الحمل

لا حرية بلا تمثال العذراء في البصرة

لا حرية بلا تمثال العذراء في البصرة
مقاربة

تدوينة فايسبوكية للكاتب المغربي أيوب مزين

احتلت فرنسا المغرب الأوسط (الجزائر الحالية) لقرن واثنين وثلاثين سنة، 132 عاما كاملة. حتى اعتقد الفرنسيون، ومعهم بعض الموالين للاستعمار، أنّ الجزائر قد صارت فرنسية للأبد. توسّع الاستعمار واستوطن في الجذور: زوّر الخرائط ونهب الخيرات وقتّل الناس، الملايين، وشرّدهم. لم يكن أحد يآزر الجزائريين من الإخوة العرب، ولم تهبّ جحافل الثوار لنصرتهم، إلا عبر أبواق القاهرة في مراحل متأخرة. كذلك كان الأمر مع بقية الدول المغاربية، لم يدعمها أحد بغير الكلام والفقر (والدعاء طبعا). كان الجزائريون يذهبون إلى فرنسا، فقد كانوا داخلها، ويتعاملون معها ويحاربونها. وذلك ما يحدث في فلسطين المحتلة اليوم، بين العرب واليهود وغيرهم من المقيمين أو الزائرين. لكن الإخوة الفلسطينيين غرباء حقا: يطلبون منا ألاّ نزور إسرائيل، حسناً، حتى لا نعطيها شرعية ما. طيب، أنا عن نفسي، لا أرغب في زيارتها، ولا في رؤية القدس حتى. اعطوني الخليل وخذوا القدس. لكن الشيء المزعج في هذه الحكاية هو ارتباك الفلسطينيين أنفسهم (لا أتحدث عن الانقسام السياسي)، فزعماؤهم يتاجرون بالغزاويين وبالضعفاء من أبناء الضفة، ويساومون على مآلات عرب48، ويجرون الصفقات مع مافيات السلاح والغذاء، من الصهاينة والغربيين، وهم أنفسهم مافيا؛ ويستفيد أبناء نخبتهم من المنح وأموال المساعدات... وحينما نعبر عن موقف صريح من باب النصح يغرقنا هؤلاء باللّوم والعتاب والتخوين، نحن سكان شمال إفريقيا، نصير أحفاد اليهود وعملاء إسرائيل. كأنهم ينسون من بنى مطار غزة ومن يحفظ أماكن التراث العربي الإسلامي في القدس اليوم. من يحفظ الذكرى كل يوم. إذا نسيتوا ذكرناكم: حاربنا وبكينا وشيدنا. وإذا ما وطأت قدم شخصية جماهرية ساذجة منا الأراضي المحتلة، عن وعي أو عن غيره، فلا داعي للتهافت الواطي. لقد صرنا نفرق بين نزواتكم النفعية ومطالب شعب محتل، وصار ضرورا أن يتوقف ذلك الوهم الذي نقلتموه، ونقله الثوار المتكرشون، إلى جماهير هذه الأمة العربية الفاشلة والمغلوبة على أمرها، التي صدّقت لعقود بسالتكم وإخلاص نيتكم، فيما كنتم وما تزالون ترقصون على نغمات "رايحين ع رام الله" في بارات الشتات، وتنتظرون غودو. أقول للفلسطينيين، كونوا جزائريين قليلا، ولو للحظة!

0 facebook Blogger 0 Facebook

 
alrumi © 2014. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top