قصيدتان: دانييل بولانجيه

3:42:00 ص

ترجمة مبارك وساط

----------------------
رتوش على الطّريق الضّيّق
----------------------
الضّجة تُبرعم
 منطلقةً من سيّاراتٍ لها دواليب رهيفة
 رجل يعيش في العُلّية
 من دون أن يعرف بقيّة البيت
 المحروسة من طرف قطط وأوانٍ نحاسيّة.
الغبار يُجلّله
 بسبب الأسفار الطّويلة التي يقوم بها
 بمحاذاة الجدران
 حيثُ، من حين لآخر،
 تظهر نساء
 بطيئات وبلا ثياب.
-----------------
جِينُونْ*
-----------------
امرأة كما أحبّ النّساء: طويلة وضخمة، وفي عينيها تُقرأ دواخلها. تبيعني شراشف وفي بيتي تُغَطّي بها الجدران، فتدقّ المسامير، وتستمرّ في دقّها، وتُحدّثني عن الحبّ الذي لا تُمارسه إلّا واقفة.
-------------
* جينون: حسب الميثولوجيا الرّمانيّة، ملكة الآلهة وحامية الزّواج.
-----------------------------------------------------------
الصّورة هي لدانييل بولانجيه شخصِيّاً، ممسكاً مسدّسه الذي سيرمي به، فعلا، شخصاً بالرّصاص. الشّخص الذي يُصَوِّب إليه يُدْعى جان پول... بيلموندو، والمشهد هو في فيلم لجان لوك غودار، فدانييل بولانجيه (1922- 2014) كان ممثّلاً أيضاً!

شارك الموضوع :

إقرأ أيضًا