الحمل

لا حرية بلا تمثال العذراء في البصرة

لا حرية بلا تمثال العذراء في البصرة
مقاربة

خالد مطلك(فايسبوك)

الحزن شعور طبيعي، والكآبة حالة مرضية
.. احيانا تتورط الامم بالانزلاق من الحزن الإنساني الى هاوية الكآبة، فيتحول الجميع الى كائنات عصابية مريضة منفعلة ومستوفزة، يساهم كل فرد من جانبه بإشاعة اليأس والسوداوية وانغلاق الافاق، الجميع في حالة هجوم، الجميع في حالة دفاع مستميت، بذلك تخسر الامم طعم حياتها، وبدون حياة جميلة ولذيذة وتستحق ان تعاش ، لا يمكن لهذه الامم ان تنتصر. عندما تحل الكآبة في كل مكان، حتى في قلوب الشباب والشابات، بل حتى في ارواح الأطفال، عندها لم يعد للنصر من معنى. بدون حياة رائعة لا يمكن دحر الظلام . ليس من المنطق ان نكره الحياة وندافع عنها في نفس الوقت ، لا يمكن ان نشيع اليأس ونبحث عن انتصارات. صحيح ان الظروف قاسية جدا ولكن صناعة الحياة الجميلة هي التي تخلصنا من هذه الظروف. الجندي الذي لا يحلم بحياة جميلة ، تقتله الكآبة قبل بندقية العدو، لنسترخ قليلا ونفكر كيف نصنع الحياة التي تستحق ان نعيشها . 


اللوحة لإدوارد مونخ

0 facebook Blogger 0 Facebook

 
مرصد © 2014. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top