الحمل

هل كان بورخيس يعيد كتابة فرويد؟

هل كان بورخيس يعيد كتابة فرويد؟
مقاربة



Ahmad Medhat
متابعة · 15 ساعة · تم التعديل ·

 ·

بقالي ساعة تقريبًا بأتفرج على الصورة دي.. تحديدًا، البنت المحجبة اللي على يسار الصورة، نظرة عينيها، تعبير وشها.. ده أكتر تعبير بائس أنا شُفته في حياتي!

أكثر بؤسًا من نظرة عين واحد ما أكلش بقاله أسبوع، ودخل فجأة كنتاكي وهو مليان على آخر بالزباين.

الحرمان، الحسد، بغض الاختلاف.. وحاجات تانية كتييير..

ممكن تحاول تتخيل كم الأفكار المتصارعة المتناقدة في ذهن كل بنت مصرية، في الصورة دي، وقفت تتفرج على السائحة الأجنبية، بالشكل العجيب ده، كانهم بيتفرجوا على كائن فضائي، أو حيوان نادر..

يمكن كل واحدة فيهم بتسأل نفسها: طيب أنا لو لبست زيها كده، لو يعني، الناس هيقولوا عليا إيه؟ هيعملوا فيا إيه في الشارع؟ هروح لأهلي سليمة ولا جثة متقطعة؟

الأكيد إن الصورة دي غير مضحكة بالمرة، بائسة جدًا، جدًا، وبتستدعي للذهن خواطر سودا.

إحنا محرومين ومعقدين ومش كويسين نفسيًا خالص.. خالص.
فايسبوكة

0 facebook Blogger 0 Facebook

 
alrumi © 2014. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top