الخميس، 17 أكتوبر 2019

والدي قصيد: تشارلز بوكاوسكي

SHARE
 عن الإنجليزية

فاطمة بوصوفة
***
كان رجلا رائعا حقّا.
زَعَمَ أنّه غنيّ.
رُغْمَ أنّنا عشنا على الْفاصوليا وحساء النّشاء والنقانق.
حين افترشنا الْأرض لنأكل قال لي:
"ليس كلّ النّاس بوسعهم أن يأكلوا مثل هذا".
ولأنّه رغب أن يكون غنيّا أو لأنّه اعتقد فعلا أنّه كان غنيّا،
انتخب دوما الحزب الجمهوري.
صوّت لهوفار ضدّ روزفالت
وخسر.
ثمّ صوّت ل آلف لندن ضدّ روزفالت
وخسر من جديد،
قائلا: "لا أعلم من أين يأتي هذا العالم، ها قد صار لدينا هناك مجدّدا، ذاك الربّ اللعين الأحمر!"
و قريبا ستكون روسيا فِنَاءَنَا الخلفي.
أعتقد إنّ والدي هو من جعلني أقرّر أن أصبح متشرّدا
قرّرت ذلك لأنّ رجلا مثله يريد أن يكون غنيّا
فأنا أريد أن أكون فقيرا.
وأصبحت متشرّدا عشت على النِّيكَل وعُشْرِ الدُّولار وفي غُرَفٍ بخسة وعلى مقاعد حديقة عمومية.
اعتقدت أن المتشرّدين ربّما أدركوا شيئا.
لكنّني اكتشفت أنّ معظمَ الْمتشرّدين يريدون أن يكونوا أغنياء أيضا.
لقد فشلوا فقط في ذلك.
فَعَلِقْتُ بين والدي و المتشرّدين.
لم يكن لديّ مكان أقصده .
وذهبت هناك مسرعا وبطيئا.
لم أنتخب أبدا الحزب الجمهوري.
لم أنتخب مطلقا.
دفنته.
كأحد شذوذ الأرض،
كمئات الآلاف من الشذوذ،
كملايين من شذوذ أخرى،
ضاعت.
SHARE

Author: verified_user

0 facebook: