الثلاثاء، 21 يوليو 2015

اسامة العيسة(*) تاريخ مِن نهب كُتب الفلسطينيين!

SHARE

فايسبوك
تاريخ مِن نهب كُتب الفلسطينيين!
أمرُّ يوميا، تقريبا، خلال مشواري الليلي بجوار المستقر الأخير، لتوفيق كنعان، رائد الابحاث في مجال الفلكلور الفلسطيني، وأحد العقول البحثية الاستثنائية في بلادنا، وأتذكر الصورة التي رسمتها له ابنته ليلى، وهو يتسلق سور القدس، كل يوم، بعد ان لجأ للبلد القديمة، خلال حرب 1948، ليرى ما حل بمكتبته في منزله بحي المصرارة، الذي تعرض للنهب.
وعندما أمسكت بكتاب الإسرائيليّ غيش عَميت، (بطاقة ملكيّة: تاريخ من النهب والصون والاستيلاء في المكتبة الوطنية الإسرائيلية) الذي صدر مؤخرا، عن (مدار) بترجمة علاء حليحل، أملت ان أجد شيئا عن مكتبة الدكتور كنعان.
وتبين ان المكتبة الوطنية الإسرائيلية أبدت اهتماما بمجموعة كتب ومؤلفات كنعان، من خلال رسالة أحد المسؤولين:
"في أثناء الهدنة الأولى زرت برفقة بروفسور بنعط بيت د. كنعان. تأملنا العثور هناك على مجموعة كتب تخص فولكلور أرض إسرائيل، وكان هذا سبب ذهابنا، رغم ان قائد الثكنة في جوار المكان حذرنا من خطر الوقوع في اسر الفيلق العربي إذا لم نتبع التحيّطات اللازمة. ولكن عند وصولنا هناك وجدنا مكتبة من الكلاسيكيات ومجلات طبية قليلة. لم نجد أي ذكر للمكتبة الفولكلورية. لقد كنا نعتقد نحن الاثنان ان الكتب الموجودة هناك تبرر المخاطرة بأشخاص آخرين من أجل اخراجها".
نفهم من الكتاب ليس فقط عن نهب الكتب الفلسطينية، وجمعها، خلال عملية التطهير العرقي التي تعرض لها شعبنا، ولكن أيضا ان العصابات الصهيونية، كانت جاهزة للاستيلاء على التراث المادي والروحي الفلسطيني، وتعلم الكثير عن مثقفينا، كما تعلم، من خلال الملفات الاستخبارية عن قرانا، الكثير عن أسلافنا.
ماذا نعرف نحن، وبعد 67 عاما من النكبة عن دولة الاحتلال؟؟ وماذا نعرف عن أنفسنا؟
حسب عميت، فانه تم جمع نحو 30 ألف كتاب كانت بملكية الفلسطينيين في أثناء حرب 1948 وتحويلها إلى جزء من مجموعات الكتب في المكتبة الوطنية.
وهذا ليس إلا جانبا واحدا من الحكاية، فعمّال الوصيّ على أملاك الغائبين، جمعوا في عام 1948 والأعوام التي تلته نحو 40 ألف كتاب من مدن: يافا، وحيفا، وطبريا، والناصرة، وأماكن سكنية أخرى. 
من أصحاب الكتب المنهوبة، كما يذكر عَميت: محمد اسعاف النشاشيبي، وخليل السكاكيني، وهنري قطّان، وخليل بيدس، وفايز أبو رحمة، وفرنسيس خيّاط، وأحمد حلمي عبد الباقي، ويوسف هيكل.

(*) كاتب فلسطيني
تفاصيل:
http://alrawwya.blogspot.com/2015/07/blog-post_21.html
SHARE

Author: verified_user

0 facebook: