728x90 شفرة ادسنس

  • اخر الاخبار

    الأحد، 6 يناير 2019

    عن حقوق الإنسان يتشدّقون !!

      


    هذه الساحة التي أمامك تدعى Stephanplatz حيث تجد الكثير من الأجانب والسيّاح، هناك عند الكنيسة المحترقة، شاهدتُ ذلك الشرطي يسلمّ أحداً ما ورقة! ويأخذ بدلاً منها نقوداً! لا بدّ أنها مخالفةُ ما..

    وفي الوقت نفسه وتماماً وسط الساحة عند الكنيسة تجمهر حشد من الناس، و رغم برودة الطقس، كان هناك فساتين قصيرة وأحذية بكعبٍ عالي وسيقان جميلة لكن من يرتديها لا يُصنّفون كرجال نظراً لارتدائهم ملابس نسائية ولا يصنفون كنساء نظراً لعدم وجود الأنوثة في ملامحهم.. 

    هم عبارة عن خليط لكن فرحتهم كبيرة وهم يحملون أعلام قوس قزح. تساءلتُ : هل تمّ تأسيس حزبٌ جديد في هذه البلاد؟ أم هذا تتمّة لاحتفال ليلة رأس السنة؟ إنه احتفال زفاف، هاهي العروس وها هي العريس فالنمسا تشهد اليوم أول حفل زفاف لفتاتين مثليتا الجنس!

    في هذه البلاد ستجد مالم تراه في بلادك فأنت في بلد يُدعى بلد الحريات والديموقراطيات والأهم من ذلك بلد حقوق الإنسان. فليس من حقك أن تنظر نظرة تحقير الى شابين او فتاتين يقبّلان بعضهما! وليس من حقك شتمهما أيضاً لأنك بذلك تُظهر تخلّفك وتأخرك الحضاري الذي سبقك إليه الأوروبيون. ما الغريب في أن تتزوج فتاة من فتاة؟ أليس الزواج للجميع؟ ولأن الزواج للجميع إرتأت المحكمة الدستورية لهذه البلاد أن تصدر قراراً بعنوان الزواج للجميع بحيث يسمح فيه للمثليين بالزواج. ولأنّ الأطفال هم ثمرة الزواج بين الرجل والمرأة لكن يحق للمثليين أيضاً أن يكوّنوا عائلة، رغم أني لا أعلم كيف، لكن ربما للمثليين طريقتهم الخاصة في الإنجاب لا نعلمها نحن. 

    لماذا لا تجرّبين أن تكوني كقطعة السكر التي تذوب في بلاد الحريات؟ جربي أن تكوني مثلهم ولن يشتمكِ أحد، لن ينظر إليكِ أحد نظرات اشمئزاز بل ستلقين كل التضامن و ستُكافئين بالحب والاحترام. فأنتِ في بلد الحريات. فالبلدان الأوروبية تصف نفسها بأنها في ذروة التسامح عندما يتعلق الأمر بالجنس والعرق.

    "إذاً أنا في بلد الحريات، هكذا قالوا لي، لكن لا أريد أن أكون قطعة السكر فأنا حرّة، ألستُ في بلد الحريات ؟" هكذا حدّثت نفسها وهي تُخرِجُ قطعة قماشٍ سوداء من حقيبةٍ رافقت رحلتها إلى أوروبا.. 

    هو أشبه بالحلم حين تستيقظ فجأةً وتجد آلامكَ قد أوصلتكَ إلى قلب أوروبا، ستكون من المحظوظين إذا عبرت فوق بطن البحر دون أن تُغضبه فيعاقبك بابتلاعكَ أنت وحلمك الأوروبي. "

    غريبةٌ تلك البلاد التي يكثر فيها العُري!؟ سمعتُ سابقاً أن الإنسان البدائي طوّر نفسه باستخدامه لعقله! فاكتشف بذلك أنه يمكن ستر جسده العاري بجلود الحيوانات! لا أغطي جسدي بجلود الحيوانات فأنا حرة باختيار الطريقة التي أغطي بها نفسي، ولأني في بلد الديموقراطيات واحترام الإنسان سأغطي وجهي."

    ‎في بلد الحضارات عريّك دليل تطورك وتقدمك، دليل مواكبتك للعصر! ( مع أن الإنسان تطور من العري الى ستر الجسد)! . كلما سترت نفسك كلما كنت رجعياً ومتخلّفاً لذلك تغطية وجهك في بلد الحريات يكلفك ليس فقط غرامة مالية بل أيضاً ستجعل منك إنساناً منبوذاً مرفوضاً وربما إرهابياً يحاول تمويه نفسه والتطفّل على بلد الحضارات. 

    "نعم أنا في بلد الحريات ولأني في بلد الحريات إستوقفني ذلك الشرطي ليكتب لي مخالفةً لممارستي حقٍ من حقوقي كلّفني 150€، دفعتها في ذات اللحظة التي يحتفل بها المثليون بحصولهم على حقهم في الزواج. 

    دفعتها في ذات اللحظة التي تعطي الحكومة فيها المثليين حقهم في الزواج من مبدأ حرية شخصية وعدم التمييز العنصري وفي نفس الوقت تعاقب من يمارس حريته بارتداء النقاب من مبدأ محاربة التخلّف والرجعية. فعن أي حقوق إنسان واحترام للحريات تتشدّقون؟"



    مقال لسيلفانا اسلام
    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 facebook:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: عن حقوق الإنسان يتشدّقون !! Rating: 5 Reviewed By: alrumi.com
    Scroll to Top