الحمل

محمود درويش وحكاية هذه المقابلة /الكمال فـي الشعر مستحيل، لذلك أفكر دائماً بالنقصان

محمود درويش وحكاية هذه المقابلة /الكمال فـي الشعر مستحيل، لذلك أفكر دائماً بالنقصان
مقابلة مع محمود درويش


ترجمة: عمر فارس.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أتخيّلكِ تشربينَ الخمر عند ينبوع

بيديكِ الزُرق الضئيلتين

لا، ليستا ضئيلتين، وإنما صغيرتين فقط.

كان الينبوعُ في فرنسا

في المكان الذي كتبتِ رسالتكِ الأخيرة فيه

والتي رددتُ عليها ولم يصلني منكِ شيءٌ بعدها.



لقد دأبتِ على كتابة قصائدَ مجنونةٍ

عن الملائكة والله

-كلّها بأحرف كبيرة–**

وكنتِ على علاقةٍ بمبدعين مشهورين

ومعظمهم كانوا عشّاقك.

ورددتُ برسالةٍ: “حسنًا، استمرّي. ادخلي حياتَهم.

أنا لستُ بغيران، فنحن لم نتقابل قطّ”.

كنّا قريبينِ مرّةً،

يفصلنا نصفُ حيٍّ في نيو أورليانز عن بعضنا البعض

لكننا لم نتلاقَ أو نتلامس.



إذاً، لقد واعدتِ المشاهير

وكتبتِ عنهم.

وطبعًا، ما وجدتِهِ هو أن المشاهير

قلقون بشهرتهم،

لا بتلك الفتاة الجميلة

المستلقية في أسرّتهم،

والتي تمنحهم جمالها،

ومن ثم تستيقظُ في الصباح

وتكتبُ قصائد عن الملائكة والله،

بأحرف كبيرة.

نحن نعلم أن الله مات واندثر،

هكذا أخبرونا.

ولكن من جرّائكِ لم أعد متأكدًا.

ربما السبب هو الأحرف الكبيرة تلك!



لقد كنتِ من أفضل الشاعرات

وأخبرتُ الناشرين عنكِ،

والمحرّرين: “لها، اطبعوا لها.

إنها ساخطة ولكنها ساحرة.

لا يوجدُ تصنّعٌ في نيران شِعرها المستعرة”.



أحببتكِ

مثلما يُحبُّ رجلٌ امرأةً لم يلمسها،

فقط يكتب إليها،

ويحتفظ ببعض الصور الفوتوغرافية لها.

ربما، أحببتكِ أكثر

لو أنني كنت أجلسُ في غرفةٍ صغيرة

ألفُّ سيجارةً

وأستمعُ إليكِ وأنتِ تتبوّلين في الحمّام.

لكنّ ذلك لم يحدث.



رسائلكِ صارتْ أكثر حزنًا.

عشاقك خانوكِ جميعًا.

ورددتُ برسالةٍ أخرى

“أيتها الصغيرة، كلّ العشّاق يخونون”

لكنّ ذلك لم يساعد في الترويح عنك.

وبعثتِ لي أنكِ أمسيتِ تجلسينَ إلى مقعدٍ

عند جسرٍ قريب من أحد الأنهار.

هناك، كنتِ تجشهين بالبكاء كل ليلةٍ

على العشاق الذين خانوك ونسَوْكِ.



رددتُ مرةً أخيرة، ولم أتلقَ جوابًا قطّ.

راسلني أحد أصدقائي مخبرًا إياي بخبر انتحاركِ

بعد حدوثهِ بثلاثة أو أربعة أشهر!

ربما لو أنني قابلتكِ

لكنتُ غيرَ منصفٍ معك

أو كنتِ غير منصفةٍ معي.

أعتقد أن ما حصل، هو أفضل ما كان يُمكن أن يحصل.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

**capital letters

عنوان القصيدة الأصلي: An almost made up poem.

0 facebook Blogger 0 Facebook

 
alrumi © 2014. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top