عيسى مخلوف... عن إيف بونفوا

3:38:00 ص

مِن عَبَق باريس هو ومن نَحّاتي وَهجها العميق، إيف بونفوا المنتمي إلى سُلالة من الشعراء الذين أسّسوا الحداثة الأدبية: بودلير، رامبو، مالارميه... الساطع بشعره وأبحاثه وثقافته الموسوعيّة، أخذ الكلمات إلى مَقلبها الآخر وإلى الأماكن غير المألوفة، مشيراً إلى عوالم ممكنة، هنا على الأرض، بجوار العالم اليومي المحكوم بالبؤس. عوالم تتصالح فيها المادَّة والحلم...
عندما وصلتُ إلى هنا هارباً من الحرب الأهليّة، التقيته في منزله في شارع لوبيك في المونمارتر، حيث كان يقيم منذ مطلع الخمسينيات. عرفتُ معه، آنذاك، معنى آخر للحوار، ولمسؤوليتنا حيال الكلمات التي نستعملها. في ذلك الحوار الذي نُشرَ في مجلة "تحوّلات" (عندما كانت لا تزال مجلّة ثقافية)، تحدّث بونفوا، ومنذ ذلك الحين، عن الخطر الذي يتهدّد الشعر والعالم معاً...
الذي مضى تركَ المصباح مُضاءً. ألتفت إليه اليوم، كما كنتُ ألتفت دائماً منذ وصولي إلى هذه المدينة، وهو نفس من نفوسها الكثيرة النادرة. ألتفت إليه ويصبح الغائب حضوراً آخر، غير مهدَّد على الإطلاق، يصبح للمنطفئ بريق الفجر العائد...
فايسبوك

شارك الموضوع :

إقرأ أيضًا