إبراهيم سلامة* عصر فنّي لا نعرف أوّله من آخره

2:34:00 ص

يؤرّخ الإعلامي والكاتب إبراهيم سلامة لمجد الأغنية والطرب العربيّين، متوقفاً عند حالة الانحدار والتعتيم التي حلّت بالفنون الموسيقية في الزمن الراهن. غابت الأصوات الطربية الرائعة. غاب عبد الوهاب، وصالح عبد الحيّ، وأم كلثوم، وأسمهان.. في مصر، وغاب إيليا بيضا وشقيقه شكر الله، ووديع الصافي،.. في لبنان، ومحمد أفندي قبنجي، وسليم عمر، وسليمة باشا مراد، وناظم الغزالي.. في العراق.
وهكذا، صار قدر 300 مليون عربي ألا يسمعوا إلا قرقعة وضجيج الآلات النحاسية.


لا يمكن لمجتمعٍ أن يتقدّم صناعياً ما لم تتقدّم فيه صناعةُ الغناءِ
(ابن خلدون)

غريب أمر هذا العالم، والأغرب منه حالة العرب. فالغناء- وأحياناً يسمّى بـ”التراتيل” عند الإخوة المسيحيين، وبـ “التجويد” عند المسلمين ساعة “يجوّدون” القرآن الكريم، مهنة ما زالت قيد الدرس، وغالباً “منبوذة” و”غير لائقة”. مع أن اللغة العربية هي واحدة من أجمل خمس لغات صالحة للغناء (الإسبانية، الفرنسية، الإغريقية، الإنكليزية).

وهناك شعوب عديدة حُرمت من الغناء، ولم يبرز فيها أي مغنٍّ أو مغنّية، على الرغم من تقدمها الصناعي الهائل (الصين، اليابان، ألمانيا),

تاريخياً، المراجع المكتوبة حول الموسيقى نادرة جداً. لكن بعضها، يذكر إن أقدم الشعوب التي تعاطت بالموسيقى، وبعض آلاتها، هم شعوب وادي النيل، وشعوب بلاد الرافدين (العراق حالياً). ويضيف المؤرخون إن بعض الآلات الموسيقية القديمة كان مستعملاً في وادي النيل (الناي والمزمار) وبعضها الآخر في بلاد ما بين النهرين (السنطور والعود).

على أن الجاحظ وأبي الفرج الأصفهاني في كتابه الشهير “الأغاني”، يذكر في جملة ما يذكر، إن العصر العباسي، وخصوصاً في عصري هارون الرشيد ونجله المأمون، تحوّل الغناء، ومعه المغنّون والمغنيات، إلى حاجة ليلية لإطراب وترفيه الخليفة وحاشيته. ويذكر في هذا الصدد اسميْ إبراهيم وابنه إسحق الموصلي، اللذين لعبا دوراً مهمّاً في قصور الخلفاء العباسيين. وقد تتلمذ الملحن والمغني الشهير” زرياب” في مدرسة إسحق الموصلي الفنية، قبل انتقاله إلى إسبانيا، حيث ذاع صيته، بعدما نشر الأغاني الشرقية ووضع مذهباً خاصاً لما عُرف في ما بعد بالموشحات الأندلسية.

في مقابل ذلك، يذهب الأب إبراهيم الرياشي – الشويري – مذهباً آخر في كتابه “تاريخ الموسيقى البيزنطية”، خلاصته أن الكنيسة البيزنطية هي التي وضعت أسس وألحان ما يعرف بالموسيقى الشرقية، خصوصاً في عهد باسيليوس الكبير. ولا يناقض الدكتور طه حسين ذلك في كتيّب شهير له بعنوان “فنون الموسيقى”؛ بل يذهب أبعد من ذلك ليقول إن البيزنطيين أسّسوا أصول وفروع الموسيقى الشرقية، ثم جاء العصر العباسي ليطوّر هذه الأصول وينشرها خارج الكنيسة وخارج الجامع.
إذن، وببساطة معقولة، إن ما نسمّيه بالموسيقى الشرقية، هو مزيج وخليط من البيزنطي والسرياني والإسلامي، أي ما يشكّل بحسب رأي الراحل الكبير وليد غلميّة الفولكلور الشرقي، الذي امتدّ بحسب رأيه من العصر العباسي حتى سقوط الأندلس، ومن بلاد الحجاز إلى أشبيلية وقرطبا في وسط إسبانيا وجنوبها.

