الخميس، 16 أغسطس 2018

الهر لبودلير

SHARE

LE CHAT
*
هرّ جميلٌ قويٌ ناعمٌ يجوس في دماغي
كما يجوس في شقته
وعندما يموء تكاد لا تسمعه
فلرنين صوته رقة ورصانة
وسواء زمجر أم لان
فهو دائماً عميق الصوت غني النبرات
وهنا يكمن سرّ فتنته
صوته الذي يقطر ويتسرب إلى أعماقي
يملؤني كالشِّعر ويُسكرني كالرحيق
يسكِّن في نفسي أقسى الآلام
ويحتوي على كل النشوات
ولكي يعبّر عن أطول الجمل
لا يحتاج مطلقاً إلى كلمات
وما من وتر يستطيع أن يعزف
على أوتار قلبي هذه الألة المتقنة
وينتزع منه أشجى النغمات
سوى صوتك أيها الهر الغامض الملائكي العجيب
هذا الذي يحوي كل ما في صوت الملائكة
من رقة وانسجام
فمن شُقرة فروته وسمرتها
انطلق عبير بلغ من النعومة
أنه غمرني بالعطر ذات مساء
لمجرد أني لامسته مرة واحدة
إنه روح البيت الأليف
يقضي ويرأس ويلهم كل شيء في امبراطوريته
أفيمكن أن يكون جناً أفيمكن أن يكون إلهاً
وعندما تشَدّ عيناي نحو هذا الهر
الذي أحبه كأنما جذبهما مغناطيس
ترتدان طائعتين لتتأملا داخلي
فأرى وأنا مأخوذ أنوار حدقتيه الشاحبتين
تتأملني محدّقة
كأنها السُرُج المضيئة واللآلئ المتألقة
*

ترجمها عن الفرنسية
حنّا الطيّار
جورجيت الطيّار
SHARE

Author: verified_user

0 facebook: