الحمل

محمود درويش وحكاية هذه المقابلة /الكمال فـي الشعر مستحيل، لذلك أفكر دائماً بالنقصان

محمود درويش وحكاية هذه المقابلة /الكمال فـي الشعر مستحيل، لذلك أفكر دائماً بالنقصان
مقابلة مع محمود درويش




كان لتلك الأيام أثرٌ بالغٌ في روحه وذاكرته، حين رأى الفتى الفرنسيُ الذي ولدَ في بنزرت في تونس عام 1947، واسمه ميشيل، كيف تقوم القوات الفرنسية بقصف المدينة العربية الساعية للّحاق بركب الاستقلال عن الاستعمار الفرنسي في العام 1961، وكيف سقط أكثر من ألفَيّ قتيل وجريح معظمهم من المدنيين.
حين عاد إلى فرنسا كان النزوع إلى اليسار هو المسار الأليق بعقل ميشيل ووجدانه، انخرط في الثورة الطلّابية العاصفة التي شهدتها باريس في عام 1968، وبعد حصوله على شهادة عليا في علم الاجتماع، قرر العودة مجدداً إلى العالم العربي الذي أحبه وخرج منه من دون إرادته، ولكنه عاد هذه المرة إلى المشرق.
في عام 1971 سافر ميشيل سورا، وكان في الرابعة والعشرين من عمره، للإقامة في لبنان، وصار صديقاً للفدائيين الفلسطينيين الذين كانوا يملؤون شوارع بيروت الغربية والمخيمات. أجاد اللغة العربية، ودرّس اللغة الفرنسية تطوعاً في المخيمات. رأى في القضية الفلسطينية تجسيداً للمثالية الثورية التي لم تتمكن أبداً من تخطّي المجال النظري في الحي اللاتيني كما وصفه صديقه بعد ذلك.
وبعد عام، أي في 1972، انتقل إلى دمشق، وأتمّ فيها دراسة الماجستير حول أعمال أديب الثورة الفلسطينية غسان كنفاني، وأعد أطروحة أخرى عن رائد القومية العربية ساطع الحصري، ثم عُيّن أستاذاً زائراً في المعهد الفرنسي للدراسات العربية في دمشق، وبقي فيها حتى عام 1978، ليعود مجدداً إلى بيروت التي كانت قد دخلت في أتون الحرب الأهلية، وينضمّ إلى فريق مركز دراسات الشرق الأوسط. عاصر كل تفاصيل الحرب الأهلية وصراع الطوائف ونضال اليسار التقدمي العربي، الفلسطيني واللبناني، المتجاوز للانقسام الطائفي، وعاش يوميات الاحتلال الصهيوني لبيروت، وبقي يدافع عن الوثائق والمستندات الفلسطينية التي قام الصهاينة بعد ذلك بسرقتها ونقلها إلى فلسطين المحتلة.

في العام 1979 اقترنَ ميشيل بفتاة سوريّة من حلب، وصار أكثر التصاقاً بالعالم العربي وجزءً من هذا المجتمع الذي يضجّ بالانقسام والحروب والاستبداد. يقول عنه صديقه: «لا أظن أننا نستطيع أن نفصل العربي من الفرنسي في شخص ميشيل، فقيمة ميشيل هي في ترابط هذيْن الاثنيْن معاً، وفي هذه الروح التي جمعت ثقافتيْنا وعالميْنا.».
كان ميشيل سورا من الباحثين الغربيين القلائل الذين ينتمون إلى اليسار، وفي الوقت نفسه لم يتعاطفوا مع النظام السوري «الاشتراكي التقدمي» في معركته ضد تنامي الحالة الإسلامية في السبعينات، ثم المواجهات الدامية التي حصلت في أواخر ذلك العقد وبداية الثمانينات، ولم يَعِشْ القلق الغربي من إمكانية ظهور «خمينية جديدة» في سورية، الذي كان سبباً في غضّ الطرف عن جرائم النظام في مواجهته الدامية مع الإسلاميين.
بقي ميشيل متابعاً لكل الإجراءات التي قام بها النظام السوري منذ قيام «الحركة التصحيحية» عام 1970، ورَصَد تنامي الحضور الطائفي العلوي في مفاصل حزب البعث أولاً، ثم الجيش والأمن، ثم باقي أجهزة الدولة ومؤسساتها، وقام بتتبّع وتوثيق يوميات الصراع الدموي الذي تفاقم بعد عام 1979، وكتب عن أعمال النظام خارج حدوده، وبالذات حوادث الاغتيال والخطف والتفجير التي قام بها في لبنان والأردن والخليج وأوروبا. وبعد أن دوّن كثيراً من الجرائم التي حصلت في حماة ومدنٍ سوريّة أخرى عديدة، كتب ما يُشبه النبوءة: «يكفي التلفظ باسم حماة، لنفهم أن نهر العنف يشق طريقه من الآن فصاعداً في هذا البلد كالجرح».
كان ميشيل ينشر دراساته الموسعة في مجلة إسبري (Esprit) البحثية الفرنسية المرموقة، ويفعل ذلك باسمٍ مستعار خشية أن تطاله يد النظام. في تشرين الثاني/نوفمبر 1983 نشر فيها -تحت اسم جيرار ميشو- دراسة مهمة بعنوان «سورية الدولة المتوحشة»، وفي تشرين الأول/أكتوبر 1984 نشر دراسةً عن «إرهاب الدولة»، وأخرى عن «المجتمع السوري ضد دولته»، ورابعة عن «الطبقة، والطائفة، والمجتمع في سورية»، وكتب عدة دراسات في توثيق تصاعد الحالة الإسلامية وتحليلها في سورية منذ عام 1963، وتنامي الصراع مع النظام بعد ذلك حتى مواجهات 1982.

الدكتور برهان غليون، أحد أصدقاء ميشيل المقربين، كتب عنه: «حين عدت إلى دراسات ميشيل سورا المنشورة في الثمانينيات، وجدت فيها، على الرغم من مرور الزمن، وثيقة أنثروبولوجية وتاريخية نادرة تُفسّر الآليات والمبادئ الأولى لتأسيس نظام الأسد وعمله، وأساليب حكمه، وتعاملاته مع الرأي العام السوري والعالمي، والتي لم تتغير كثيراً منذ تأسيسه… إن هذه الدراسات تقدّم لنا، ربما أكثر من أي كتاب آخر حديث، مفاتيح أساسية للإجابة عن سؤال: لماذا وصلت سورية إلى الوضع الكارثي الذي نعرفه اليوم؟»، وأضاف: «لم تخدع شعارات التقدمية والاشتراكية والعداء للإمبريالية التي كان يُظهرها نظام الأسد ميشيل سورا، واكتشف، منذ مقالاته الأولى، بحدسه الرهيف، أنه لا يوجد عند الأسد مشروع آخر، لا بناء أمة ولا بناء دولة ولا إقامة عدالة اجتماعية، وإنما بناء سُلطة، وتأمين وسائل القوة الكفيلة بالدفاع عنها.».
أما صديقه الآخر جيل كيبل، الباحث الفرنسي المتخصص في شؤون العالم العربي والفكر الإسلامي، فقد كتب عن ميشيل سورا: «أنه بحذاقته كعالم اجتماع، ونفاذ بصيرته كباحث ميداني، خرق أقنعة الأنظمة الكبرى التي اختزلت أحداث المشرق بظواهر عارضة محلية للصراع بين الإمبريالية والاشتراكية كما كان يُردد آنذاك. وأن تحليله لواقع المجتمع السوري وتشريحه لنظام الحكم وما نتج عنه من عنف يسمح لنا بفك رموز الانتفاضة السورية الحالية منذ اندلاعها في ربيع 2011 أكثر مما تمّ إنتاجه من دراسات صدرت عقب هذه الانتفاضة. وأن ثمة أجيالاً من الباحثين في العالم أجمع يعودون في أعمالهم البحثية إلى العمل التأسيسي الذي وضعه سورا، لكونه يبقى مرجعاً ضرورياً لإجراء أي بحث جدّي حول المشرق العربي وسورية ولبنان بشكل خاص.».
في ربيع عام 1985 سافر ميشيل سورا إلى باريس في إجازة قصيرة التقى خلالها بعددٍ من أصدقائه السوريين، وتحدثوا مطولاً عن الوضع المشتعل في سورية ولبنان، وفي 21 أيار/مايو عاد من باريس إلى بيروت حيث مقر عمله وعائلته، ولم تمضِ ساعات على عودته حتى تم اختطافه من قِبَل منظمة «الجهاد الإسلامي» التي كانت إحدى واجهات حزب الله حديث التشكل. بقي ميشيل سورا معتقلاً ومختفياً في ظروف مجهولة وغامضة ومن دون أي معلومات بشأنه، حتى أعلنت المنظمة ذاتها في آذار/مارس 1986 عن تصفية «الباحث الجاسوس ميشيل سورا» ونشرت صورته بعد موته. فيما تقول مصادر أخرى أنه تم إهمال علاجه عمداً على الرغم من مرضه حتى مات في المعتقل. لقد قُتِلَ سورا بكل الأحوال.
مات ميشيل سورا عالم الاجتماع البارز والممزوج بروح المشرق وهمومه وعمرُه لم يكن قد تجاوز التاسعة والثلاثين، رحل وترك زوجته الشابة وابنتيه، زلفى ذات الأربعة أعوام وليلى ذات العامين، اللتين نشأتا على مبادئ والدهما وشجاعته. وقد جمعت العائلة ما كتبه سورا من دراسات عن سورية لإعادة طباعتها في كتاب، صدر بالفرنسية في عام 2012 تحت عنوانٍ يحمل ما يكفي من دلالة: سورية الدولة المتوحشة. وفي هذا الأسبوع صدرت الترجمة العربية لهذا الكتاب عن الشبكة العربية للأبحاث والنشر، بتقديم الدكتور برهان غليون والدكتور جيل كيبل.الدولة المتوحشة
*****
قدّم َصديقُه المخرج السوري الراحل عمر أميرلاي عام 1996 فيلماً وثائقياً عن قصة موته، وأسماه: في يومٍ من أيام العنف العادي، مات صديقي ميشيل سورا.
هنا رابط القصة المثيرة حول البحث عن جثمان ميشيل سورا في لبنان، الذي لم يتم اكتشاف مكانه سوى في عام 2006، ونُقِلَ بعد ذلك إلى باريس.

نواف القديمي

كاتب وباحث وناشر من السعودية. مدير الشبكة العربية للأبحاث والنشر

0 facebook Blogger 0 Facebook

 
alrumi © 2014. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top