الحمل

لا حرية بلا تمثال العذراء في البصرة

لا حرية بلا تمثال العذراء في البصرة
مقاربة


خاص -

بما ان نقطة ضعف اليمنيين تكمن في نسيان يمنيتهم، وتشتتهم المناطقي والقبلي، مع عدم الارتكاز على الديمقراطية والمواطنة المتساوية،  تحقيقا للدولة الجمهورية المدنية التي ستنهي جائحة ممارسة الطغيان ونيل الامتيازات والمصالح غير المشروعة  باسم القبيلة والمنطقة والمذهب: ستظل نقطة قوة الهاشمية السياسية، تكمن في استذكار ولاية البطنين، والارتكاز التمييزي على عدم الانصهار في الهوية اليمنية والمصالح الجمهورية العليا، من خلال السعي العصبوي الدؤوب لاستغلال العرقية والمذهب، تأكيدا لوهم الامتيازات الإمامية، وممارسة جائحة الطغيان بإسمها كحق أصيل وطبيعي. 

والحال ان كل تلك التشوهات والانحرافات المكرسة، مازالت تؤجج الصراعات الناشبة من قبل الجميع ضد الجميع، بكل ماتتضمنه من استقواءات واقصاءات،  بينما ستظل التعبير الأفظع لكل آثار تقويض المشروع الوطني الجامع، مالم نصل يوما إلى نقطة الاقتناعات الناضجة، بأهمية تحقيق حلول جذرية، عبر إنجاز كافة المراجعات والتصويبات والاعترافات بالأخطاء والمصالحات الشاملة، التي ستمكننا جميعا من إعادة البناء المسؤول على أسس وطنية عادلة، في دولة سلام يمنية، ذات مفاهيم نهضوية حديثة، لا تستسيغ وعي الغلبة والاستبداد والهمجية أو تبرره إطلاقا، بقدر ما تصون الحقوق والحريات وتكافؤ الفرص بشكل حضاري ومؤسساتي وقانوني سوي. 
وبالتأكيد وحدها من ستكون جالبة للشرف والاعتزاز، لأنها هي فقط من ستحقق سعادتنا الوطنية المفقودة.

* كاتب يمني

0 facebook Blogger 0 Facebook

 
alrumi © 2014. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top