وداعا ميروين

كتب الشاعر محمد مظلوم في صفحته الفايسبوكية:

ميروين... الشاعر الأمريكي المحتج على حروب أمريكا من فيتنام إلى العراق..الشاعر الذي مشى في طليعة التظاهرات المناوئة لغزو العراق وهو في العقد الثامن من عمره، بينما كان شعراء عراقيون طلائع للمارينز! الشاعر الذي أدان المدنية الأمريكية وحروبها وثقافتها، وانحاز إلى الأساطير، والديانات الشرقية، وترجم أشعار الأمم الأخرى إلى الإنكليزية، بينما ترجم سركون بولص مختارات من أشعاره، هذا الشاعر الذي كان حتى يوم أمس يوصف بأنه أعظم شاعر أمريكي حي! استغرق في حلمه الأبديَّ... نام ولم يستيقظ أبداً... الشاعر الذي أحب السلام توفي بسلام، في نومه عن 91 عاماً، فلروجه الخلود، ولاحتجاجه البقاء.

الصورة: ميروين في شبابه.

ليست هناك تعليقات