ظاهرة "داعش" تكتسح الأعمال الفنية

1:41:00 ص
رصد
 في الحياة، لا حديث عند العرب ، وفي الغرب ربما ، سوى عن "داعش" .. لذا بات متوقعاً أن تتناول بعض الأعمال الفنية عندنا هذه الظاهرة الارهابية ، وبعض هذه الأعمال انتهى تصويره فعلاً ، وبعضه الآخر يجري الاعداد له هذه الايام. ففي سوريا إنتهى المخرج نجدت أنزور – أسرع وأشهر المخرجين في إستغلال الظواهر – من تصوير مشاهد فيلم عن موضة داعش ، وهو عن قصة كتبها بالتعاون مع هالة دياب بعنوان "داعش فانية وتتبدد" . والفيلم حسب قول أنزور "يوّجه رسالة مفادها "ان الدين الذي يدفعك الى قتل الناس من أجل رفع رايته ليس دينا" ، كما يركز على القوة الضاربة التي يمتلكها هذا التنظيم ، والقدرات التكنولوجية والفنية الهائلة التي شاهدها الجميع من خلال اشرطة الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي ، ومقدراته الاعلامية الخاصة .
إضافة الى نجدت أنزور ، يستعد المخرج باسل الخطيب أيضاً لإعداد فيلمه القادم عن ظاهرة داعش ، من خلال فيلم "الأب" الذي يركّز على ظاهرة الأجرام بشكل عام. و"الأب" من كتابة المخرج باسل الخطيب بمشاركة وضاح الخطيب ، وانتاج المؤسسة العامة للسينما ، ومن المرجح أن ينطلق تصويره خلال الأيام القليلة القادمة في الساحل السوري (ريف طرطوس) ، وهو من بطولة ايمن زيدان في دور الأب الذي يحاول اخراج عائلته من البلدة التي يحاصرها "داعش"، مستنداً الى حالات واقعية عايشتها عائلات سورية في بلدة الرقة ومناطق أخرى.
وبالطبع ، فان هذين الفيلمين السينمائيين لن يكونا الوحيدين عن داعش ..فالدراما السورية أيضاً بصدد تقديم أكثر من عمل عن هذه الظاهرة التكفيرية التي باتت حديث الساعة .. وفي مصر ، يواصل فريق عمل فيلم "دعدوش" تصوير مشاهد فيلم كوميدي عن الظاهرة نفسها ، وهو من بطولة بعض الوجوه الصاعدة ، وتدور احداث الفيلم في اطار كوميدي ، حول مجموعة من الشباب يذهبون الى "داعش" عن طريق الصدفة ، ثم يكتشفون أنهم باتوا أسرى لذى التنظيم المذكور!

شارك الموضوع :

إقرأ أيضًا