائلة على الاحتفاظ بالتركيز، في وقت تتسابق فيه منجزات تكنولوجيّة كثيرة لكسب انتباههم لحظياً. وصرّح نيل غايمان، وهو كاتب خيال علمي بريطاني معروف، في مقابلة له، بأن «القصص القصيرة وحدها من بين الأنواع الأدبيّة الأخرى تأخذ طولاً وشكلاً مناسباً لأيّامنا: للقراءة سواء على الحاسب اللوحي أو الهواتف الذكيّة». وقبل أشهر عدّة، نشرت مجلّة أسبوعيّة بريطانيّة (سبيكتاتور) عنواناً مثيراً للاهتمام عن «نهضة قويّة للقصّة القصيرة». وهناك تقارير في غير ما صحيفة تتناول مبيعات الكتب، وتتحدث عن أداء غير مسبوق لمجموعات القصة في السوق الآيرلنديّة، حيث يبدو هذا الشكل الأدبي موضع اهتمام متزايد من قبل جيل الكتاب الشبان في بلد يكتب ويقرأ بالإنجليزية بتحرر أكثر من التقاليد المحافظة للمؤسسة الثقافية البريطانيّة. فهل فعلاً نقف على بوابة عصر ذهبي للقصة القصيرة التي بقيت لوقت طويل ضحية مكتملة الأوصاف لمجد الرواية، بفضل مترتبات الانتشار المتشظي للتكنولوجيا الحديثة؟

الخبرة التاريخيّة تقول إن الناشرين -على عمومهم- لا يحبون هذا الشكل الأدبي لأنه لا سوق له، ومن الواضح أن القراء المتابعين لهذا الفن أقليّة؛ وفيّة ربما لكنها نادرة. غير أنه بدلاً من تقبّل هذه الحقيقة المثبتة، فإنّ هنالك من يتحدّث عن عصر ذهبي، معتمدين على وجود حاجة مستجدة يشترك فيها جمهور واسع لقراءة نصوص خيال أدبي قصيرة يمكن التهامها خلال ربع إلى نصف ساعة، وفي جلسة واحدة، ودائماً بحجّة القدرة المتضائلة على التركيز لدى المعاصرين، وضيق الوقت. لكّن الاستجابة لهذه الحاجة ليست بالضرورة مقتصرة على نموذج القصّة القصيرة، كما تبيّن مؤخراً أيّام العزل الكلي بسبب وباء «كوفيد-19»، عندما اندفعت أعداد كبيرة من القراء إلى مطالعة روايات من العيار الثقيل، كـ«دون كيخوتيه - سيرفانتيس»، و«الحرب والسلام - تولستوي»، وذلك عبر مجموعات قراءة كانت تعبر النصّ بمعدّل فصل واحد يومياً. ومُعظم تلك الفصول قصيرة، وتستغرق ما بين ربع ونصف ساعة قراءة، ناهيك من متعة التعلّق بسرديّة طويلة يتم تفكيكها على مرّ أسابيع طويلة كأنها مسلسل تلفزيوني مشّوق. وهناك دائماً في الأسواق الغربيّة على جانبي الأطلسي محاولات لنشر روايات جديدة على وسائل الاتصال الحديثة، تأخذ شكل فصول مسلسلة يتم نشرها إلكترونياً، وترسل للمهتمين فصلاً فصلاً عبر عناوين البريد الإلكتروني أو تطبيقات التواصل الاجتماعي المختلفة.

الأمر الآخر هو تضاؤل عائد كتابة القصّص القصيرة بشكل غير مسبوق. فقد مضت أيّام آرثر كونان دويل (1859-1930)، وفرانسيس سكوت فيتزجيرالد (1896-1940)، عندما كان ممكناً لكاتب شاب أن يكسب أكثر من ألف دولار أميركي شهريّاً من وراء بيع القصص القصيرة وحدها، وهو مبلغ يعادل عشرة أضعافه بقيمة دولارات اليوم، بينما يصعب العثور هذه الأيّام على مجلّة أدبيّة أو ثقافيّة (غرباً أو شرقاً) تقبل نشر القصص القصيرة من حيث المبدأ، ناهيك من أن تدفع مقابلها مبالغ مجزية. بالطبع هناك استثناءات: الأسبوعيّة الأميركيّة المرموقة «نيويوركر» مثلاً تنشر قصصاً قصيرة متوسطة الطول في معظم أعدادها، وتدفع مقابلها جيّداً. كذلك بعض المجلات الأدبيّة المتخصصة -بالأحرى القليل المتبقي منها على قيد الحياة- التي توّزع على نطاق ضيق في بريطانيا واليابان وفرنسا وإسبانيا. لكّن هذه بمجملها تظلّ استثناءات تؤكّد القاعدة، ولا تنفيها، إذ إن فرصة تمكّن كاتب شاب من نشر قصّة قصيرة لدى إحداها تكاد لا تزيد على الصّفر في المائة. وحتى الروائيين الذين بإمكانهم تقنياً المراوحة بين النّوعين من الكتابة النثرية الرّواية الطويلة والقصة القصيرة -وما بينهما- أصبح معظمهم يواجهون صعوبة جمّة في تحصيل عيش كريم في مجتمع مادي محض، تهيمن فيه ثقافة الترفيه المسطّح على وسائل الإعلام المرئية والتفاعلية، وغالباً ما ينتهون إلى وضع مواهبهم الأدبيّة جانباً لمصلحة كتابة المقالات والمراجعات للصحف والأسبوعيات. وهو ما دفع البروفسورة أيلسا كوكس، أستاذة القصة القصيرة والأدب الإنجليزي، في نصّها ضمن «تاريخ كامبريدج للقصة القصيرة الإنجليزيّة (2016)» لوصف الخيال الأدبي المعاصر الذي يأخذ شكل القصة القصيرة بأنه «الشّكل الأقل عائداً مادياً من كل الأنواع الأدبيّة».

ومع تلك الصورة القاتمة، فإن ثمّة أخباراً إيجابيّة عن فضاء مستحدث في الجامعات الغربيّة أصبح يشهد، وبشكل متزايد، إطلاق مواهب حقيقيّة تقدّم إبداعات غير مسبوقة في تدبيج النثر الأدبي الموجز، إذ إن معظم الجامعات الغربيّة هذه الأيّام تنظّم أشكالاً مختلفة من ورشات الكتابة الإبداعيّة (للكبار) التي ينتهي أغلب المشاركين فيها إلى تجربة كتابة قصّة قصيرة، بحكم الوقت المحدود لتلك الورشات. ومع أن كثيرين من هؤلاء يتجهون في النهاية إلى كتابة الروايات، بحكم كونها الشكل الوحيد للخيال الأدبي النثري الذي ما زال يحتفظ ببعض القيمة التجاريّة، فإن بعضهم -وهم سلالة نادرة رغم كل شيء- يقعون في غرام القصّة القصيرة، بصفتها نوعاً أدبياً متمايزاً عن بقيّة الفنون، ويقدّمون إبداعهم من خلالها على نحو يختلف بالكليّة عن أداء زملائهم الرّماديين المتراوحين بين الرواية والقصّة بحسب متطلبات السّوق. ومن هؤلاء أسماء لمعت بفضل عبقريّة قصصهم القصيرة حصراً، لعل أشهرها على الإطلاق الأميركيّة أليس مونرو (مواليد 1960) التي توجت بجائزة نوبل للآداب في عام 2013، بصفتها «سيدة القصة القصيرة المعاصرة». كما فازت الأميركيّة (من جذور بنغاليّة) جومبا لاهيري (مواليد 1967) بجائزة «بوليتزر» للعام 2000، عن مجموعة قصصها القصيرة الأولى «ترجمان الأوجاع»، وما زالت قصص ريموند كارفر (1938-1986) التي خطّها في عقد الثمانينيّات مقروءة على نطاق واسع في الجامعات الغربيّة، وقدّمت إلهاماً لكثير من الموهوبين باتخاذ القصّة القصيرة أداة للإبداع. كما أن قصص جورج ساندورز (مواليد 1958) ارتقت بشكل النّوع الأدبي بمجمله، واضعة تحدياً صعباً لما يمكن تحقيقه أدبياً من الخيال في خمس عشرة إلى عشرين صفحة من النثر.

ويبدو أنّه بطريقة ما، ولسخريّة القدر، فإن محدوديّة فرص النشر أمام كتاب القصة القصيرة تفرغ السّاحة وقائياً من الهواة المترددين وأصحاب أنصاف المواهب، وتفرض في الوقت ذاته على البقيّة تمتين احترافهم وصقل لغتهم وإطلاق العنان لخيالهم من أجل البقاء والنّجاح. ولذا، فإن أولئك الذين قبلوا التحدي أنتجوا خلال العقود الأخيرة بعضاً من أفضل الخيال الأدبي في كل العصور قصصاً قصيرة.

ولذا، ربّما نجد أن المسألة لا تتعلّق بعصر ذهبي للقصة القصيرة لناحيّة الانتشار الشعبي، وازدياد مبيعات مجموعاتها (مطبوعة أو إلكترونيّة)، أو تضاعف عوائد نشرها في الدّوريات، أو مناسبة حجمها لشاشة هواتفنا الذكيّة، بقدر ما هو إشكال حول كفاءة النثر الأدبي فيها وقدرتها -وإن في إطار جمهور ذواقة محدود عدداً- على إثراء تجربة القراء الوجوديّة، وفتح مزيد من النوافذ لهم -في إطار الحوار الحميم بين النصّ والمتلقي- لفهم إنسانيتهم وتحدي مسلماتهم، من خلال أدوات الإبداع والخيال الفنيّ، وإمتاعهم بخوض تجربة عيش المشهد الأدبي عبر تقنيّات وديناميّات تتكثف أمامهم فيما أقصاه لحظة تحليق لنصف ساعة.

المصدر: الشرق الاوسط

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق