الحمل

لا حرية بلا تمثال العذراء في البصرة

لا حرية بلا تمثال العذراء في البصرة
مقاربة


مشاريع ادونيس
... وادونيس ايضا مهموم بالمشاريع.
في حديثه اليوم في «السفير» أعلن معارضته الثورات العربية لانها تفتقد الى... مشروع. ولأن غايتها السلطة. وادونيس طبعا يريد لها ان تكون ثورات اجتماعية وثقافية. وهو عادة ما يعني بذلك ضرورة ان يكون تغيير المجتمع وتحويل الافكار والقيم سبّاقين على التغيير السياسي. 
اي ثورة تشكل مرجعية ادونيس؟ هل هي «ثورة النهضة» المسلّحة التي اعلنها وقادها مُلهم ديوانه الاول «قالت الارض» - الزعيم انطون سعادة – عام ١٩٤٩ ضد السلطة اللبنانية وغايته المعلنة... السلطة السياسية؟ ام ان مرجعيته هي الثورة الاسلامية الايرانية (التي حياها ادونيس بنص أعلن فيه موت الغرب)؟ ام ان مرجعه الثورات الفرنسية (الاربع ١٧٨٩، ١٨٣٠، ١٨٤٨، ١٨٧١) ام الروسية (١٩١٧، صاحبة شعار «كل السلطة لمجالس السوفيات»!) وهل يعرف صاحب «مهيار» ثورة لم تبدأ بإسقاط النطام السياسي القائم طريقا الى بناء نظام سياسي واقتصادي واجتماعي وثقافي وقيمي بديل؟ وهل ان ماوتسي تونغ - الذي يستعين به ادونيس في مقابلته للاستخفاف بمنجزات جمال عبدالناصر (والعداء لعبد الناصر ثابت من ثوابت المتحوّل) - صاحب شعار «السلطة تنبع من فوهة البندقية»؟ هذا قبل ان نسأل الرجل هل ان عشرات الملايين من الشباب العرب والاكراد والامازيغ والمنتمين الى كافة المكونات الاثنية والدينية والمذهبية لمجتمعاتنا، هؤلاء الذين نزلوا الى الشوارع بطالبون بالعمل والحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الانسانية، هل كانوا يحملون «مشروعا» لتغيير السلطة السياسية فقط ام كانوا يحملون «مشاريع» تغيير اقتصادي واجتماعي وثقافي وقيمي شاملة؟
ادونيس لا يحب البدايات. يحكم على الثورات بالنتائج. هذا حتى لا يزعج احد خاطرَه لتفسير لماذا كانت بدايات الثورة السورية سلمية، كيف تعسكرت بعد ان اغرقها النظام السوري بالقتل تحت شعار «الاسد او نحرق البلد». والافدح ان ادونيس المفكر لا يستطيع ان يتصوّر ان مجتمعات – بعد نصف قرن من الدكتاتوريات وحكم السلالات النفطية الاستبدادية والافقار والفساد والنهب والاملاءات النيوليبرالية – يمكنها ان تحبل بحركات متناقضة ضد الاوضاع القائمة فتتمخص عن الثورة ونقيضها، اي عن الردّات المضادة للثورات وقد اتخذت هذه ابشع اشكالها: الاستبداد، التدخل الاجنبي، الاحتراب الاهلي المذهبي والاثني وفوق ذلك كله الجهادية التكفيرية الاسلامية. 
وادونيس ضد تدخلات القوى الاجنبية – مع انه لا يسمّيها - وكاتب هذه السطور كذلك. ولكن هل ان التدخلات الخارجية «الرجعية» مقتصرة على تلك التي دعمت الثورات؟ ام تراها كانت اصلا تدخلات لاحتواء الثورات واجهاضها؟ وهل ان التدخلات الاجنبية التي دافعت عن الانظمة الاستبدادية والدكتاتوريات هي تدخلات «تقدمية» تمت تحت رايات فيلق القدس وعصائب اهل الحق والميليشيات الشيعية الافغانية ومخابرات فلاديمير بوتين والمستشارين العسكريين الاميركيين وطيرانهم الحربي؟ 
لادونيس اجتهادات متعددة بالنسبة للاسلام. لن نذكّره بها الآن حرصا على صحته. نكتفي بقوله هنا إن الاسلام هو مصدر العلّة لأنه سلطة وسلطة عنفية. وان لا اصلاح في الدين على اعتبار ان الدين لا يمكن اصلاحه. إما ان تؤمن به او لا تؤمن. اذا كان الامر كذلك، فليفسّر لنا ادونيس فحوى كتاب الّفه وخالدة السعيد، عن كبير فقهاء الجهاديين والتكفيريين العرب، محمد بن عبد الوهاب، حيث قدّم فيه مؤسسَ الوهابية على انه «مفكر نهضوي كبير»! وبعد، لنا سؤال: هل يجب البحث عن عنف الاسلام الجهادي التكفيري في الاسلام فقط ام علينا ان نبحث في ظروف اجتماعية وسياسية تدفع بشرا - مفقرين ومهمشين اجتماعيا وسياسيا وجغرافيا وشبانا وجماعات ذوات مظلوميات شتى وجموع من العاطلين عن العمل، وغيرهم – الى اختيار هذا المنوّع العنفي الاقتصاصي من الاسلام. وكم هو غريب ان علي احمد سعيد. ابن الريف السوري، لا يتعرّف في انتفاضة الارياف والاطراف والضواحي والعشوائيات السورية الا على ما يستحق الازدراء بإسم المدن والمدنية، يدين الثورة السورية لانها لم تكن مدينية إذ لم تخرج تظاهرات في دمشق وحلب على مثال ثورات تونس ومصر التي يريدها مدينية ومدنية حتى لا نقول متمدنة! ثم اي خيال مسخّر للزعبرة هو هذا الذي يعجب كيف يمكن لشعب هاجر ثلثه ان يظل يستحق ان نسميه بأنه شعب ثوري! والكلام كله لصاحب ترنيمة «الرأي والرآي الآخر».
ولنفترض مع ادونيس بأن افضل مركّب للديمقراطية هو العلمانية، لماذا لا يكمل المعادلة فيقول ان افضل مركّب للعلمانية هي الديمقراطية؟ هل هو مع العلمانية عندما تكون دكتاتورية، علماً ان الدكتاتورية التي يتستّر عليها ببلاغة باتت تقارب البلاهة، ليست من العلمانية بشيء!
عن الفايسبوك

0 facebook Blogger 0 Facebook

 
مرصد © 2014. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top