عيسى مخلوف عن تحولات الشعر

2:48:00 ص
الفيسبوك الذي لا ينسى شيئاً، ذكّرني اليوم بهذه الكلمة التي سبق أن نشرتُها على صفحتي منذ سنتين:
أصبح الشعر في الغرب من مخلّفات الماضي، وأشبه باللغة اللاتينية البائدة. لقد تمّ طرده نهائياً من الحيّز الثقافي والاجتماعي العام، على الرغم من اللقاءات والمهرجانات الشعرية التي لا تزال تقام هنا وهناك...
إنها أحد انتصارات الرأسمالية في القضاء على كلّ ما يتعذّر تحويله إلى سلعة قابلة للترويج والاستهلاك...
يتغيّر المعنى الثقافي في العالم ومعه يتغيّر معنى الشعر، وتتغير كيفية التعاطي مع سائر الفنون، ومع الفلسفة والفكر أيضاً.
لو كتبَ دانتي اليوم كتابه "الكوميديا الإلهية"، لما التفتت اليه وسائل الاعلام السمعيّة-البصريّة في الغرب، ولا الملاحق الأسبوعية المخصصة للكتب في الصحافة المكتوبة. ولو صدر الآن ديوان "أزهار الشر" لبودلير، ونَصّ "إشراقات" لرامبو، لما كان بالأمر السهل أن يحظى هذان الشاعران بأسطر معدودة في النقد الراهن.
وَضْعُ الشعر، في العالم العربي، ليس أفضل حالاً، ولا يعني شيئاً تزايد عدد الشعراء أو نقصان هذا العدد...
كأننا في مرحلة تجفيف ينابيع الشعر - الشعر بما هو نظرة جوهرية الى الحياة والعالم -، بدلاً من "تجفيف ينابيع الإرهاب" !

شارك الموضوع :

إقرأ أيضًا