السبت، 16 يونيو 2018

تخيلوا

SHARE
عبير منصور

سؤال يراودني على الدوام :
لو أن امريكا انهارت فجأة لأسباب اقتصادية او طبيعية او بفعل نيزك يمحوها عن الخارطة، وبالتالي سقطت كل المنظومة المرتبطة بها من اسرائيل الى دول الخليج (ما عدا قطر) وغيرها، وزالت كل الانظمة الامبريالية العالمية، وخلت الساحة في بلداننا العربية ليحكمها خصوم اميركا من جماعة حلف الممانعة، فأي شكل من الحكم سيكون؟!
المنطق يقول أنه بعد اختفاء الشيطان الاكبر (امريكا) وأدواتها، وزوال الغدة السرطانية (اسرائيل) الذين يعتبرهم الممانعون مصدر كل الشرور والمؤامرات في العالم، فإن السلام سيحل في كل مكان وستنعم البشرية بالعدل والحرية والمساواة. 
ولكن تخيلوا معي أن نوري المالكي حكم العراق، وبشار الاسد وسهيل الحسن ورامي مخلوف في سوريا، ووفيق صفا ونعيم قاسم وحسين الحاج حسن وغيرهم من "الحجاج" في لبنان (هذا في حال أحسنّا الظن وصدقنا ان السيد نصر الله مكبّل في موضوع الاصلاح).
وقاسم سليماني وعلي اكبر ولايتي وعلي لاريجاني وأمثالهم في ايران (اطال الله بعمر القائد الخامنئي) واسماعيل هنية وجماعة الجهاد في فلسطين، والسيسي في مصر، وتميم في قطر (شكرا قطر)،
وطبعا كل ذلك تحت نظر ورعاية الاخ المجاهد أبو علي بوتين في روسيا.

تخيلوا لو انتشرت عشرات القنوات التلفزيونية من امثال "المنار" و "أن بي أن" و"العالم" و"الميادين" و"روسيا اليوم" وعشرات المواقع الالكترونية مثل موقع "العهد" و"جريدة الاخبار" بعد اقفال كافة القنوات والمواقع المدعومة من اميركا وحلفائها!!
تخيلوا لو اننا سنضطر يوميا لمشاهدة ناصر قنديل ووئام وهاب وسالم زهران وغسان جواد ورفيق نصر الله وانيس النقاش وفيصل عبد الساتر وابراهيم الامين!!!
تخيلوا كيف سيكون الوضع الاقتصادي والامني والاجتماعي والسياسي في لبنان!!!
تخيلوا حينها حال البقاع، ولكم ان تطلقوا هاهنا طائر الخيال!!
لعلّ من رحمة الله بهذا العالم أن لا ينفرد أعداء اميركا سيما جماعة الممانعة بحكمه لأن الوضع سيكون مخيفاً ... بل مخيفاً جداً.
(*) صحافية لبنانية
SHARE

Author: verified_user

0 facebook: