الحمل

هل كان بورخيس يعيد كتابة فرويد؟

هل كان بورخيس يعيد كتابة فرويد؟
مقاربة

ترجمة وساط مبارك


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
النّسرُ الجِنسيّ جَذلان إنّه سيجعل للأرض لون الذّهب مرّةً أخرى
جناحه النّازل
جناحه الصّاعد يهزّ بصورة لامحسوسة أكمامَ النّعناع المُفَلفل
وكاملَ لباسِ المياه الخفيف الفاتن
الأيّام معدودة بوضوح شديد إلى حدّ
أنّ المرآة تركتْ مكانها لكثير من أوراق السّرخس
لا أرى من السّماء إلّا نجمة
لم يعد هنالك من حولنا سوى الحليب الدّائر
في مساره الإهليلجي المُدوِّخ
ومنه ينتفض أحياناً الحدسُ الرّخو ذو الجفون
التي من عقيق به أشكالُ عيون
ليغرز طرف شمسيّته في وَحْل الضّوء الكهربائيّ
وإذّاك تُلقي امتداداتٌ بمراسيها
وتنبسط في مُؤخَّر عَينِي المغلقة
جبالَ جليد عائمة تُشعّ بعادات كلّ العوالم التي ستأتي
مولودةً من جزء صغير منكِ
من جزء صغير مجهول ومُثلّجٍ يُقلِع مُحلّقاً
وجودُك الباقةُ الهائلة التي تنفلت من يديّ
هو مربوطٌ بشكلٍ غير وثيق ويَحفر الجدران يَبسُط سلالم البيوت
وينزع عن نفسه أوراقه في واجهات الشّارع
أتسقّط الأخبار أمضي باستمرار لأتسقّط الأخبار
الصّحيفة هي اليوم من زجاج
وإنْ كانت الرّسائل قد كفّت عن الوصول
فذلك لأنّ القطار قد أُكِل
الحزّة الكبيرة للزّمرّدة التي توَلّدتْ منها أوراقُ الشّجر
قد اندملتْ نهائيّاً ومناجِر الثّلج الذي يخطف الأبصار
ومقالع اللحم تَطنّ لِوحدها عند أوّل شعاع
مُنقلباً في هذا الشُّعاع
أنتزع بصمةَ الموت والحياة
من الهواء السّائل
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

والقصيدة بلا عنوان في الأصل

0 facebook Blogger 0 Facebook

 
alrumi © 2014. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top