الحمل

لا حرية بلا تمثال العذراء في البصرة

لا حرية بلا تمثال العذراء في البصرة
مقاربة

كانوا سيّاحاً ترامى إليهم الكثير من الأقوال عن النهضة العلمية السائدة في البلاد، وزاروا أكبر جامعاتها، فإذا هيّ تتألف من كلّيات متعددة، وكلّ كلّية لها اختصاصها وأساتذتها الأكفياء المتمرسون : كلّية تعلّم قتل الأجداد، وكلّية تعلّم قتل الآباء، وكلّية تعلّم قتل الأمهات، وكلّية تعلّم قتل الأصدقاء، وكلّية تعلّم قتل الأعداء، وكلّية تعلّم قتل الزعماء، ولكنّ الطلاب كانوا غريبي الأطوار إذْ احتشدوا في كلّية واحدة تاركين الكلّيات الأخرى خاوية .
كانوا سيّاحاً حملوا كاميراتهم، وطافوا في الشوارع مفتوحي العيون، فرأوا ما أنساهم استخدام كاميراتهم .. رأوا طيوراً تدبّ على إسفلت الشوارع وتدهسها السيارات، فتطلق صيحات شبيهة بالولاويل ولا تحاول الهرب والطيران.
كانوا سيّاحاً جاعوا، وقصدوا مطعماً ذائع الصيت، وطلبوا أفخر ما اشتملت عليه قائمة الطعام، ولكنّهم غادروا المطعم جياعاً، فقد تعوّدوا أكل لحـم الأحياء، ولم يستسيغوا لحم الموتى.
كانوا سيّاحاً ضجروا في إحدى الليالي، وطلبوا الترفيه والتسلية في أحد المسارح، فبوغتوا فيه بالناس يتبارون في التصفيق الحادّ إعجاباً برجل يستخدم منشاراً وبلطة لتقطيع أجساد رجال ونساء وأطفال.
كانوا سيّاحاً ما إن وطأت أقدامهم أرض هذه البلاد حتّى أحسّوا أنّهم قادرون على الإستغناء عن عيونهم وآذانهم وألسنتهم.
كانوا سيّاحاً أكملوا رحلتهم السيّاحية بنجاح، ورغبوا في الرحيل والعودة إلى بلادهم، فإذا المطارات والموانىء ملغاة، وليـــس لهم سوى البقاء في تلك البلاد الغارقة في الدما

0 facebook Blogger 0 Facebook

 
مرصد © 2014. جميع الحقوق محفوظة. نقل بدون تصريح ممنوع اتصل بنا
Top