تشارلز بوكوفسكي... إلى العاهِرة الّتي أَخذت قَصائدي


ترجمة: ريم غنايم


"يَقول البَعض إنّه لا بدّ أن نُقصيَ إحساسَنا الذّاتيّ بالنّدم
عَن القصيدة،
لتبقَ مجرّدة، وفي هذا شيءٌ من المنطق،
لكن يا الله;
اثنتا عشرَة قصيدةً اختَفت وأنا لا أحتفظ بنسخٍ كربونيّة، ولديك
أيضًا لَوحاتي، أفضلها; وهذا يخنقُني:
أتحاولين سَحقي مثلَ بقيّتها؟
لمَ لم تأخُذي أموالي؟ فعادةً ما يختلسنَ
من سراويل السكارى الراقدين في الرّكن.
في المرّة القادِمة خُذي ذراعي اليُسرى أو نقودًا من فئة الخمسين
وليس قصائدي؛
لستُ شكسبير
لكن يومًا ما
لن تكون قصائد أخرى، مجرّدةً أو غيرها؛
سيظلّ دائمًا المال والعاهرات والسكارى
حتّى القنبلة الأخيرة،
لكن كما قال الله،
متربّعًا،
أرى أين خلقتُ الكثير من الشّعراء
ولكن ليس الكثير من
الشعر".

ليست هناك تعليقات