الحمل

لا حرية بلا تمثال العذراء في البصرة

لا حرية بلا تمثال العذراء في البصرة
مقاربة

(محمد طالب) شاعرٌ عراقيّ منسيّ، من جيل الستينات. غادرَ العراق نهاية السبعينات وأقام بالجزائر. قُتل على أيدي العصابات الظلامية عام 1994.
أنشر(*) هنا آخر قصيدةٍ كتبها قبل استشهاده، وفيها نبوءة غريبة لما سيحدثُ في العالم العربي.
.
.
.
اوصدْ بابَكْ
ثمّةَ دوّاماتُ غبارٍ، وعواصفُ تدعوكْ
جثثُ الكثبانِ المنقولةُ في الريح،
والآبارُ الناضبةٌ المتهدمة
اوصدْ بابكْ
ثَمّ ذئابٌ تعوي، تملأ ليلَ العالمْ
وبغامٌ منهمرٌ بحنينْ
ثمّ شرائعُ دوّنها الأعرابُ على الرملِ
وانصرفوا
ومناجمُ غائرةٌ في ذاكرةِ الصحراء
ثمّة ظلماتٌ جاثمةٌ
ونعامٌ ورئالْ
ثمّة واحاتٌ داكنةٌ ومهبّاتٌ صفراء
اوصدْ بابكْ
ثمّةَ سحبٌ راحلةٌ
وطيورٌ راحلةٌ، ومحطات
وقوافلُ
وحقائبْ
اوصدْ بابكْ
ثمّة أحلامٌ معشبةٌ كحقولْ
ثمّةَ طرقٌ.. ثمّةَ نيرانٌ وجفافْ
اوصد بابكْ
ثمّة صحراء
مضطجعةٌ
كأنثى
اوصدْ بابكْ
ثمّةَ همٌّ واحدْ
اوصدْ بابكْ
ثمّةَ وحشٌ ينتظرُ...

(*) نقلا عن صفحة الروائي العراقي حميد العقابي

0 facebook Blogger 0 Facebook

 
alrumi © 2014. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top