عصر النهضة

بعد غزوة نابوليون لمصر في مطلع القرن التاسع عشر، دخلت مصر عصراً جديداً، خصوصاً بعد العام 1811، تاريخ تمرّد الضابط الألباني الأصل محمد علي على الخلافة، وإعلانه مصر دولة شبه مستقلة. وقد مال إلى الغرب الأوروبي موفداً الطلبة والتلاميذ للدراسة في فرنسا (رفاعة الطهطاوي، لطفي السيد..)؛ ثم سار حفيده الخديوي إسماعيل على الطريق نفسه، فأوفد الوفود إلى فرنسا، وأخذ عن فرنسا نفسها “دار الأوبرا”، وفتح قصره في “المحروسة” للمغنّين والمغنّيات. ولعلّ أشهرهم عبده الحامولي والمظ، كما تابع إرسال الوفود والتلاميذ إلى فرنسا وإيطاليا(الشيخ محمد عبده، الشاعر أحمد شوقي، الكاتب توفيق الحكيم).

في تلكم الفترة، أواخر القرن التاسع عشر، ومطلع القرن العشرين، شاع الطرب وانتشر خارج قصور الخديوي توفيق ونسيبه عباس حلمي الثاني، وأخذ اتجاهين: الأول باتجاه المشايخ ورجال الدين، من أمثال الشيخ سلامة حجازي، والشيخ يوسف المنيلاوي، وصولاً إلى الشيخ أبو العلا محمد، والشيخ زكريا أحمد. الاتجاه الثاني سلك طريق العلم والبحث وإحياء التراث القديم. من أبرز هؤلاء محمد عثمان، محمد صبح، كامل الخلعي، المستشرق الفرنسي كميل شامبير.


هؤلاء الأربعة الكبار أدخلوا فنّ الأوبرا والأوبريت إلى الغناء العربي الشرقي. وقد عمل الأربعة منفردين على جمع الموشحات الأندلسية وتنظيمها موسيقياً (أي وضع النوتة). ويقال في هذا المجال إن عثمان كان المبادر الأول، وإن كامل الخلعي جمع وحده ونظّم أكثر من مائة موشّح.

ولأسباب شخصية، انتقل شامبريه من القاهرة إلى حلب، حيث أحيا التراث الأندلسي، مستعيناً بعثمان الموصلي، الذي كان مطرباً معروفاً في مدينتيْ الموصل وحلب. وقد ساعدني الحظ وزرت السيد شامبريه في بيته (المتحف الموسيقي) في منتصف ستينيات القرن الفائت.

مرّة ثانية- وبعد حوالى الألف سنة ونيف- صارت الموسيقى الشرقية حصراً على مصر ومدينة حلب في الشمال السوري. فبعد العام 1923 – تاريخ وفاة عبقري الموسيقى الشرقية “سيّد درويش”، حدث انقلاب كبير في طريقة وأداء الغناء. فبعدما كان محصوراً بالليالي والمواويل ذات المنبع التركي العثماني، انتفض الشيخ سيّد على هذا الأسلوب، وعلى مغنّي القصور والسرايات، وشعّب الأغنية في الإسكندرية وفي القاهرة. وجعل الطرب والغناء موجهاً إلى الجماهير الغفيرة بكل أطيافها وطبقاتها. ويُعتبر سيّد درويش بحق مؤسّس الأغنية الشعبية في جميع البلدان العربية. وكان الراحل الكبير عاصي الرحباني يردّد دائماً هذه العبارة: أنا محظوظ لأني ولدت يوم وفاة سيّد درويش في العام 1923 .

في حلب تحلّقت مجموعة من المواهب والشخصيات حول شامبير وعثمان وشكّلوا ما يشبه “لجنة خاصة”، مَن ينجح بعدها يُتَوَّج مطرباً أو مطربة، ومَن يسقط يكون مصيره الاعتزال. وقد مرّ أمام هذه اللجنة كبار المغنين والمغنيات، كان أولهم سيّد درويش، الذي أنشد “طلعت يا محلا نورها”، كذلك كان الحال مع صالح عبد الحيّ ومحمد عبد الوهاب الذي يصف المشهد بقوله (سنداً لمذكراته التي سجّلها محاميه مجدي العمروسي في كتاب شهير صدر في مطلع التسعينيات من القرن الماضي): “قبل ظهوري على المسرح المخصّص لكبار القوم الفاحصين، أمضيت ليلة بيضاء. وبعد تفكير، قرّرت أن أغني قصيدة أحمد شوقي “يا جارة الوادي”. فصفّق الجمهور تصفيقاً حاداً، قرّرت على إثرها أن ألبّي دعوة أحد المتعهدين في بيروت وأنشدتها مقابل أعلى أجر قبضته في ذلك الحين، أي عشرين جنيهاً مصرياً”.

