أحمد بيضون ... عن زها حديد

2:12:00 ص
من طريف الاتّفاق أن أشهر المعمارين العراقيين في هذا العصر وهما رفعت الجادرجي (الذي يغازل التسعين من العمر) وزها حديد (التي رحلت أمس عن 65 سنة) هما ابنان لسياسيّين صديقين: كامل الجادرجي ومحمّد حديد اللذين أسّسا معاً الحزب الوطني الديمقراطي في أواسط الأربعينات من القرن العشرين...
ولرفعت الجادرجي (المقيم اليوم في لندن) أعمالٌ معمارية بارزة في بغداد أنجزها قبل أن يسجنه صدّام حسين ويضطرّه إلى مغادرة العراق. وله أعمالٌ في أقطارٍ عربية أخرى بينها منزله على شاطىء حالات اللبناني وله مؤلّفات متنوّعة وجائزةٌ تُمنح باسمه لطالب من طلاب العمارة في بيروت كلّ سنة...
وأمّا زها حديد فلم تعمل في العراق بل استقرّت في لندن ونشرت منجزاتها في بلادٍ كثيرة أخرى. ومن أواخر أعمالها معهد عصام فارس في الجامعة الأميركية في بيروت.


وحين يُذكر هذان المعماران البارزان يذكر معهما عراقيّ ثالث هو محمد مكّية الذي رحل السنة الماضية عن مائة سنة وسنة. وكان قد قضى الردح الأخير من حياته في لندن أيضاً وله في بيروت أيضاً عمل بارز هو جامع الإمام الصادق عند مستديرة شاتيلا.


عن الفايسبوك

شارك الموضوع :

إقرأ أيضًا