الثلاثاء، 5 مايو 2015

احمد زعزع*(سرقة)

SHARE
خاص الرومي/ قصة

رآها في المطعم وحيدة. عينان ساحرتان سرقتهما شاشة جوّال لعين. 
استرق النظر إليها من بين لُقيمات طعام بات عبئا مرهقا. تأمّل شعرها خفية. سرق كمشة منه بين أصابعه. سافر مع جدائلها الناعمة بين كمنجات غجرية. راقص عينيها وسط لهيب لافح. 
طلبت الفاتورة. قلّدها مُربَكا. 
انتظرها خارج المطعم متشاغلا بهاتفه الصامت. عليه أن يسرق منها لفتة واحدة. نظرة واحدة. لحظة واحدة. 
خرجت متّجهة إلى ماكينة السحب الآلي. تردّد. خاف أن تظُنّهُ سارقا. 
انشغلت بمكالمة هاتفية مرحة. مشت نحو موقف السيارات. تردّد في الّلحاق بها. خاف أن تظُنّهُ سارقا. 
رآها تبتعد وهي تتحدّث وتضحك. أدرك أنّها سرقت قلبه.


*اعلامي وكاتب لبناني مقيم في دبي
                                                                  
11:17 PM 5/5/2015
SHARE

Author: verified_user

0 facebook: