زمن الشعر وليس الرواية... بريطانياً على الأقل



فاضل السلطاني

الإنجليز أمة شعر. هكذا كان الأمر منذ شكسبير حتى عصرنا الحالي. وقلما تجد روائياً، مهما بلغت إنجازاته، ينافس شعبية شعرائها، من روائيهم الأكبر تشارلز ديكنز إلى أيان ماكوين، أشهر روائييهم المعاصرين. والحقيقة، أنك لا تستطيع أن تضع ديكنز وأحفاده في قائمة واحدة مع الروسيين تولستوي ودوستويفسكي، مثلاً، والفرنسيين ستندال وبلزاك، وأن تضع ماكوين، إذا تحدثنا عن المعاصرين، جنباً إلى جنب مع الأميركيين فيليب روث ودون دليلو، بينما تستطيع وبكل اطمئنان أن تضع الشعراء الإنجليز - والبريطانيين عموماً - في أعلى أي قائمة شعرية، منذ قرن شكسبير حتى قرننا الحالي. وبالطبع، لا أحد يعرف لماذا الإنجليز أمة شعر، والألمان أمة فلسفة، قبل أي شيء آخر - رغم غوته - وفرنسا أمة فلسفة ورواية - وثورات أيضاً بالطبع - وإيطاليا أمة نحت وأوبرا، رغم دانتي.

لا يزال الشعراء في هذا البلد أكثر شعبية من أهم روائي، ولا تزال قاعات الشعر في لندن تمتلئ بمحبيه، على عكس كثير من العواصم الأوروبية، ولم تتوقف دور النشر يوماً عن طبع الشعر، وتربح، وبعضها مقتصر على طبع الشعر وحده.

بكلمة أخرى: هناك ناس تقرأ. والأرقام الأخيرة التي نشرها موقع «نيلسن بوكسكان»، الذي يعنى برصد أرقام وإحصائيات مبيعات الكتاب في بريطانيا، والذي نشرته جريدة «الغارديان» البريطانية يوم الثلاثاء الماضي، تشير إلى أن المبيعات من المجموعات الشعرية عام 2018 تجاوزت المليون نسخة، محققة أرباحاً تجاوزت 12 مليون جنيه إسترليني، بزيادة 1.3 مليون نسخة عن مبيعات 2017. وهي أرقام غير مسبوقة في أي مدينة أوروبية.

ومن المفرح أن أغلب الشعراء الذين عرفت مجموعاتهم انتشاراً، هم من الشباب، ولكن كان إلى جنبهم أيضاً الإغريقي هوميروس، وشعراء معاصرون مثل شيموس هيني وكارول آن دوفي وكوبر كلارك، وأن الشباب، دون 34 عاماً، يشكلون ثلاثة أرباع المشترين، 40 في المائة منهم ما بين 13 – 22 عاماً، ونسبة الفتيات منهم هي الأكبر؛ لأنهنَّ الأرق قلوباً وأرواحاً.

نعم، خبر مفرح أخيراً للشعراء في أكثر من مكان، بعد أن بلغ اليأس منتهاه، وكثر الحديث عن موت الشعر، وهو حديث يتكرر منذ عصر هيغل؛ بل هو الذي أطلقه، حتى عصرنا الحالي للسبب نفسه الذي دفع هيغل لإطلاق نبوءته الرهيبة، بعد أن بلغت التكنولوجيا درجة لم يتصورها الخيال الإنساني في أقصى جموحه، ثم أضاف عصرنا الحالي سبباً آخر: الرواية. لكن لم يتحقق من ذلك شيء، وكأن الشعر كان كامناً تحت رماد الزمن، منتظراً الفرصة المناسبة التي تأخرت كثيراً، ربما أكثر مما يجب، حتى ظنناه قد لفظ أنفاسه حقاً، ليتوهج بريقه من جديد، وليطل علينا برأسه الذي لا يزال أبيض كالثلج.

ما السر وراء هذه الحاجة للشعر، في بلد أوروبي يديره الكومبيوتر أكثر من اليد الإنسانية، وعرفت فيه ثورة الاتصالات تحققها الأقصى؟

هو السر نفسه الذي يدفع البشر لقراءة الشعر منذ فجر البشرية، حين تضيع بوصلة الروح، وتسكن الوحشة في الأعماق منها، ويضيق العالم حتى يصبح بحجم الكف، وحين تتعثر الخطوات في أزقة لا تسكنها سوى الأشباح، وتدور في أرجاء الكون المكائن الجبارة فلا تكاد ترى عيناً بشرية ترمقك، ولا يداً تشير إليك، وحين يرتدي الكذب والنفاق أجنحة تخفق في السماء، مغلقة عليك كل الآفاق. هنا «يتجه الناس للشعر لإضفاء معنى على هذا العالم»، كما يقول أندري برديت، من موقع «بوكسكان»، أو كما تقول سوزانا هيربرت، مديرة مؤسسة «فورورد آرت فوانديشن» التي تشرف على الجائزة الشعرية المعروفة بالاسم نفسه: «إن الناس الآن، في هذه اللحظات من الأزمة الوطنية، تقرأ وتتبادل القصائد حتى عبر وسائل التواصل الاجتماعي. الكلمات التي تنتشر، والكلمات التي تسمع هي ليست كلمات السياسيين؛ بل كلمات الشعراء».

ماذا عن أمة العرب التي تقول - أو كانت - إن الشعر ديوانها؟


 الشرق الأوسط
28 يناير 2019 مـ رقم العدد [ 14671]





ليست هناك تعليقات