السبت، 25 أكتوبر 2014

غثيان أسود : محمّد خير الدّين

SHARE

 

هنا، المقا
طع الأربعة الأولى من هذه القصيدة ذات السّتّة عشر مقطعا... أشير إلى أنّ هذه القصيدة- Nausée noire- كانتْ قد نُشِرتْ لأوّل مرّة بلندن، في كرّاس، سنة 1964، وضمّها خير الدّين بعدها إلى مجموعته: "شمس عنكبوتية" ـ Soleil arachnide  (سوي،
 مبارك وساط

فيما يلي،
المقاطع 1-4 من القصيدة: ـ
 
  غــثــيان أســود
                                                                                                                                                                                                       -1-
مَوْشُورٌ مُنْفَتِحٌ مَوْضُوعٌ بالصُّدفة
                       بين النّباتات الشّائكة ولا
مُسَوِّغَ للحياة
                سوى أنّي أمضي على غير هُدى ولكنْ
أكثر َاحتدادًا من كلّ الجرادات
غائبًا عن الضّجّات     تقريبا بلا انقطاع
                      في كلّ زاوية لافتة جديدة
الشّوارع تلاقيني
        وهذه عقبة
        أيكون مُجدّدا ذلك
الصّيد برؤوس القصب
                 كلَّا
                 اللافتات تكذب
انظروا إلى ألوانها
سأبدأ مجدّدا من نقطة الصّفر إن
لزم الأمر
                          وها هي نافذة تُطِلّ عليّ أنا نفسي
                          وَأَنفتحُ بكاملي
على أرض خلاء
 
                                                                                                                                                                                                          -2- 
 
الشّمس ناضجة هذا الصّباح
       ولا شكّ لديّ في كون الشّتاء
قد انتهى
     فَلْأنْسَ تلك الغَفَوات المختومة بالرّصاص
       تلك الأهراء المعتمة
حيث لم يكن يدلفُ و لا حُلم
     ها حياتي مكويّة مثل قميص
جديد
حياتي المُنقّاة من اختلاجاتِ
الخوف من الصّيرورة
    على زجاج النّافذة تَقتطعُ الشّمسُ هذا الصّباح
      أصْنافا من الذّهب الأخضر
ما توقّعها أحدٌ قطّ
ويسقُطُ في كفّي تينٌ شوكيّ
      كما في فجوات الصّخور التي يُقال
       إنّها مسكونة
 
                                                                                                                                                                                                                -3-    
 
قد يَهْوِي من حالق
             يتـشـتّت
               مـثـلما
فِـرْقُ النّحل الذي تدهمه هبّةُ ريح
           اتْرُكوني لوحدي
مع مخاطراتي
          وآلامي
           وندوبي
              أريد بالكاد
أن أحتكّ بكم
       ما دام غيرَ وارد أن ننفصل
           في كلّ يوم
عن الأحداث
     عن السّلاسل اللاهبة
           لكنّهم ليسوا إلا أناسا
نفسُ الأناس الذين يتّخذون أوضاعا جديدة
                           أمام شعب
تتأكّله جراحه
        في مكان ما هنالك عميان
                            بُطونٌ فارغة
مدنٌ ميتة في مصبّ نهر
      هل ستبقى حيّا بعدها
      إنّك ترتعش
إذْ تدنو الثّمرة
     ثمّة مدخنة تقطعُ الجحيم
                عَۤرَۤقُك
يحترق مع الصّمغ والحديد
               مسكنٌ مقبول
                مسكن لا يُتصوّر
الضّحكات مثل حصباء قاطعة
                       الرّعبُ في جسدك
                      مثل الحبر الصّيني
                      إنّه وقتُ الخروج
 
                                                                                                                                                                                                               -4-
 
دمي الأسود أكثرُ تغلغلا في الأرض وفي جسد
الشّعب
جاهزٌ للمعركة
         دمي الأسود يحتوي آلاف الشّموس
                             الحقلَ المأساويَّ
                  حيث السّماء تتلوّى
              ما عُدت أريد ألوانا ميّتة
                      ولا
             جملا تزحف في القلوب المرتاعة
                    لقد وقعتم
بيني وبين دمي الأسود
                 جناةً أقْدموا على جرائم قتل
دبّرتْها الخيانة في مرحلة ما غامضة
                وماضيّ يقفُ أيضا
                في مستوى
عُـلُـوّي
    صاعقا
       شبيها بالنّهار الذي يـبزغ من جديد
            راشحا حبرا
أسْود
دمي الأسود
على رابية
سأسْحلُكُمْ في الوحل المجبول من دمي الأسود
أنتم وأنا
حملةُ أساطير الماضي
دمي الأسود كان الحليبَ اللاّهب لأثداء الصّحْراء
أنتُمْ وأنا
مثلما ريح متـنافرة
         أطنانٌ من الرّمال
                أبديّاتٌ من
الجُزَيئات
       تفصل بيننا في الحاضر
                   ذلك أنّي الدّم الأسود
لأرْض وشعبٍ تمشون عليهما
                  أزِفَۤ الوقت
الوقت الذي يصرخ فيه النّهر من كثرة ما حمل
                  مثل ثعبان
أسود
يسحق الصّخور وأشجار الأرز
                حتّى البحر الذي يفهمه
                واقفا
                حاضرا
                معا
أنتم في مواجهة الجثث التي تُـثْقل ماضِيَّ
              جثثٌ
           لمْ تيْبسْ ديدانُها بعد
                   وأنا القاضي لكوني كُنْتُ الضّحيّة
فدمي الأسْود ينساب في الأرض
وفي أعماق الشّعب
                             وهي وحدها الشّاهدة
                            وماضيَّ ينبثق من الرّصاص
                           الذي هشّمه
 
 
SHARE

Author: verified_user

0 facebook: