الحمل

محمود درويش وحكاية هذه المقابلة /الكمال فـي الشعر مستحيل، لذلك أفكر دائماً بالنقصان

محمود درويش وحكاية هذه المقابلة /الكمال فـي الشعر مستحيل، لذلك أفكر دائماً بالنقصان
مقابلة مع محمود درويش


......................
خليفة الله في ارضه الامين ابن هارون و زبيدة

كان الأمين أوّل من اشتهر بعشيقه كوثر إلى درجة أن قال أحد الشعراء في ذلك، كما أورد الطبري في تاريخه، : " قال شاعر من أهل بغداد لمّا رأى تشاغل محمّد بلهوه وبطالته...:
لواط الخليفة أعجـــــــــــــوبة وأعجب منه حــــلاق الوزير
فهذا يدوس، وذاك يــــــداس كذاك لعمري اختلاف الأمور
فلو يستعينا من هـــــذا بذاك لكانا بعـــــــــرضة أمر ستير
ولكن ذا لـــــــــــــجّ في كوثر ولم يشف هذا دعاء الحمير
وأعـــــــجب من ذا وذا أننا نـــــــبايع للطفل فينا الصغير
ومن ليس يحسن غسل استه ولم يخل متنه من حجر طير
فيا ربّ فاقبضهما عاجلــــاً إليك، وأورد عذاب السعير ".
وقال الطبري أيضاً عن محمد الأمين في تاريخه: " لما ملك محمد... طلب الخصيان وابتاعهم وغالى بهم وصيّرهم لخلوته في ليله ونهاره، وقوام طعامه وشرابه وأمره ونهيه؛ وفرض لهم فرضاً سمّاهم الجراديّة، وفرضاً من الحبشان سمّاهم الغرابيّة؛ ورفض النساء الحرائر والإماء حتى رمى بهن؛ ففي ذلك يقول بعضهم:
ألا يا مزمن المثوى بــــطوس غريباً ما يفــــادى بالنفوس
لقد أبقيت للخصيان بـــــــعلاً تحمل منهم شؤم البسوس
فأما نوفل، فـــــــــالشأن فيه وفي بدر، فيالك من جليس
وما العــــــــصمى بشار لديه إذا ذكروا بذي سهم خسيس
وما حسن الصغير أخس حالاً لديه عند محترف الكؤوس
لهم من عمره شطر وشطر يعاقر فيه شراب الخندريس
ومــــــا للغانيات لديه حظ سوى التقطيب بالوجه العبوس
إذا كان الرئيس كذا سقتما فكيف صلاحنا بعد الرئيس ". ( 7: 101-102).

ويورد الطبري أنه " لمّا طال حبس أبي نواس [ من قبل الأمين ]؛ قال في حبسه:
احمدوا الله جــــــــميعاً يــــــا جميع المسلمينا
ثـــــــــمّ قولوا لا تملّوا ربّــــــنا: أبق الأمينا
صيّر الخصيان حتى صيّر الــــــتعنين ديناً
فاقتدى الناس جميعاً بأميـــــــــر المؤمنينا " ( 110:7 )
بل إن ثمة من روى أن أبا نواس كان يتعشّق الخليفة؛ ورد في ديوانه، ص 220: " إنّ أبا نواس كان يشرب مع الأمين، فنشط للسباحة، فلبس ثياب ملّاح، ولبس كوثر مثل ذلك، ووقعا في البركة، فنظر أبو نواس إلى بدن محمد، فرأى ما لم ير مثله؛ وقال: رأيت الفتنة ". أمّا الأبيات التي أباح بها الأمين قتل أبي نواس، فهي تلك التي قالها فيه:
يا قاتل الرجل البريء وغاصباً عـــــزّ 
وفيها قال 
وَلَا تَنْكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ وَلَأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ وَلَا تُنْكِحُوا الْمُشْرِكِينَ حَتَّى يُؤْمِنُوا وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ أُولَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَيُبَيِّنُ آَيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ ﴾

[سورة البقرة: 221

0 facebook Blogger 0 Facebook

 
alrumi © 2014. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top