ومن بين المغنيات اللواتي أُخضعن لامتحان حلب: سعاد محمد، ليلى مراد، فايزة أحمد، فتحية أحمد، نجاح سلام.

في مصر أواسط العشرينيات، اعتلى عرشها الأمير فؤاد. وفي عصره، ازدهر الفنّ والأدب والشعر والغناء. ومن الشعراء كان أحمد شوقي وحافظ إبراهيم من مصر، وكان مقيماً في القاهرة أيضاً أبرز شعراء لبنان، بشارة عبدالله الخوري المعروف بالأخطل، وإيليا أبو ماضي.

في الأدب تصدّر طه حسين ساحة الكتابة والإصلاح، وكان يرادفه سلامة موسى ومحمد حسين هيكل وقاسم أمين ومصطفى المنفلوطي وعباس محمود العقاد وغيرهم.. وغيرهم.

في مجال الغناء والطرب ضجّت القاهرة بنجوم الغناء والطرب والمسرح حتى صار البعض يقارنها بباريس الشرق الأوسط.

في المسرح برز نجيب الريحاني وزوجته بديعة مصابني، وعزيز عيد وفرقته التي كان من بينها السيدة فاطمة اليوسف، التي أسست في ما بعد مجلة “روز اليوسف” الذائعة الصيت. وتوزعت نجوم الغناء بين ثلاثة رجال: صالح عبد الحي وسلامة حجازي والشاب الصاعد آنذاك محمد عبد الوهاب.

أحاط أحمد شوقي (أمير الشعراء في ذلك الزمان) الفنان الشاب محمد عبد الوهاب، وصار نديمه وسنده، يرافقه في زياراته العائلية والرسمية. وهكذا صار عبد الوهاب صديقاً حميماً لمكرم عبيد ومصطفى النحاس في حزب الوفد، ولعباس العقاد الكاتب والصحافي في ذلك الزمان، ومحمد التابعي، ناشر ومؤسّس مجلة “آخر ساعة” التي كانت الأولى في توزيع الصحافة الأسبوعية في مصر كلّها.

على عكس توقعات عبد الوهاب وأستاذه شوقي به، فاجأت أم كلثوم (فاطمة إبراهيم السيد البلتاجي) الجميع بصوتها الدافئ. وأكثر من ذلك تسارع محبّو الموسيقى والغناء في مصر على رفع معنوياتها وتطوير أو تطويع الموسيقى لتجاري صوتها. وكان من أبرزهم الشيخ أبو العلا محمد والشيخ مصطفى عبد الرازق والشاعر الشاب أحمد رامي، ثم علي بك البارودي وأمين المهدي ومحمد القصبجي والشيخ زكريا أحمد. وأخذ الطرب وضعاً اجتماعياً مصنّفاً ومميّزاً، ولم يعد الحال كما كان في زمان كامل الخلعي المسكين الذي أنهى حياته “ماسحاً للأحذية”.

الخلاصة، أنه بعد خمسين سنة ونيّف- أي منذ منتصف العشرينيات من القرن الماضي إلى منتصف السبعينيات من القرن نفسه، شهدت القاهرة وبيروت وبغداد عصراً يسمّيه البعض ذهبياً. فيما يطلق عليه فريق آخر “الزمن الجميل” أو “عصر النهضة”. ثم حلّت في المنطقة مرحلة انحدار وانهيار في مختلف وجوهها واشكالها. وصار على المواطن العربي أن يرى “مغنية” ذات جمال في الساقين أو في الوجه. لكن حاسة السمع والطرب لديه ضُربت ضربة قاضية قد تستفيق منها بعد فترة أو ترحل بالكوما. كل ذلك وارد في عصر جديد لا نعرف أوله من آخره. ولسنا فيه سوى متفرجين.

علاوة على ذلك، أقفل معظم المعاهد الموسيقية في العراق والمغرب ولبنان ودمشق، ولا زال يوجد معهد واحد في القاهرة، وهو “معهد الموسيقى العالمي”، وكلّ رجائنا ألا يقفل هذا المعهد أبوابه تحت أيّ بند دستوري أو تشريعي.
هكذا، صار قدر 300 مليون عربي ألا يسمعوا إلا قرقعة وضجيج الآلات النحاسية، التي سافرت مع المواطنين السود إلى أميركا الشمالية، ومن هنالك صاروا يصدروها لنا على أساس أنها موسيقى إفرنجية، والعياذ بالله مما هو آتٍ.

* كاتب وصحافي من لبنان


المقال مأخوذ عن نشرة "أفق"  التي تصدر عن "مؤسسة الفكر العربي"

شارك الموضوع :

إقرأ أيضًا