728x90 شفرة ادسنس

  • اخر الاخبار

    الخميس، 27 سبتمبر 2018

    معاذ الألوسي... حرشو وبطر




    اهدي هذه الصور الى معمارياتنا، والتي كنت محظوظا في الحصول عليها بواسطة عيني الثالثة، في حضور حركات رقص الباليه المعاصر لمدرس باريس للرقص. والسبب انا في صدد كتابة حكاية جديدة اسرد فيها تمنياتي الباطرة “من البطر” تمنيات لتاسيس مدرسة معمارية بمستوى غير شكل، تليق بكل ما هو متمدن ومعاصر وعراق مستقبل بعيد، خطرت على البالي من تذكرت ان احد مدارس برلين للعمارة “ وبرلين منذ 1910 منبع النظريات المعمارية التقدمية والمتنوعة. اهم مبادىء تدريس العمارة، في هذه المدرسة ومن يومها بل من ساعتها الاولى. هو ان تشُك في كل ماتعرفه وتنسى كل ما تعودت عليه، نمط معيشي متجدد وفكر يبحث عن كل ماهو جديد ويختلف. وهذه المدرسة ولاعتقادها ان البنات هم اكثر الطلاب، حاملات للافكار المسبقة. كان الاستاذ شريكهم في الفصل، يطلب منهن اما تسلق سلم عال، خشبي عمودي في قاعة الجنيزيوم، او يدخلهن في نزال ملاكمة او مصارعة، ينفذن صاغرات من دون كلمة "اوي عيب". تذكرت هذة الصور التي احبها. احلى درس قد يكون هو دراسة حركات الجسم. عمارة وتفاصيل جسم الانسان وقابلياته على التشكيل. وغير المحدود من الحركات الموزونة الانيقة معماريا. قبل سنوات طلب مني صديقي البروفسور مانفريد سونديرمان، من الباو هاوس ان اتفرغ معه،

     لسنة في برلين، وهو على معرفة قريبة بي، اشتغلنا سوية في الكرخ وجامع الدولة، طلب مني ان اتفرغ لفصل في التصميم الحضري، والكورس هو علاقة المسرح ببرلين نوسقها الحضري. طبعا اعتذرت.


    هذه الصور في حينها ذكرتني بالعراقية حاملة علب الروبة والقيمر فوق رؤسهم وهم يسرعون في المشي. او حاملات جرار الماء من شواطيء دجلة، جسم يتحرك بنغم وريذم لا علاقة له بالمشي بل رقص عمودي رشيق. ولن اقول مقارنة، واستحرم ان اقول المراة العراقية في حزنها، والچاينة، حركة اعضاء الجسم في ابداء الحزن العميق، عراقية نسائية صرفة. 

    انا لا اكون بطران، في الوقت الكلام يدور عن فلان وفستان والبحث عن لا منقذ ولا فلانة منقذة بينهم ابدا. "ما عدا سروة " حكاية لا نهاية ولا امل فيها. حول من سيحكم في "بلد كان" ماخوذ عن عنوان “جمهورية كأن” للكاتب علاء الاسواني. رواية جديدة حول الربيع العربي في مصر، والمفروض كان ربيع؟
    عن الفايسبوك



    • تعليقات بلوجر
    • تعليقات الفيس بوك

    0 facebook:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: معاذ الألوسي... حرشو وبطر Rating: 5 Reviewed By: houjeiri Mouhamad
    Scroll to Top