الخميس، 8 مايو 2014

"الحبُّ كرامةٌ وذُلٌّ... تحتَ سقفٍ واحد" لمريم ميرزادة

SHARE
الحبُّ أن نفكّرَ بالشمسِ في دُجى الليل..
أن نذكرَ مسامرةَ القمرِ في وضحِ النهار..
أن نُحِسَّ بالآخرِ في حضرةِ الغياب..
أن نستحضِرَ معاناةَ الفُراقِ من داخلِ الوِصال..
الحبُّ قيمةٌ.. لا تتداولُها الكلمات..
عُملةٌ لا تشتري إلا نفسَها..
بَيعةٌ لا تنصِّبُ إلا أبطالَها ملوكاً..
الحبُّ كرامةٌ وذُلٌّ.. تحتَ سقفٍ واحد..
لقاءُ تصالُحٍ بين الأنا.. والإيثار..
عُبوديةٌ من نوعٍ آخر..
تأخذُ ذِهناً.. وقتاً.. وقد تُسيلُ دَمعاً..
لتعطيَ قلباً.. بحجمِ الوجود..
فننسى من كان قبلَنا يحبّ..
ويفوتُنا أنَّ الزمنَ سائرٌ..
وكأنَّنا في لحظةِ مَخاضِ حَوَّاء..
حيثُ لم تشهدِ البشريةُ وِلاداتٍ قبلَها..


***
تحلِّقُ يا موتُ وتأخذُ هذا وذاك..
تعلمُ أنّي لا أحبُّك..
وتلوِّحُ لي من بعيد..
تومىءُ إليَّ.. باسِماً أو متجهِّماً..
لستُ أراك..
تخرُقُ كلَّ الزوايا المخبوءَة لتجرِّدَها الروح..
لكنِ إسمَع..
عندي رُقعةٌ من خيالي... لن تجدَها..
رُقعةٌ أفترضُ فيها خلوداً مضَت ثلاثونَ سنةً وأنا أحيكُها..
ذاكَ الموعِد.. حينَ تأتي.. سأرحلُ معك..
لكنَّ رُقعتي سوفَ تبقى..
وبين أنسجتِها.. سيكونُ شيءٌ من روحي..
نبضٌ ما..
لا يموت..
وكما ولادتي..
ستكونُ أنتَ حدَثاً ما..
لا أذكرُه..


***

يغيبُ القمرُ غداً..
كما أراها الآن.. تغيبُ الشمس..
وغيابٌ يطوي غياباً..
وذهولٌ يولَدُ من ذهول..
وأنا.. هنا..
 أشهدُ الغيابَ المحتوم..
 بحضوري المسلَّم..
 وذهولي اليوميّ..
 على مسرحِ الوجودِ هذه المرَّة..
 لأنَّني البطلة..



***



أماكني تتغيَّر..
 أسيرُ وتتغيَّر..
 أزمنتي تتغيَّر..
 والأرضُ كرويَّة.. يقولون..
 وما زلتُ لا أفهم..
 كيفَ مراتِبُ الناسِ في القلب..
 نموتُ ولا تتغيَّر.

شاعرة إيرانية عاشت لسنوات في لبنان

SHARE

Author: verified_user

0 facebook: