الحمل

لا حرية بلا تمثال العذراء في البصرة

لا حرية بلا تمثال العذراء في البصرة
مقاربة



سهام عريشي

مجلة الفيصل الأربعاء 16 مارس 2016 |    


 الشاعر الأميركي ويليام ستانلي ميروين، له أكثر من 12 ديوانًا شعريًّا وثلاثة كتب في النثر، وما يفوق 15 كتابًا مترجمًا ومع ذلك يقول عن نفسه: «لا أعرف إلا القليل عن الكتابة». (من حوار أجرته معه مجلة باريس ريفيو). ميروين من مواليد نيويورك عام 1927. شاعرٌ مهم وخصب الإنتاج. حاز نتاجه الأدبي من شعر ونثر وترجمة على الكثير من الجوائز على امتداد سبعة عقود. مجموعته الشعرية الأولى «قناع ليانوس» اختارها الشاعر ويستن هيو أودن لتفوز بجائزة الشعراء الشباب عام 1952. حصل ميروين على الكثير من الجوائز. من مجموعاته الشعرية «عتَّال السلالم» (1970) والتي حاز بها على جائزة بوليتزر للشعر عام 1971. كما حاز على الجائزة مرة أخرى عام 2008م عن ديوانه «ظلال سيريوس». بالنسبة لميروين لا فرق بين الأخلاق والجماليات فكلاهما واحد. كما أن «القصيدة لا تكتب لتخدم أجندة ما، فالقصيدة هي أجندة بنفسها».
القصائد التي يكتبها ميروين تستقرئ العالم المتجه إلى الهاوية لا كورقة دعاية دينية أو سياسية، بل كحدث فنّي. كما أنها تبحث في علاقة الفرد بالمحيط السياسي والطبيعة. يميل بعض النقاد إلى تصنيفه كشاعر متنبئ، لكنه صرَّح ذات مرة بقوله: «لم أؤسس أي نظرية جمالية حتى الآن، كما أني لا أعرف إن كنتُ أنتمي إلى أي حركة شعرية». ويتميز أسلوبه في الشعر الحر برسم الصورة فوق الصورة دون علامات ترقيم.
سُئل ميروين ذات مرة عن الدور الاجتماعي الذي يلعبه الشاعر في أميركا إن كان له من دور، فأجاب بقوله: «أعتقد أن للشاعر أملًا ميؤوسًا منه، فهو يريد –بيأسٍ كاملٍ- أن ينقذ العالم. يحاول الشاعر أن يقول كل ما يمكن قوله من أجل الشيء الذي يحبه ما دام الوقت لم يفت بعد. أعتقد أن هذا دور اجتماعي، أليس كذلك؟ إننا نستمر في التعبير عن غضبنا وحبنا ونتمنى –رغم استحالة ذلك- أن يفعل هذا شيئًا. لكنني تجاوزت هذا اليأس والرؤية البكماء والحرقة التي كنت أشعر بها بعد صدور ديوان «القملة». لا يمكن لأحد أن يعيش اليأس والحرقة دون أن يحطم تدريجيًّا هذا الشيء الذي أغضبه. العالم ما زال هنا وفيه الكثير من المظاهر الحياتية التي لا تؤذي أحدًا، وهناك حاجة ماسَّة لأن ننتبه للأشياء التي حولنا ما دامت حولنا؛ لأننا إن لم ننتبه لها فسيكون هذا الغضب محض مرارة لا أكثر». (المجلة الإلكترونية «بويتري فاونديشن»).
william-stanley
شكرًا
شكرًا
 نقولها حين يجيءُ الليلُ
حين نتوقف على جسرٍ عالٍ ونرى الأسفل السحيق
حين نهربُ من الغرف الزجاجية
حين نضع في أفواهنا لقمة
نرفع بصرنا إلى السماء ونقولُ شكرًا
نقولها للماءِ
mer
الشاعر الأميركي ويليام ستانلي ميروين
للنوافذ التي نقف خلفها ونحن نحدّق في الطريق الـ«سنمضي إليه»
شكرًا
نقولها حين نعود من المستشفى الذي ألِف وجوهنا
حين نعود من عزاءٍ ونجد بيوتنا مسروقة
حين نسمع عن موت أحدهم
عرفناهم أم لم نعرفهم سنقول دائمًا شكرًا
على امتداد المكالمات الهاتفية
عند عتبات الأبواب أو في الحقائب الخلفية للسيارات أو في المصاعد
نتذكرُ الحرب وأصوات رجال الشرطة وهم واقفون على أبوابنا
قلوبنا وهي تدقّ بقوة على السلالم
لكننا نقولُ شكرًا
في البنك نقولها
وفي أوجه القادة والأثرياء
وكل الذين لن يتغيروا مهما حدث
نكملُ طريقنا ونقول شكرًا
حين تموتُ البهائم من حولنا
ويموتُ معها شيئًا فشيئًا إحساسنا
نظل نقول شكرًا
حين تسقط الغابات بسرعة كما تسقط الدقائق من أعمارنا نقول شكرًا
حين الكلمات تنفد منا كما تنفد خلايا الدماغ
حين تصبح المدن أكبر منا
نقول شكرًا نقولها أسرع من أي وقتٍ مضى
حين لا يسمعنا أحد نقولها
نقول شكرًا ونمضي نلوّح
رغم كل هذا الظلام
كلمة
في اللحظةِ الأخيرةِ وقفتْ
تلكَ الكلمة التي ستقولُ الآنَ ما لم تقله من قبل
لن تعيدَ كلمتها بعدَ الآنَ ولنْ يتذكَّرها أحدٌ بعدَ ذلك
كلمة كانتْ كأيّ كلمة في المنزل
يستخدمونها في الحديثِ اليوميّ المعتادِ في الحياة
ليستْ جديدةً طارئةً ليستْ ذاتَ ماضٍ معتبَر
ليستْ للتعليقِ على شيء
لطالما ظنت الكلمةُ أنها
وحدَها منذ البدء تعبّرُ عنْ نفسِها
في كل استعمالٍ وسياق
لتقولَ آخر الأمرِ معناها الخاصّ بها
المعنى الـ ظلَّت وحدَها تعبّر عنه
رغم أنه يبدو أنَّ أي كلمة ستعبّر عنه الآن

0 facebook Blogger 0 Facebook

 
alrumi © 2014. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top