الحمل

لا حرية بلا تمثال العذراء في البصرة

لا حرية بلا تمثال العذراء في البصرة
مقاربة


بشار الأسد هو الذي قتل وقصف وهجّر السوريين من بلادهم وليس رجب طيب أردوغان، والسوريون هم الذين قاموا بالثورة على بشار الأسد من تلقاء أنفسهم بسبب القهر الذي عاشوه ولم يورطهم لا حمد ولا بندر ولا أردوغان، وتركيا هي الدولة الأفضل والأكثر احتراماً للاجئين السوريين الهاربين من الموت، من كل دول الجوار العربي التي تتعامل مع اللاجئ السوري بشكل أقل مايقال فيه أنه غير انساني، أما لماذا لم يستطع أردوغان أن يحقق أي من وعوده، وينفذ أي من تهديداته، ولماذا يغيّر تحالفاته ويبدّل سياساته، فهذه مسأله تعود لتقديراته فهو في النهاية رئيس دولة غريبة، وليس سورياً ولا ابن عمنا الربعي، ولا لنا عليه ضربة اللازمة، وقبل أن تلوموه لوموا معارضتكم البغلة التي لم تترك جهة إلاّ ورهنت نفسها لها، ووضعت كل بيضها في سلال الآخرين منتظرةً أن يقوموا بعملها عنها، وبقيت تتنازل وتتنازل حتى أفقدت الثورة كل حلفائها، ولم يبق طرف في العالم يحترمها، ولوموا شريككم في الوطن الذي رقصتم في استفتاءاته ولم يتردد لحظة في قتلكم ولايزال، ولوموا أنفسكم وأنتم الذين جلستم أكثر من خمس سنين منتظرين أن يقوم أردوغان بالعمل على ازالة بشار الأسد بدلاً منكم، وأنتم الذين ألهتم أردوغان كما ألهتم من قبله حافظ وبشار الأسد، وبرهان غليون ومعاذ الخطيب وسواهم، فلا تضعوا تقصيركم وضعف بصيرتكم على الآخرين، وكفوا عن ضرب العالم منيّة كما لو أنكم مركز العالم، وفكروا في الدولة التالية التي ستتخلى عنكم لتتداركوا موقفها مبكراً بدلاً من حفلات اللطم والشجب والشتم والاستنكار.

0 facebook Blogger 0 Facebook

 
alrumi © 2014. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top