قصائد مختارة للشاعر باولو بوتزي

9:10:00 م




باولو بوتزي في سطور:

شاعرٌ وكاتبٌ إيطاليٌّ، وُلِدَ في ميلانو في 15 شباط/ فبراير 1874، وماتَ فيها في 18 شباط/ فبراير 1956. بعد حصوله على الإجازة في علم القانون، عملَ لبقيَّةِ حياته في الهيئةِ الإداريَّة لمقاطعةِ ميلانو حيث عُنِيَ بالكثير من المشاكل الاجتماعيَّة التي كانت سائدةً في وقتِها، كالحُصاف (البلاغرا).

بدأ نشاطَه الأدبيَّ بكتابةِ مسرحيَّةٍ في عام 1886 ونصٍّ أوبراليٍّ في عام 1907؛ كما غامر بنشر مجموعةٍ من القصائد اللهجويَّة بعنوان "مَهد فارغ" ليختتم مرحلةَ المبتدئ هذه بأشعاره الغنائيَّة "أناشيد ليوبارديَّة".

بعد تعرُّفه بمارينِتِّي انضمَّ بوتزي الشَّابُّ بحماسٍ إلى الحركة المستقبليَّة وكان في عام 1905 من بين أولئك الذين ساهموا في تأسيس مجلَّة Poesia الشَّهيرة، وقد اشترك في أوَّل مسابقةٍ أدبيَّةٍ أعلنت عنها هذه المجلَّة بقصيدةٍ نثريَّةٍ طويلةٍ عنوانها "المنفى"، ليحصدَ الجائزة. كانت مجموعته الشِّعريَّة "طائرات" التي نُشِرَتْ في عام 1909 أوَّلَ عملٍ مطبوعٍ له حملَ الصِّبغة المستقبليَّة. وفي عام 1912 نُشِرَتْ له عدَّة قصائد ضمن أنطولوجيا "الشُّعراء المستقبليُّون"، تلتْها في عام 1915 روايته "الإهليلجيُّ واللولبيُّ".

في السَّنوات اللاحقة انكبَّ بوتزي بين 1915-1918 على تأليف ملحمتِه "حرائق"، وهي مذكَّراتٌ عن الحرب العالميَّة الأولى لم تُنشَر حتَّى عام 1963، أي بعد وفاتِه. من مجموعاته الشِّعريَّة الأخرى نذكر: "أشعارٌ حرَّة" 1913؛ "أغنيةٌ جميلة" 1916؛ "أيُّها الشَّعب، أنشِدْ هكذا!" 1920؛ "قصيدةُ بلوغِ الأربعين" 1922؛ "أغانٍ للكنائس الخاوية" 1930.

 *   *   *

النُّصوص:

[من مجموعة "طائرات (1909)"]

مساءٌ عاصف



السَّماءُ دخانٌ أسودُ يتقلَّبُ، وينتكثُ، ويهيجُ

كزفيرِ النَّار. عجلاتٌ من الرَّماد

تطوي الحقلَ اللانهائيَّ: لُجَجٌ من مُغرةٍ وسُخامٍ

تتكاثرُ وتتلاطم.

كلُّ شيءٍ ينخزلُ كمثلِ بحرٍ كئيب.

البيوتُ تشحبُ متلوِّعةً فوق الجبال،

تُبِينُ عن ألفِ عينٍ من وراء الجفون المغلقَة.

البروقُ ورديَّةٌ

كأنَّها الاصطفافُ العابرُ لأرجلِ الرَّاقصات

في الخطوة الختاميَّة.

الصَّواعقُ أفاعٍ خضراء وبنفسجيَّة.

كثيراً ما يكون لها عروقُ دمٍ في الرَّأسِ، والذَّيل. مشهدُ

الجبال البعيدة توارى.

الجبالُ القريبةُ هي البعيدة. إنَّها المسافةُ تكمُدُ.

هي ذي الجبالُ توارَتْ.

صخرةُ دولوميتٍ ترفعُ، وحدها، ذروتها السَّاطعة،

تتركُها مشدودةً في أغنيةِ الظَّلام.

كلُّ المياه هطلَتْ،

رذاذاً، شظايا، سِهاماً، وشعائلَ نارٍ نشوانة.

الطُّيورُ تولِّي فِراراً من العيون المتَّقدة لقِطاطٍ ارتقَتِ الأشجار:

القِطاطُ تولِّي فِراراً من بروقٍ كأنَّها وشائعُ نار:

أوراق الشَّجر ترتعشُ مدى الكون.

وأنا أستكينُ

لكلِّ الأنهارِ المظلمة، أنهارِ نفسي التي تفيض.

*

غجَر



لعلَّها الحياةُ الحقيقيَّة.

العربةُ الملوَّنة،

الخيولُ البرِّيَّةُ المنقادَة، المنتشيةُ بالرِّيح،

البناتُ الجميلاتُ في أسمالهنَّ،

ولائمُ التَّخييم المستتِرة تحت النُّجوم،

دروبُ العالَم البيضاء.

سأعودُ إلى حبسيَ المكين

حيث أنا الآمرُ

والمأمور:

سأطلِقُ من الغضبِ عنانَ أمهاريَ الفِكريَّة

على درب الحُلُم، ميِّتَ القلب، في المساءات المتعَبة:

ولأجل الحبِّ

سأستعطي مَن تتسوَّلُني في ظلمةِ أحدِ الشَّوارع.

أدفعُ ثمنَ الجسد بيدٍ كأنَّها اليدُ

التي تستعطي الصَّدقةَ لا التي تُعطيها.

وحياتي

شبكةُ مجارٍ عامَّة

حيث لا يشعُّ شيءٌ سوى عين الفأر.

ها أيُّها الغجر، اسلخوني حيَّاً، على السَّفُودِ اشووني

بين جذعَي شجرتين!

أنا ابنُ حضارةٍ بائسٌ   

يعشق البربريَّة.

*

[من مجموعة "أشعارٌ حُرَّة (1913)"]



النَّوم



غنَّيتُ الحربَ.

مُحاربٌ نهاريٌّ أنا:

الأفجرُ، والظَّهيراتُ، والمغاربُ تنفخُ لي في أبواقِها.

ولكن دعوني أغنِّي النَّومَ أيضاً

بعدَ المساء!

أحبُّ النَّومَ.

أحبُّ الليلَ والعيون مُغمَضَةٌ.

نائماً أريدُ أن أحيا حتَّى الممات.

لكنيستي إلهان

كِلَيهما أعبُدُ.

الشَّمسُ، والنَّوم.



بعد لذَّاتكنَّ التي أسبغتنَّ عليَّ،

يا نساءَ الجسد، يا موسيقاتِ الخيال:

بعد أن عشتُ نهارَ الغوَّاصِ المُعتِمَ

والثَّقيلَ في قاعِ البحر،

وأكلتُ خبزَ الفئران الرَّماديَّ

الذي بطعمِ قرطاسٍ رماديٍّ،

هأنذا، في المساء، وادعاً، وهادئاً، وواهناً

أحني،

كشيخٍ سكرانٍ،

على الفِراشِ جسدَ لاعبِ قوى إغريقي،

وعلى الوسادةِ رأسَ موسيقيٍّ وشاعر.

لا أحدَ بعدئذٍ يراني ويسمعني ويتفحَّصُني ويحبُّني ويكرهني.



السَّريرُ هو العرش.

إنَّني على قمَّةِ نفسي،

مع ضوئيَ الأخير الذي ما يزال متوقِّداً:

أنا بين الذِّراعين الشَّهويَّتين

لروحي. أحبُّ روحي

وقد بودِلْتُ الحبَّ. كنتُ أقرأ، مِن قبلُ،

على نور ذُبالةٍ، كتبَ الحبِّ.

اليومَ، لا أقرأ إلَّا كتابَ روحي،

في ضوءٍ أسودَ،

كتابَ فنِّ حُبِّ الذَّات.

أوه أيُّها الشَّطحُ في فردوس الظِّلال!

بلا أشباحٍ، وبلا مخاوفَ، وبلا لدغاتٍ في العروق.

دافئٌ أنا ووحيدٌ وعارٍ وصامتٌ وهامدٌ ومُسالم.

في الخارج،

عشَّاقُ الليل بعيونٍ مفتوحةٍ يتعذَّبون تحت المصابيح.



أوه أيُّها النَّوم! ما أُمضيه فيك

والذي هو بمقياسك قرونٌ، أجهلُ أنا كُنهَهُ.

لَكأنَّني أحيا

على قمَّة الشَّهوة الأصليَّة؛ لَكأنَّني

أتموَّجُ على هُوَىً سائلة،

هُوَى الوعي البشريِّ الغابر: لَكأنَّني

أجري خارجَ عجلاتِ السَّماوات المرئيَّة.

حدائقُ مِن أزهارِ رمادٍ، حدائقُ ماءٍ في الصَّمتِ

تمسُّ

قدميَّ الطَّريَّتين مسَّ القطنِ المندوف.

نشوتي الصَّادقة مكمنُها القلب.

شمسُ سعادةٍ كاملةٍ تتخلَّلُ

أضلُعي: ها أنا أشعُّ ملايين الأقطارِ

السَّائبة تماماً، والخافتة، والعديمة اللون، والجذلى.



ربَّما أصيرُ الآن

جنينَ نفسي. أحيا

في الخواء الكلِّيِّ المقفَل. مخلوقٌ آخرُ

مهولٌ وقاهرٌ يلفُّني، يغذِّيني، ويحضنني.

بي شهوةٌ بعيدةُ المنالِ

لأن أكون اللحمَ لجسد،

لأن أهتزَّ

في النَّبض الدَّخيلِ المطعَّمِ بعذوبةٍ بنبضي.

أوه أيُّها النَّوم! أنتَ بيتيَ الأجمل،

أنتَ قصريَ الملكيُّ المحتَّم،

أنتَ سريرُ زفافيَ الفرديُّ المعَدُّ 

لأفكاري الوارثةِ مملكةَ الأشباح!

أوه أيُّها النَّوم! أيُّها المجدُ الشَّامخُ على عرشِ

جلالتي المُغرِبةِ في سكينتها.



عاطفتي محقتُها  

بيديَّ، باليدين النَّاحلتين

لشاعرٍ عاطفي.

رغبتي محقتُها خنقاً

في جسدي الطَّويل، المتروكِ مائتاً في رُقادِه.

محقتُ وعيي:

عيناي تبصران هاويةَ الباطن،

وتسمعُ أذنايَ

أوركسترا كلِّ الرَّغبات التي تتهاوى.

محقتُ قاطرةَ نفْسي:

دونما صفيرِ ألمٍ، صمتَتْ

متوقِّفةً تحت سقفِ ما تصوَّرَتْهُ محطَّة.



أهذا هو الموتُ،

لا أدري. ربَّما هو شبيهُه.

ربَّما الحياة هي هذا:

والموتُ هو الشَّيءُ الآخر، هو ذاك

الكابوسُ النَّهاريُّ العموديُّ، المتيقِّظُ الحواسِّ، في الشَّمس.

يقيناً، أُحِسُّني وُلِدْتُ

فاتحاً عينيَّ على غبطةِ موتٍ شهيٍّ سهلِ المنال:

ولَكَم أشتهي

لو أنَّ طعنةَ السِّلاح الأبيض للفجر

لا توقظني بعد اليوم على عذاب الحركة!

كراهيتي تبدأ مع صياحِ الدِّيك.

أكره الأحلامَ فائقةَ الغموض

التي ترقِّقُ الليلَ العقليَّ فوق الفجر.



أكرهُ. وأصابعي تحاولُ أن تمزِّقَ 

أخمرةً بيضاً،

أن تقطِّعَ لحماً ورديَّاً،

وتُغرِقَ بحبر الأخطبوطِ الدَّمَ الغزيرَ الحارَّ، دمَ

الأشباحِ الأنثويَّةِ التي تتعقَّبني.

مِن أين أتيتِ، يا تهيُّجاتي

الرَّائعة؟ مَن يحثُّكِ على إغوائي؟

مِن سماءِ أيِّ هاويةٍ

ينبجسُ نبعُكِ الدُّوَّاميُّ المُريع؟

أوه أيُّها النَّوم، أيُّها الإلهُ الخبيثُ الذي ينبذُني،

متى

تؤويني في معبد المعابدِ، معبدِك،

في فردوسِ الفراديس، فردوسِك؟ متى  

تكفُّ عن العودةِ إلى عينيَّ

الأحلامُ والشَّمسُ والأشياءُ والنَّاسُ والميدوسات؟



متى؟ أو، ربَّما، ألَّا ننامَ

أبداً، ألَّا ننامَ، ربَّما، أبداً، هو

القانونُ الأكيدُ، حتَّى بالنِّسبة إلى الموتى، هو فحسب.

ستنامُ، ساعتئذٍ، في غسقِ ذاتِكَ

الأخير: سيكون عذباً وجارفاً،

ثقيلاً وخفيفاً، قصيراً وطويلاً، السُّباتُ بعدئذٍ.

ستستفيقُ (كما في نهايةِ ليلةٍ قصيرةِ السَّاعات)

بعدَ ألفيَّةٍ، من مرقَدك في كوكبٍ إلى مرقَدٍ في كوكبٍ آخر.

ومرَّةً أخرى ستحيا، لتَعبُرَ دربَكَ الأبديَّة،

أو العظمى، أو المتوسِّطة، أو الصُّغرى، لا فرق،

متنفِّساً هواءَ الغموضِ الفاسدَ.

*

الأظفار



أحبُّكِ في الرُّضَّع،

بيضاءَ، طريَّةً، صغيرة

كأوَّلِ البتلات

في زهرِ الإجاص:

مثنيَّةً

في مستهلِّ الأحلام،

تريدُ الإمساكَ

ليس إلَّا بنُدَفِ

ثلجِ عالَمِ النِّسيان

أو بالجبل الورديِّ

للثَّدي المرضِع

الذي يخبِّئ لهمُ العالَمَ.

إناثٌ، ذكورٌ؟

من يستطيع التَّخمين؟

أظفارُ الطُّفولةِ في أقمطتِها

هي الطُّفولة نفسُها في قماطِها.

لا جنسَ لها.

وكلُّ ندفةِ ثلجٍ

كلُّ قطرة حليبٍ

تسقط كاللؤلؤ عليها

جديرةٌ أن تصوغَ،

بيدِ ملاكٍ صغيرٍ،

زهرةَ النَّقاء الفردوسيَّة.



أحبُّكِ في النِّساء:

نِصالاً قرنيَّةَ الشَّكل: تستطيعين

الخمشَ حتَّى الإدماء: تستطيعين

أن تَشِمي بألف علامةٍ بربريَّةٍ

الجسدَ المناوئَ العاشق.

وتلك الهُلَيلاتُ عليكِ، البيضاءُ

بياضَ ابتسامةٍ ألماسيَّة، تعرفُ

متى تتلظَّى بنسغِ ياقوتٍ  

إذا ما اخترقتِ عميقاً من الغيرةِ يوماً

العنقَ الإبليسيَّ لخائن.

البشرةُ الورديَّةُ الباردة تنعكسُ

في شُدُفاتِكِ

كأنَّها الجلدُ الوحشيُّ السَّاخنُ لهنديٍّ أحمر.

تُسكِرُني العطورُ المتراكزةُ

لسطوحِكِ الكأنَّها بلَّورُ قناني عطرٍ منزوعةِ السِّداد:

والأقواسُ الطَّرفيَّةُ الصَّافيةُ والشَّاحبةُ والمسنَّنة

كمناقيرِ بُوماتٍ صُفرٍ

أعبدُها، فلو على مخرطةٍ برقيقِ المباردِ والمَراودِ

راحت الأناملُ لساعاتٍ وساعاتٍ            

بصبرٍ تشكِّلُكِ لتلصَّصتُ عليكِ

من النَّافذة المقابلة

حيث يقف رجلٌ يكرهُ المرأة ومع ذلك يلتهمُها بعينيه.



وأحبُّكِ يا أظفاري، أنتِ البرَّاقة

في ذؤاباتِ يدَيَّ هاتين، يدَي الموسيقيِّ والشَّاعر،

أحبُّكِ يا شُعَلاً صغيرةً صُلبةً وناحلة

فوق هذه الشُّموع الغريبة

شموعِ أصابعي المشتعلةِ على الدَّوام أعياداً.

كلَّما أنشأتُ أكتبُ

اشتعلتِ متلألئةً، ومضاعَفةً

عندَ الغُرزةِ الأشدِّ احليلاكاً للقلم.

أنتِ الضِّياءُ، أيَّتها الأظفار،

الضِّياءُ الذي ظِلُّهُ نصلةُ الحبرِ السَّوداء.

وإذا لمستُ مفاتيحَ الهاربسيكورد

- الصَّديقِ الإلهيِّ الدَّائمِ

لعزلاتي الدَّائخة-

مالأتِ سرَّ اللمسةِ الطَّريَّةِ

لأناملي، أنتِ يا مضارب قيثاريَ العشرةَ

التي بها ألامسُ الأوتارَ التي

تربطُ أوصالَ روحي

بطحالب اللانهائيِّ الحسِّيَّةِ

الأكثر عمقاً.



وأحبُّكِ في المجانين:

في المجانين الذين يقصُّونكِ ويحتفظون بكِ

في كثيرٍ من اللِفافاتِ الثَّمينة:

ويقتلُ أحدُهم الآخرَ

الذي سرقَ منهُ مغلَّفاً فيهِ

تلك البقايا

العظميَّة

الصَّغيرة

والرَّقيقة.

مَن منَّا فكَّرَ يوماً

بمصائرِ الأظفار المقصوصة؟

أين تسقطُ؟

مَن يُتلفها قضماً؟

أليست هي أجزاءَنا الصُّغرى؟

أليست تربيعاتِ قمرٍ ناحلةً

نمَتْ مع مدِّ النَّهارات؟


ويقولون

إنَّه حتَّى عندَ الموتى

تنمو تحت التُّراب الأظفارُ:

أظفارٌ سعيدةٌ، حُرَّةٌ،

لن يقصَّها أيُّ مقصٍّ هناك.  

[اختارها وترجمها عن الإيطاليَّة: أمارجي] 

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة