الحمل

هل كان بورخيس يعيد كتابة فرويد؟

هل كان بورخيس يعيد كتابة فرويد؟
مقاربة


سامر الحجيري(*)

تناقلت وسائل الإعلام والتواصل الإجتماعي في الآونة الأخيرة مسألة تطبيق أندرويد يأتي رابطه عبر رسالة نصية( SMS)  كالتالي: فوت شوف صورك الشخصية هون. وقد ذكرت الأجهزة الأمنية على موقعها الرسمي أن هذا التطبيق يقوم بتنزيل تلقائي عند الضغط على الرابط ويسجل التطبيق تلقائيا على الهاتف الذي يحمل نظام أندرويد وبعد هذه المرحلة يرسل التطبيق عند فتحه رسائل نصية لجميع جهات الإتصال الموجودة على الهاتف وحتى بإمكانه الاتصال من الهاتف الضحية.

مع احترامي وتقديري الكاملين للأجهزة الأمنية التي تسهر لحماية خصوصيتنا من التطبيقات الخبيثة ولكن نحن نقف عند مفترق طريقين إما الذهاب الى "فلسفة الترهيب" و"أم رعيدة الإلكترونية" إما لفلسفة التثقيف الإلكتروني التي يحتاجها الشعب اللبناني لحماية نفسه من كل خطر يهدد خصوصيته الإلكترونية.

أولاً هذا التطبيق لا يقوم بتنزيل نفسه بل يقوم المستخدم بتنزيله بأمرٍ منه وكما أنه يعلم بالتطبيق الذي أنزله، ثانيًا لا يسجل التطبيق نفسه بين التطبيقات الأخرى بل يضغط المستخدم على التطبيق المُنزَل وهنا يأتي الدور التثقيفي في هذا المقال.

بدايةً، إن الهواتف التي تحمل نظام تشغيل إندرويد، لا تستطيع تسجيل تطبيق من خارج "play store" إلا إذا قام المستخدم بتغيير إعدادات الأمن الخاصة بالإندرويد لقبول تسجيل تطبيقات من خارج "play store" وعند الضغط على التطبيق( scoop. apk) يظهر لك في أعلى الشاشة إسم التطبيق وأيقونته، في حالة "scoop. apk"  تظهر أيقونة "google services"  واسمه على حدٍ سواء وهذا ما يجب أن يتنبه له المستخدم أن الاسم والأيقونة لا يخصان التطبيق أساسًا و"google services"  هي خدمة تخص "play store" وهي منزلة أساسا على الهواتف، وفي أسفل الشاشة يظهر لك إمكانات التطبيق في الهاتف قبل التسجيل أو إلى أي خدمات في الهاتف يستطيع التطبيق الوصول إليها واستعمالها، وتظهر لك في حالة "scoop. apk" أنه يستطيع تعديل وإرسال رسائل من هاتفك كما وأنه يستطيع القيام باتصالات من هاتفك وغيرها من الخدمات.

والجدير بالذكر بأن بعض تطبيقات "play store" تستطيع الدخول لخدمات الرسائل وغيرها من الخدمات الدقيقة و لكن جميع هذه التطبيقات يتم فحصها بدقة قبل تنزيلها في المتجر أي أنها لا تستطيع الولوج لهذه الخدمات دون علم المستخدم وصاحب التطبيق معروف من قبل "google" بعكس التطبيقات التي تُحمّل من الخارج.

لذا يجب على المستخدم الثقة بتطبيقات "play store" وعدم الوثوق والتدقيق باسم التطبيق المُنزَل من الخارج وبإمكاناته إذا تعدت الرسائل النصية والصور وكافة وسائل الإتصال.


عودةً لموضوع الأجهزة الأمنيّة اللبنانيّة وسياستها بإبعاد الناس عن الأذى، برأيي يجب عليها تثقيف الناس بالعالم الإلكتروني عوضًا عن تخويفهم من أشياء وهمية لا تستطيع التطبيقات فعلها، يأخذني هذا المشهد إلى الطفولة حين يقول لنا أهلنا "إذا لم تنم الآن سيقوم الله بخنقك"  أو سيأتي "أبو كيس"  أو "أم رعيدة".

(*) ليسانس في هندسة الاتصالات

0 facebook Blogger 0 Facebook

 
alrumi © 2014. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top