أبو معن الجباوي... عتابا عرسالية(عبدالله الحجيري)

1:48:00 ص
عبدالله الحجيري

العتابا هي من أنواع الزجل أي الشعر الغنائي التراثي الشعبي المنتشر التي لها مكانة مرموقة في الغناء الشعبي اللبناني على وجه الخصوص والغناء الشعبي الشامي أيضا". ويرددها العامة في كل مناسبة مثل الفرح والسمر والأنس. وعادة ما تكون مصاحبة لل الميجانا.
مثل كل التراث المنقول، اختلف في معنى وأصل العتابا. من الشائع أن لفظة "العتابا" تعني العتب والعتاب. معظم الذين سئلوا عن هذا الموضوع من موسيقيين ومغنيين ومؤلفين اكدوا ان "العتابا" لبنانية المنشأ وهي معروفة في الشام وفي العراق وعند العرب البدو.‏
يتركب بيت العتابا من بيتين ولكل بيت شطرين، وتكون الاشطر الثلاثة الأولى على قافية مجنسة اي يتفقان في اللفظ ويختلفان في المعنى، وينتهي الشطر الرابع بالباء الساكنة المسبوقة بالالف أو بالفتحة مثال:‏
جبلنا بدمنا ترابو جبلنا              ومهما الدهر بغضباتو جاب لنا
منبقى هون ما منترك جبلنا        تراب الأرز أغلى من الدهب       
عادة ما تبدأ العتابا بكلمة "أوف" واصلها اسم الفعل "أف" ومعناه أتضجر وأتكره ثم تتبع بالبيت.‏

أبو معن الجباوي أحد الشعراء الشعبيين، الذين يمتهنون الشعر الشعبي، والعتابا على وجه الخصوص. يحاول من خلال مشاركته في الأعراس وبعض الحفلات الخاصة أن يكسب زرقه، حيث يشير إلى أن هذه الحفلات إلى جانب كلمات الأغاني التي يبيعها لبعض المغنين الشعبيين، تساعده في احتياجاته المادية. يؤكد  الجباوي أن العتابا هي أحد أنواع الشعر وليست فقط "صف أحرف، ولها أوزان محددة، وهي على البحر الوافر مفاعلتن مفاعلتن مفاعلتن، مع جوازات التفعيلات" ويعرف العتابا بهذا البيت:
العتابا شعر ما هي عد أحرف
هويتا ما قدرت عنها العين أحرف
بِهْوا ريم ل رتع في راس أحرف
أخد عقلي ما بعرف وين غاب

الجباوي يلفت إلى أن "العتابا لا تحلو إلا على عنين الربابة، التي تضفي عليها رونقاً وجواً بهيجاً". ويشير "لقد ورثت العتابا عن والدي وجدي وعدد من أفراد العائلة القدامى. لكن هناك موهبة في العتابا، وتظهر هذه الموهبة من خلال الارتجال في أي موقف". فالعتابا كما الشعر لها مواضيع متعددة، من غزل ومديح وهجاء وفخر ووطنية وغيرها. وقد خص الجباوي مجلة "الرومي" بهذا البيت الارتجالي:
طفح سيل الشعر صفا عرومي
لكل ظامي من منابعكم عرو مي
شعر شعبي إذا تحول عرومي
انطبع بخط من فضة وذهب


وهذه بعض أبيات العتابا التي أوردها الجباوي:
أنا بغني العتابا والموالي
وفدا الأوطان دمي والموالي
بوعي شعبي المعارض والموالي
سلمنا وطنا من الخراب

نحن شعب ما في حدا قادر يسيطر عحدا
ولا في حدا قادر يوقف عحدا
شعب تعود يستيقط عحدا
المجد يحلو تحت خيمة أرزنا

كل منا للعلى رافع بنانو
شبه بحور يوجد بنانو
الشعب ل ما عمل لوحدة بنانو
ضروري يطم راسو بالتراب



أنت الروح روح الجسم مش روح
بمعنى كتب أهل الحب مشروح
بقولوا للحبيب تعال مش روح
تألم في جروحات العذاب

عحبك هالليالي منطقتنا
ولحبك دوم نبذل من طاقتنا
يا عرسال بتبقي طليعة منطقتنا
وفيكي شعب حر ما بينعاب


ابن اللبوة مين؟ وابن عرسال مين؟                 أخين في بيت ربيانين
واذا مرة بالعمر حدث اشكال                        من بعد ساعة بيرجعوا متفقين
هذا فضل من الله الواحد المتعال                    ومن محمد وعلي أمير المؤمنين
وشعب ل بيقدم كوكبة من الأبطال                  فدا لبنان، فدا العروبة، فدا فلسطين
وشعب ل بيقدم دم ما بينشرى بالمال               مال نظيف ولا بكيس طحين
وعرسال عالدوم وبكل حال                          هي مع المظلوم ضد الظالمين
 



شارك الموضوع :

إقرأ أيضًا