عماد العبدالله... انقلاب مكشوف

5:03:00 ص

 
لقد ذكر المجتمع الذكوري على مر التاريخ كل ماهو أنثوي بعد استلامه للسلطة المطلقة . والأمثلة على ذلك لا تحصى .لكنني سأذكر أمرين يعاكسان المنطق والفطرة ويجافيان الذوق في حده الأدنى .
لقد ذكر صلاح الدين الأيوبي اسم " جامع الزهراء " ( نسبة الى السيدة فاطمة الزهراء ابنة الرسول ) في مصر فأصبح " الجامع الأزهر " !
وكذلك أصبح الابتهال الديني القديم في منطقة ما يعرف بالهلال الخصيب : عالأوف يم الزلف عيني يا موليا .. الى عالأوف يا بو الزلف عيني يا موليا .
والابتهال موجه بالأساس الى الربة عشتار " إم الزلف " أي بالسريانية ذات الثوب المزركش والجميل . كما أن موليا تعني بالسريانية أيضا الإشباع والإمتاع والخصب الخ.
لقد فتحنا أعيننا عندما كنا صغارا على أن الرعد اسمه " إم رعيدي " وليس أبو رعيدي بالطبع .
ربما هناك أمهات كثيرات جدا جرى محو حضورهن واسمهن لصالح أبو الهول !
برغم أن الأسامي كلام وشو خص الكلام عينينا هني أسامينا ، على حد قول الرحابنة ، فإن العيون متفتحة والعقول مشرعة في سياق معرفة حبة القمح من حبة الزؤان .. رحم الله الرئيس شفيق الوزان .

شارك الموضوع :

إقرأ أيضًا