حسين الوادي... الحوثيون "جماعة يمنية" لكنها ليست "جماعة وطنية".

6:11:00 ص


وأول معايير الانتماء الوطني هو الإيمان بالمواطنة المتساوية كأساس للتعايش وبالوطن كمرجعية للولاء. ولسنا بحاجة للقول ان "الهاشمية" ضد المواطنة وان "الهاشمية السياسية" ضد السياسة وضد الوطن.
الوطن بالنسبة للحوثية هو كل مكان فيه أقلية شيعية في البحرين والسعودية ولبنان والكويت. لهذا نجدها تحتج على تقييد الحريات الصحفية والسياسية في البحرين مثلا، لكنها لا تتورع عن ايقاف الصحف وخطف وتعذيب الناشطين السياسيين في اليمن.
وتاريخ الحوثية ليس تاريخ اليمن القديم والحديث ولكنه تاريخ التشيع والعائلة المقدسة وصراعاتها وطموحاتها.
عندما سيطرت الحوثية على الحكم سعت مباشرة الى تأسيس دولة الطائفة وجيش الطائفة. 
السائد في الانقلابات ان الانقلابيين يسيطرون على الدولة ومؤسساتها. لكن لأن الحوثية ليست حركة سياسية او وطنية فقد سعت منذ اليوم الأول لأن تكون دولة داخل الدولة، ومجتمعا داخل المجتمع، وسلالة متفردة فوق الدولة والمجتمع.
.ليس كل يمني وطنيا.. خاصة عندما يصر على عزل نفسه اجتماعيا وتاريخيا كأقلية مصطفاه ومتعالية على محيطها ومجتمعها...

(*) صحافي يمني مقيم في فرنسا

شارك الموضوع :

إقرأ أيضًا