عصافير مهاجرة - تشارلز سيميك

أبريل 11, 2020


ترجمة ريم غنايم
لو كان لي فقط كلبٌ، لانشغلَت به هذه الغربانَ المتجمهرةَ 
في فنائي.
لو أنّ ساعي البريد فقط توقّف عند صندوقي،
لوقفت في الشارع أقرأ رسالة
تحسدونني جميعكم عليها.
لو أنّي فقط امتلكتُ سيارةً جيّدة،
لسافرتُ إلى الشاطئ ذات نهارٍ شتائيّ
وجلستُ أرقبُ الموجَ
يحاولُ أن يؤذي الصخورَ الهائلة
ثم يتفرق كالفئران بعد كلّ محاولة.
لو كانت لي فقط امرأةٌ تطهو من أجلي
حساءً ساخنًا في الليالي الباردة
وربما تخبز كعكة شوكولاتة
نأخذ منها قطعةً معنا إلى السرير
نتقاسمها بعد فعلِ الحُب. 
لو كانت لي فقط عينان تُبصران أكثر،
لقرأتُ عن عصافيرَ مهاجرة،
تقطعُ براحَ محيطاتٍ وصَحارٍ،
وعَن حاجتها للعودة إلى هذه المزبلة
وقد زارَت بلادًا دافئةً وغريبة.

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة