الحمل

محمود درويش وحكاية هذه المقابلة /الكمال فـي الشعر مستحيل، لذلك أفكر دائماً بالنقصان

محمود درويش وحكاية هذه المقابلة /الكمال فـي الشعر مستحيل، لذلك أفكر دائماً بالنقصان
مقابلة مع محمود درويش

كتبت ونشرت القصيدة قبل وفاتهِ باشهر قليلة.. عن سركون بولص. (1944-2007):


في العامِ القادم 
سأذهبُ إلى أمريكا 
ليس حباً بها
أو لردِّ صفعة الغزو
ولكن، 
شقةٌ ما هناك 
أو منزل ما
في ولاية ما أو ضاحية 
قد تكون سان فرانسيسكو حسب العنوان الأخير
ببابٍ من تاريخ 
ومقبض ما يزال يصدر ذلك الصوت النائي،

ربما 
ينتظر أن اطرق حدوة الذاكرة المعلّقة
ليرد عليّ السيد 
بلكنته الجديدة 
Yes, who is it?
وأردُّ عليه 
BEN AFANDIM.*
ولن يفهم طبعا،
لكنه سيفتح الباب 
وسيعرف أن في العالم ما يزال يمارس
أبناء العراق،
تنفّسهم اليومي،
وربما لن يدخلني إلى الصالة، 
حتّى وأنا أرى بهاء جلوسه 
لمّا يزل راسخاً في أريكتهِ الوحيدة،

سألقي عليه التحية هكذا :

GÜNAYDIN *
ولن يفهم طبعا،
وقد يستعين هذه المرة بصديق 
ما زال تأثير النار الأزلية
واضحاً على جفنيهما
وسيترجم الصديق بكل تواضع 
وسيفهم السيد
أن المشكلة لم تكن فيه
المشكلة فيّ أنا؛
لم أعرف لفظ العبارة بشكلها الصحيح 
وسأطلب أن يسامحني 
وربما سيفعل

" بيني وبينكم 
لا شيء ندفع ثمنهُ هنا
كل شيء متاح 
وبلا مقابل "

ولكن 
حينها سأحتار
بأي القطبين سأبدأ مهمتي 
سركون بولص
أم الصديق المستعان بهِ..؟

*عبارات تركية

0 facebook Blogger 0 Facebook

 
alrumi © 2014. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top