الحمل

هل كان بورخيس يعيد كتابة فرويد؟

هل كان بورخيس يعيد كتابة فرويد؟
مقاربة

  السبت، ١٤ مارس/ آذار ٢٠١٥  (جريدة الحياة) 
ظهر بعض من الشعراء العراقيين في سبعينات القرن الفائت كصوفيين في حال من الوحشة، في بغداد التي كانت وقتذاك تزهر فيها زهور المرض، وكان دجلة يمشي في مائه سادراً مبهماً والمقاهي مدافن اللهو والهم. والشوارع، وعلى جوانبها الحوانيت والمشارب، سردٌ مضطرب من عبث وغيبوبة، صعلكة وتمرّد. شتائم المارة في الشوارع تحرك عنفاً في الأكتاف. بدر شاكر السياب ينشد «أنشودة المطر» وهو يموت عطشاً على الخليج، والبياتي يهشّم أباريقه ويستعير ماءً شيوعياً لا يشرب منه، وبلند يتأتئ وهو يقول: «العدل أساس الملك/ كذب كذب/ الملك أساس العدل/ إن تملك سكيناً تمتلك حقك في قتلي». كلّ من كان يغني يحشرج كمن يلفظ أنفاسه، في بيوت العنف الموروث، ومواويل الشكاية المجروحة التي لا تني تغني للحبيب الموجود «شلون أشوفك» فيما يصدح ناظم الغزالي «خايف عليها». يركلك الشرطي بقدمه فتلمّك الحانة، بعثياً كنت أم شيوعياً، وربما باع الواحد من الصعاليك قصيدة بقنينة. حسناً. طالما قلنا أن العراق بيئة العنف وزاوية المهمشين العشاق أو المفتونين بأقصى المغامرة. وإذ هذا هو الشعر وهو الروح في غليانها وفي بحثها عن ذاتها تحت حوافر الأزمنة والطغاة وفي دوامة الكلمات، يكون العراق أحد تعريفات الشعر. على سبيل التقديم، يكتب عبدالقادر الجنابي، في فصل من أعماله الشعرية الصادرة له حديثاً في عنوان «ما بعد الياء، أعمال شعرية وشقائق نثرية» (المؤسسة العربية للدراسات والنشر - 2014)، «غداً كان جيلي... جيلاً آخر غير من ذكرنا من شعراء». هي سيرة جيلية له في بغداد، وجيله هم من نعتناهم بصوفيين في حال متوحشة. أولئك الذين كان يجالسهم عبدالقادر في «مقهى المعقدين» بالقرب من سينما النصر، أو في مقهى من مقاهي شارع أبو نوّاس، أو يماشيهم في شوارع بغداد، ولكل منهم عبارته: مؤيد الراوي وجان دمو وعبدالرحمن الطهمازي وعبد الأمير الحصيري وآخرون يتقاذفون بين أيديهم القصائد مثل كرات النار، وتمرّ بين أيديهم الأسماء من عزيز الحاج (القطب الشيوعي حينذاك) إلى غريغوري كورسو (الشاعر)، ومن جان دمو وهو يلوح بديوان «الصقر تحت المطر» لتيد هيوز، إلى الطهمازي، وهو يؤكد أنّ كورسو كان أبولو الشعر. يقول الجنابي عن الجيل ذاك: «لم نكن شيئاً. كنّا نجهل كل شيء/ وفي الوقت ذاته نتبحر في كل شيء».
تبدو السيرة البغدادية للجنابي وجيله كأنها سيرة البحث عن عنوان. والجنابي حين اختار عنواناً لمختارات أعماله الشعرية والنثرية، على امتداد أربعين عاماً (1974 - 2014)، اختارعنواناً ذا هجس في الحروف (اللغة) هو «ما بعد الياء». والحال هي أنه كان بإمكانه أن يختار عنواناً آخر يكمل هذا العنوان، أو يشكّل صورته الخفية، وهو عنوان «مرح الغربة الشرقية». فالشعر عنوان على ما يرى، وهو أي العنوان، كما يقول في أخريات كتابه «زمن القصيدة»: «القصيدة التي يرى إليها على أنها فعل مجاني أشبه بالغيبوبة». فالعنوان هو نفَس القصيدة وزمنها، هو فجر القصيدة وضريحها.

بحثاً عن العنوان
يظهر الجنابي في كل ما كتب كأنه يبحث عن العنوان. وهو في بحثه هذا أشبه بعابد يبحث عن الاسم الأكبر أو الأعظم لعبادته الذي فيه ينحل كل شيء. والاسم عبارة، مجاز، وجسده حروف، كلمات. ومن أجل ذلك، حين اختار الجنابي عنوان أحد كتبه «ما بعد الياء» كعنوان لأعماله الشعرية، كان بإمكانه الوقوع على عنوان آخر لا يقل دلالة عن الأول، ولعلّه يكمله ويشكّل دواخله المستورة. وهو عنوان «مرح الغربة الشرقية». فكلا العنوانين يفتح باباً على الإشراق. فما الذي يكون بعد الياء في الأبجدية؟ نسأل ونجيب: يكون بعد الياء سديم اللغة وسديم الكينونة. ومما لا يُعبّر عنه بالكلمات، روح الحرف وسرّ الغيب.
قديماً، نصحنا ابن الفارض في مثل هذا المقام بأن نظنّ خيراً ولا نسأل عن الخبر. لكأن شعر الجنابي شعر يبحث عن العنوان (بأل التعريف) فإذا وقع عليه استتر فيه. والجنابي هو من الشعراء القلائل الذين يفاجئون القصيدة وهي في جنينيتها، في دمها وغبارها الأول، ثم هي لا تكتمل بين يديه البتة. يرن عصبه مثل قصبة في مهب اللغة. من قصيدته ربما اشرأبت مفردة، عبارة، رأرأة، طائر، فخفخة حروف أو خشخشة: «وإذ ذاك كوف ونون ولوم وموم وتيأ بقدر ما جيم وثيا وذول» (ص 313). وكان ابن عربي، الشيخ الأكبر، قد أوصى في آخر كتاب «علم الغيب» بستر أسرار علومه قائلاً: «عليك بروح الأشياء»، وقال: «الشكل الكروي أبقى» وقال: «الاسم هو المسمى»، ودار حول حروف القرآن، في كتاب «الحروف الثلاثة التي انعطفت أواخرها على أوائلها» دورته العجيبة وهو يقول: «ألف اللام ولام الألف/ نهر طالوت فلا تغترف/ واشرب النهر إلى آخره...» .
ها هي إذاً الأصول المشرقية لعبدالقادر الجنابي، البغدادي، شريد الديار، بل الشريد الأممي إلى باريس وقبلها برلين ليلتقي من ثمّ بمشردي الحال الأمميين: فيرلين، تسيلان، رامبو، بودلير، جون دن وآخرين يذكرهم بالاسم وبأقوالهم في القسم الثاني من «انخطافات في ليل ساهر»، حيث يجلس في مقهى جوزف الباريسي ويتأمل صامتاً مستعيداً عشرة من هؤلاء بكلماتهم الحية، ثم سائراً عائداً بأدراجه إلى قنطرة مونمارتر، حيث مقبرة العظماء. ويقول في وسط التأمل مقطعاً من الشعر يكتبه شديد الانضباط على وزن «مفاعلن»: «لا يعرف الموتى مصيرهم/ ولا يدرون أنهم قد ماتوا/ وأنّ كل ما أتوا به ما هم لو مدى زمان يلتمع/ مصيره الصفار والمجاز والغبار... أدلجوا وهم لا يعلمون أنهم موتى فقط/ في ظلمة لم يعهدوا/ كأنهم لم يولدوا/ لا ذكريات لا ندم/ لا دمعة لا ومضة تريهم إنجاز ما ابتغوا»، المقطع مدور، والشعر فيه موزون حتى آخر بكلة.

الشعر الشريد
في كتاب «السرد بين الحلم والفلقة» نعثر على الجنابي يكتب فصوله كأنه مروبص يمشي في الغابة، في الشارع، في المنام. يحكي ويتعثر بالكلمات، يروي كوابيس ومفارقات. هو يصدع المخيلة بالكلمة اللامنتظرة وبالحكاية الغريبة. يقع على اكتشافات الهوس ويمتشق اللغة الهاذية حيث تمجيد السريالية (بروتون) ووقت اشتعال المجازات (فيينا 1976). وفي غابة الجنون السريالي التي يمشي فيها الجنابي (حيث لا بد من عدوى وغيبوبة وتداخلات عجيبة تمسّ المجردات وتجرّد المحسوس وتحوّل التراث إلى نص سريالي أو نقدي)، تراه في وسط سياقاته السردية الجذابة، يتوقف فجأة ليقول كيف صار شاعراً: «كان هذا تحت المطر. كان في الثالثة عشرة عندما رفع عينيه إلى السماء ورأى غيمة تلمع. عرف أنه الشعر...». حينها وقع في جنون القواعد وهذيان الحروف، فاستشعر أن لكل يقظة غيبوبة، ورائحة العدم تملأ التاريخ. وكنت قلت أن عنوان «مرح الغربة الشرقية» هو عنوان لائق ببطانة هذا الشريد الهاذي الجميل والباحث عن الوعي في اللاوعي.
فالجنابي في مجمل كتاباته وأحواله، هو شعر ملقى في التيه. عصفور صوفي يدخل في غابة السريالية، حيث «يبول القمر على الشاطئ» (ص 83). وما إن تمسك بأول هذا الخيط، حتى يبدأ المغزل بين يديك يدور على نفسه دوراناً عجيباً ولا ينتهي به الخيط إلى الاستقرار، بل يوصلك إلى الدوران معه. وأنا أدور ونصير كمجذوبين، نتقلب في أمواج العبارة، وصرت، مغمضاً عيني، أقرأ ما يقول في ما لا يقول وما لا يقول في ما يقول. وهكذا تآخينا في هفوات الشعر، ولمحت في الساحة أمثالنا كثيرين، ومن سماهم حفنة من غرباء ومشردين وحائرين وسكيرين وسكارى ومخطوفين من القلب. وهم من بلاد شتى ومن لا مكان ولغات كثيرة وما من لغة، وأزمنة متعددة ولا من زمن. وينحنون على وردة اللاأحد «بول تسيلان» ونسميهم الأصفياء. ذلك أن هذا الرجل، عبدالقادر، البغدادي، الجنابي، مهيأ من لدن اسمه ونطفته وارتجافه وغربته الشرقية، وغربته الغربية أيضاً، ليكون عصفوراً صوفياً يدخل في غابة السريالية.
على امتداد نصوصه الشعرية وشقائقها النثرية، لا يني الجنابي يسأل في القصيدة، ويحاول في الشعر. وربما بدأ الكتابة في مرحلة الحلم بالكتابة وانتهى منها (أو لم ينته) بمجرد الحلم. كأن كل الشعر في التاريخ هو قصيدة قيد الدرس. وهو لا يظهر فائضاً عن تراث، وإن كان مكتنزاً به، إلا أنه يشير في آخر الكتاب إلى ثلاثين شاعراً وقولاً (من الغرب) حفظهم وأوردهم في نصوصه، وإن لم يكن على سبيل التعيين إلا في حالات معينة. هو لا يظهر مكتنزاً إلا بذاته. ذاته التي تنخسه من داخل فيحدق فيها وينظر ليتعرف إلى ما يشبهها. أشخاص كثيرون يردون في نصوصه لكنه يكورهم في لفافته. وثمة مناحات خفية وبكاء على الطلل الأكير الذي هو ماضيه، لكنه يضرب ويحطم ويسخر ويلعب ويجرب على أدق حبال البهلوان.
وهو دائماً ما هو ضدي «في البدء كانت لثغة اللسان» (ص 155). كأنّ كلّ ما كتب من شعر وغيره هو هجس سريالي. وهو يضرب كافكا ببول تسيلان والطهمازي بفرلين، وآخرين بآخرين، وأنا أضربه بالسهروردي. لأسأل ما إيقاع هذا الشاعر؟
وأنت تقرأه بنفس حرة، وتعرف أنّ لا مجال لانضباطه بوزن، وذلك لأنه الإيقاع الشريد للتيه الوجودي أو الصوفي أو السريالي. واللغة تجرجره ويجرجرها كدرويش في سوق، فهو إذاً نثر شعر مرسل، وسرد حر في متاهات اللاوعي... وأنت تقرأه هكذا تجده يدخل طائعاً في قفص المحدث أو المتدارك ويقع في الأخفش، فقصيدة «ومضات» ص (158) هي «فعلن فعلن فعلن»، وفيها يشرف على الهاوية موزوناً ومخبولاً بالجناس والطباق: «مرض الشعراء سيقتلهم/ كم من رؤيا/ ومضت فيهم/ ومضت». لكنه يكمل منسرحاً ويعود فيختلس الوزن اختلاساً، فـ «قصيدة الذعر وصيتنا» هي وزن صاف، ومثلها «تدرجات»، إذ هو يقحم في عز السرد السريالي السيري «انخطافات في ليل ساهر» (ص 200 وما بعدها) قصيدة على مفاعلن بلا أي كسر، فأراه على ما أراه، أجمل ما هو في هذه الأوزان.

0 facebook Blogger 0 Facebook

 
alrumi © 2014. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top