قصة «أسطورة» لخورخي لويس بورخيس

 ترجمة: محمّد محمّد الخطّابي




هابيل وقابيل التقيا بعد مقتل هابيل، كانا يسیران في الصّحراء، ومن بعيد عرف كلٌّ منهما الآخر لأنهما كانا ذويا قامةٍ طويلة جدّاً. جلس الأخوَان على أديم الثرىَ، أوقدَا ناراً وأكلاَ . كانَا صامتيْن

على طريقة هؤلاء الذين أضناهم التّعبُ في آخر النهار، في السّماء كانت تطلّ نجمة مّا لم تكن قد اكتسبت اسماً بعد، وعلى ضوء اللهيب لاحظ قابيل في جبهة هابیل آثارَ ضربةِ الحجارة، فترك كسرة الخبز التي كانت في طريقها إلى فمه تسقط، طلب من أخيه أن يَصفحَ عنه وأن يَغفرَ له جريمته، فأجاب هابيل:

– لقد قتلتني، وقتلتك، إنّنى لا أتذكّر الآن جيّداً ماذا حدث، وها نحن معاً كما كنّا من قبل.

فاجابه قابيل:

– الآن فقط أيقنتُ أنكَ قد غفرتَ لي أنتَ الآخر، لأنّ النسيان

يعني الغفران، فأنا بدوري سوف أحاول أن أنسى، فقال هابيل في هدوء:

– أجل فكلما طال الشّعور بتأنيب الضمير زاد الندم.

٭٭٭

خورخي لويس بورخيس الكاتب والقاصّ الأرجنتيني الذائع الصّيت، من مواليد بوينس أيرس عام 1889، توفي فى جنيف في سويسرا عام 1985، من أعماله الشّهيرة: «الألف» و»كتاب الرّمل»، وسواهما من الأعمال الإبداعية الأخرى فى مختلف الأصناف والأغراض الأدبية، التي نالت شهرة عالمية.

تعليقات