الحمل

هل كان بورخيس يعيد كتابة فرويد؟

هل كان بورخيس يعيد كتابة فرويد؟
مقاربة

حدث أن أرسلت لي صديقة سويدية عزيزة رسالة إلكترونية بالغة التهذيب قالت فيها إنها ترغب في الاطمئنان عليّ لأنها عرفت أن الوضع في مصر "أقل من مثالي"، أو "less than ideal" كما كتبت بالإنجليزية.. توقفتُ طويلاً أمام توصيفها هذا. 
وقتها، كان البلد يغلي بالفوضى، سقط شهداء كثيرون، خُرِّبت مبانٍ ومنشآت، وعم العنف في أكثر من محافظة. أي أشياء هي أبعد ما يكون عن الأوضاع المثالية، بل أجازف بقول أن هذه الأخيرة لا علاقة لها بمعظم ما يجري في منطقتنا منذ زمن.
فكرت في الأوصاف التي يمكن أن يستخدمها أصدقاء مصريون وعرب لمقاربة وضع مماثل، في الغالب سوف تتنوع بين: كارثي، مأساوي، عصيب، دموي، فوضوي، الخ.
وأكاد أجزم أن أحداً لن يخطر في باله، أن يلجأ إلى الدبلوماسية أو تخفيف/ تجميل المشهد ليقول بأسلوب منمق إن الوضع ليس نموذجياً أو إنه أقل من المثالي.
"يالله. ما هذا الوصف؟!" كان هذا أول ما خطر ببالي حين وصلتني رسالتها، وإن كنت طبعاً شعرت بالامتنان لاهتمامها وقلقها على أحوالي. اكتفيت بالرد بشكر مهذب وسؤال مماثل عن حالها هي وأسرتها، وقمعت رغبة ماكرة في أن أكتب لها أن توصيفها هذا ملائم أكثر لمدينتها المرفهة الغافية على بحر الشمال. وأن أوطاننا المفخخة لديها قواميس أخرى!
لا تعني سطوري السابقة إعلاء من طريقة في التعامل مع اللغة على طريقة أخرى، إنما فقط الإشارة إلى هذا الاختلاف من ثقافة لأخرى، إذ ثمة أنماط عديدة في العلاقة باللغة والكلمات، منها ما يميل للمبالغة، ومنها ما يتسم بالدقة، ومنها ما يركن إلى التجميل والتخفيف لسبب أو لآخر.
من ناحية ثانية ذكرتني الصديقة السويدية بشخصية من شخصيات رواية "حرفة القتل" للروائي الألماني نوربرت غشتراين، والتي صدرت بالعربية قبل سنوات بترجمة لسمير جريس. تدور الرواية في أجواء الحرب الأهلية في البلقان، والشخصية التي أعنيها هي أرملة عجوز استأجر المراسل الحربي الألماني "ألماير" غرفة في بيتها أثناء تغطيته لمجريات الحرب.
في ظل الفظائع الدائرة حولها حافظت الأرملة السبعينية على هدوئها واسترخائها بدرجة مثيرة للدهشة لأنها بحكم سنها ومرور المنطقة التي تنتمي إليها بتقلبات درامية عدة على مدى عقود، صارت معتادة على الخطر، ولم يعد شيء يثير دهشتها أو خوفها. أو كما "كانت تؤكد دائماً أنها عايشت أموراً أخرى تماماً، وأن حفنة من المراهقين سيئي التربية لن يدخلوا الخوف إلى قلبها لمجرد أنهم يريدون أن يلعبوا لعبة الحرب". 
كان أقصى ما بدر عن هذه الأرملة اللامبالية أنها، في لحظة ما من لحظات الصراع العنيف في بلدها، اعترفت بأن "الوضع متوتر بعض الشيء"!
اللافت أنها كانت أيضاً تمنع المراسل الحربي المقيم في منزلها من استخدام أي ألفاظ عنيفة تصور الموقف بخطورته الفعلية. بالنسبة لها، كما لصديقتي على ما يبدو، كانت المسألة مسألة أسلوب، كأن استخدامنا تعبيرات مخففة لوصف موقف ما كفيل بحمايتنا من أخطاره، بل كفيل حتى بنزع خطورته. كأن الكلمات هنا تتحول إلى تمائم وتعاويذ تتواطأ معنا وتبعد الشر عنا.

0 facebook Blogger 0 Facebook

 
alrumi © 2014. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top