الحمل

لا حرية بلا تمثال العذراء في البصرة

لا حرية بلا تمثال العذراء في البصرة
مقاربة




آلاء حسانين، شاعرة مصرية عمرها 19 عامًا، قدمتها "بوابة الأهرام" للمرة الأولى منذ بضعة أسابيع كصوت واعد. وقد بدأت آلاء تثبت تفوقها بالفعل، إذ فازت منذ أيام قليلة بالجائزة الأولى في شعر الفصحى، في مسابقة شعرية أقيمت بباريس. 

المسابقة رعتها البعثة الوطنية الفرنسية التابعة لليونسكو، والمستشارة الثقافية فى السفارة المصرية بفرنسا أمل الصبّان، وعمدة الدائرة الأولى فى باريس جان فرانسوا لو غاريه، ورئيسة لجنة النشاطات الثقافية فى البلدية كارلا أريغوني. 

تقول آلاء حسانين في قصيدتها الفائزة "شخصان يدليان قدميهما على حافة العالم"، المهداة إلى "ريتا غراهام": 

وأخيرًا 
ها نحن 
على حافة العالم 
نجلس متفرجين 
ندلي أقدامنا 
التي تورمت 
من فرط ما مشينا حافيين 
على الطرقات 
وكنسنا بها 
كل أوجاع البلاد. 

وأخيرا 
ها نحن 
نجلس صامتين 
كصديقين حميمين 
قالا كل ما يجب أن يقال سابقا 
أو لم يقولا شيئا 
لأنهما يعرفان مسبقا 
كل ما يريد الآخر أن يقوله 

ها نحن نراقب نهاية العالم 
بطمأنينة 
من يراقب الغروب 
ويبتسم 
لأن الشمس 
ستشرق مجددًا 
في اليوم التالي. 

ها نحن كطفلين أتعبهما اللعب 
كجنديين أنهكتهما الحرب 
عجوزين عاشقين 
وصلا إلى الضفة الأخرى من الحياة 
وما عاد هناك ما يحاربان لأجله. 

ها نحن 
أخيرا 
نجلس بجانب بعضنا 
بقلوبنا الممتلئة بالشوك 
المتبقي من أثر الورود 
التي كنا نغرسها 
بكل ود في قلوب بعضنا 
لنرقّع ما أحدثه الرصاص 
الذي لم نكن يوما هدفه 
بل كان يعبرنا دائما ليصل إلى هدفه. 

ها نحن الذين لطالما عشنا دائما 
كأكياس الرمل 
بين فصيلين متحاربين 
وحين كان يفض الرصاص قلوبنا 
لم يكن أي من الفصيلين 
يبكي علينا 

ها نحن الذين كنا نبكي دائما 
بالنيابة 
عن كل الذين كان يفترض بهم 
أن يبكونا 
أن يبكوا علينا 
وأن يكتبوا قصائد طويلة 
غير صالحة للنشر 
في رثائنا 
لأنها محاولتهم الأولى 
لكتابة الشعر 
أو لأن حزننا 
الذي خلّفناه 
ما كان ليسكن 
إلا حين يكتب شخص 
– لا علاقة له بالشعر – 
شعرا من أجلنا 

ها نحن الذين بكينا من أجلنا طويلا 
لأنه ويا للأسف 
ما من أحد خلفته هذه الحرب 
ليبكي علينا 

نحن الذين أمضينا حياتنا 
نبكي الجميع 
ننعى الجميع 
ونكتب قصائد رثاء 
نقرؤها في مراسم الدفن 
لتلتئم أرواح الجميع 
وتتفتت أرواحنا 

ها نحن أخيرا 
نجلس على حافة العالم 
مشبكي الأيدي 
بسعادة طفل وطفلة 
قبلا بعضهما 
للمرة الأولى، 
ونحن نقول في سرنا 
هكذا إذن 
تكون النهايات 
ها هي النهاية أخيرًا.

0 facebook Blogger 0 Facebook

 
مرصد © 2014. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top