728x90 شفرة ادسنس

  • اخر الاخبار

    الخميس، 28 فبراير 2019

    من رباعيات جلال الدين الرومي

    / ترجمة محمد عيد إبراهيم

    طوال النهار والليل لحنٌ
    نيرٌ .. هادىء
    غناء مزمارٍ
    لو خبا نذوي .
    ———
    مناخل هي الأيام كي تصفّي الروح
    تكشف النجس و كذا
    تُبين النور لثلةٍ يرمون
    بهاءهم إلى الكون .
    ———-
    لا رفيق سوى العشق
    طريق دون بدء أو نهاية
    يدعو الرفيق هناك :
    ما الذي يمهلك حين تكون الحياة محفوفة بالمخاطر .
    ———-
    لو أن روحا لديك .. أحتسبها
    أرخ لها أن تعود بكلمة واحدة
    من حيث جئنا .. الآن .. آلاف من الكلمات
    ونأبى أن ننصرف .
    ———–
    هل الحياةُ لتفنى ؟ يهب الله أخرى !
    مجّد المطلق ! وسلّم بالمقيد
    العشق نبع فانغمر
    كل قطرة تنفصل عمر مستجد .
    ———–
    حسبت أني حكمت نفسي
    فتأسّيت على زمان قد مضى
    آخذاً في اعتباري شيئاً واحداً أعلمه
    لست أدري من أنا .
    ———–
    تتلكأ بعض الليالي حتى الشفق
    كيما يُؤذن القمر للشمس أحيانا
    فكن مثل قادوس مُترعٍ جرَ دروب الظلام
    من بئره ثم يصعدها إلى النور .
    ———–
    لا حب أفضل من حب بدون حبيب
    ليس أصلح من عمل صالح دون غاية
    لو يمكنك أن تتخلى عن السوء والحذق فيه
    فتلك هي الخدعة الماكرة .
    ———–
    الرفيق يهل على جسدي
    باحثاً عن مركزه .. حين يعجز
    أن يجده .. يستل نصلاً
    نافذاً في أي موقع .
    ———–
    ممتليء بك
    عقلاً وروحاً
    لا مكان لنقص رجاءٍ .. أو للرجاء
    ليس بهذا الوجود إلاك .
    ———–
    واصل التجوال رغم أنه لا مكان لكي تصل
    لا تجرب أن تروم مرامي الأبعاد
    ليس هذا لآدمي .. فارحل إلى باطنك
    ولا تمل لطريق الخوف بجريك تمضي عليه .
    ————
    عيوننا ما تراك
    لكن عُذراً لنا : فالعيون ترى مظهراً
    لا حقيقة .. ولو أن لطيفة هذه المنزلة
    ترجى دواماً .
    ———–
    أدرج على الأرض عاري القدمين وأذهلها بالدوار
    فهي حبلى بالمرح و البراعم
    ربيع مصطخب يرتقي نحو النجوم
    والقمر ينشده مما يدور .
    ———–
    لا تُسْدِ نصحاً كريماً إليّ
    لقد ذقت من شر الحادثات
    واحتجزتني في مكان غير معروف
    ليس لها أن تعقلَ ما حزتُ من عشق جديد .
    ————
    حين تُقيد أنعتق
    لو تُوبخ أحتفي
    نصلك المشقوق عشق
    أنينك أغنية .
    ———–
    أنصت إلى الأطياف داخل القصائد
    دعها لتأخذك حيث تريد
    اتبع تلك الإشارات الباطنية
    ولا تُخلف مقدمة منطقية .
    ———–
    يرجع الليل حيث أتى
    كلهم عائد عند وصولك
    احْكِ لهم كم أحبك .
    ———–
    جسمي صغير حتى أن تراهُ بجهد
    كيف يمكن لهذا الحب الكبير أن يوجد بي ؟
    أنظر إلى عينيك .. صغيرتان
    ويمكنهما أن يُبصرا أشياء هائلة .
    ————
    لو تخليت عن عقل
    لأمكنني تسطير مائة رواية لك
    ليس من سائل مثل دمعة
    همت من مقلة لحبيب .
    ———–
    أجلُ من يحاولون
    الخلاص بأنفسهم عن أيما رقود
    يُخلونَ في الذات
    جاعلين هناك كينونة الصفاء فحسب .
    ———–
    كل يوم بهذا الألم ! إما أنت مستغنٍ
    أو أنك لا تدري الحب
    أدون حكاية حبي
    تشهد المكتوب لكنك لا تقرؤه .
    ———–
    افتتانٌ كثيرٌ لدى بابك
    كل العناية تربح تلك الطريق
    فتذكر , رغم أني قد ارتكبت أفعال سوء
    بأنني لا أزال أرى العالم برمته فوق وجهك .
    ————
    لا تدخل علينا دون أن تجلب الألحان
    نحن في صخب على طبلٍ وناي
    والمدامة لا تسقى من كروم
    في مكان لست تحدس ما هو .
    ————
    السر الذي أفشيت , أفشِه ثانية  !
    لو أنك تأبي , سوف أشرع في الدموع
    ومن ثم سوف تبوح : السكوت , و استرق السمع تواً
    لسوف أفشيه مراراً .
    ————
    كنت الوحيد فجعلتك كي تُغني
    كنت ساكتاً فجعلتك تحكي الحكايات الطوال
    لا أحد يدري أين كنت
    لكن الآن يدركون 
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 facebook:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: من رباعيات جلال الدين الرومي Rating: 5 Reviewed By: alrumi.com
    Scroll to Top