الحمل

محمود درويش وحكاية هذه المقابلة /الكمال فـي الشعر مستحيل، لذلك أفكر دائماً بالنقصان

محمود درويش وحكاية هذه المقابلة /الكمال فـي الشعر مستحيل، لذلك أفكر دائماً بالنقصان
مقابلة مع محمود درويش

اليوم دخل شيخ بعمامة بيضاء وقميص طويل أبيض ولحية بيضاء وسألني عن رواية "صهيل الجسد" لأمين الزاوي ثم قبل أن اقول له أنها غير موجودة راح يحكي: لقد عرفت أمين في دمشق هل تعرف بانهم طردوه من دمشق بسبب هذه الرواية وأنهم أغلقوا دار النشر لان شيوخ الدين ومنهم البوطي وقعوا بيانا ضدها... قلت له ليس لي علم بذلك.. قال: أنا قرأت الرواية وأحضرتها معي للجزائر وقدمتها للشيخ محفوظ نحناح كان لتوه خارجا من السجن.. وأضاف الشيخ محفوظ كان يقرأ كل شيء... كان يظهر على الشيخ من ملمحه أنه لا يقول كل شيء، طبعا هو يتحدث عن مرحلة كانت فيها خصومات ايديولوجية بين التيار الاسلامي واليسار ولا أظن كانت القراءة في ذلك الوقت بريئة...



بعدها دخل شيخ كذلك لكن بملابس عصرية عادية وتوجه للكتب بالفرنسية وقعد يبحث كالنملة حتى عثر على كتاب لكارل بوبر... لم يعجبه السعر وقال مرتفع ثم خرج دون أن يكلمني استأت من تصرفه لكنه عاد بسرعة وأخذ الكتاب وقال لي آخذه إنه مهم ضحكت... وبعد أن اقتنى الكتاب واحسست أنه استراح من طنينة الذبانة التي كانت تطن في رأسه قال لي تعلمت القراءة في صغري وهي أجمل ما تعلمت سألته ماذا تعمل؟ قال مدرس رياضيات، لكني أحب قراءة الأدب الفلسفة، التاريخ، وبقينا، لا أدري كم مر من وقت استمع له يتحدث عن النظرية الدينية منذ نشأتها إلى الآن بدقة عجيبة، ثم انتقل إلى كارل بوبر والعلم... سألته: يبدو أنك ملم بكل شيء رد عليّ: لا ، ما يزال أمامي الكثير... لقد شكرت والدي أنه علمني القراءة في الصغر وهي ذخيرتي الأجمل في هذه الحياة ..



0 facebook Blogger 0 Facebook

 
alrumi © 2014. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top