ابراهيم الماس... مقدمةُ كتاب « كاثي » الذي أنتهيتُ من ترجمته .


«كاثي» هو اسمٌ تاريخي كان يطلق على شمال الصين في اللغة الانجليزيّة . أوّل من أستخدمهُ هو المستشرقُ ماركو بولو في كتابه « رحلةٌ إلى كاثي » كان هذا الاسم يطلقه الغربيّون على بلاد الصين . و من هنا جاءت تسميّة الكتاب . و قد تضمّن قصائدَ من الأدب الصيني القديم . نقلها الشاعر عزرا پاوند عن اللغة الصينيّة بلغةٍ بسيطة و مُباشرة . مستعينا بملاحظات المستشرق « ارنيست فينولوسا » . 
.
جاءت هذه الترجمة ضمن مشروع پاوند الثقافي الشامل . و هي ترجمةٌ شهيرة . الكتاب صغير الحجم . يحتوي على خمس عشرة قصيدة لثلاثة شعراء . و هم كلّ من ؛ ريهاكو المعروف بـ «لي بو» و «كوتسجن» و« مي شينغ» . و كذلك قصيدة « الملاح » من الأدب الانجليزي . و هذه القصيدة تعد واحدة من أشهر أربع قصائد أنجلو سكسونيّة مكتوبة باللغة الانجليزيّة القديمة . وضعها پاوند في كتاب « كاثي » لأنّها تنتمي إلى نفس الحقبة الزمنيّة الّتي عاش فيها « لي بو ». و حتّى يضع القارئ في مُقاربةٍ زمنيّة بين الأدب الشرقيّ و الغربيّ . للكتاب أهميّة كبيرة لدى النقّاد والدارسين . فالقصائد تنسبُ ، في الغالب ، إلى پاوند نفسه ، لأنّهُ لم يترجمها كما هي ، بل ترجم « رؤيته الخاصّة» لها عبر لُغةٍ شعريّةٍ رفيعة . و قد أحتفى الشاعر ت. س. إليوت بقيمة هذا الكتاب الصغير قائلاً « إنّ عزرا پاوند هو مُبتكرُ الشِعر الصينيّ في زمننا هذا » 

ليست هناك تعليقات