الخميس، 6 فبراير 2014

«خواتم» أنسي الحاج: القصيدة الآتية

SHARE

عبدالقادر الجنابي
الخميس ٦ فبراير ٢٠١٤ - الحياة
«بهذه الشقائق طفِقتُ أدعم خرائبي» (إليوت)
قد يسأل قارئ: هل توقف أنسي الحاج عن الشعر، مفضلاً أن يكتب حكماً، وصايا، تعاليم؟ لا أدري! على أني أعرف أن أنسي الحاج لا يعمل في صناعة سحر البيان، ولا يكتب شعراً حسب المسطرة الموروثة التي لا يزال شعراء يكتبون وفق مقاسها الإيقاعي. فتجربته كلّها تقوم على «الكلام الجوهري، منظّف الروح» من كلّ الرجس الجاري على الأفواه، حتّى تكون القيامةُ، مرةً واحدةً في تاريخها، بدايةَ العالم... بابلَ ضد بابل.
لتجربة أنسي الحاج الأولى آثار محفورة في كل ما يُكتَب من شعر منذ عقود. حافظت على وهجها حتى عندما دخل أنسي الحاج في صمت طويل، بحيث كانت تحمل نقاءها في كلّ طبعة جديدة. ولكن، حين قرر فجأة أن يولد من جديد، رأى أن الشكل الشعري الذي تميّزت به دواوينه الستة، لم يعد يتماشى مع واقع «قُذف في سباقِ سرعةٍ بلهاء قضت على التأمّل وأحلّت الألمعيّة الدّجالة الانتهازية محل الصدق والعمق والجديّة والشفافية». وحتى مقارباته النثرية التي كان يكتبها تحت عنوان «كلمات، كلمات، كلمات» أصبحت جزءاً من تاريخ سنوات بعيدة، جزءاً يذكّرنا بالزمان التجريبي الجميل الذي ضاع منّا، ولا نعرف كيف! كل هذا مدوّن في سجل تاريخ الكتابة العربية الحديثة. لقد وجد نفسه يستحم في جوٍّ جديدٍ اسمه الشوط الثاني من التجربة حيث الشعور «بالولادة كما الصحو من النوم». إنها تجربة كسرِ الصمت، «فالصمت لا يستطيع دائماً وحده التعبير عن الصمت»، تجربة الصعود أعاليَ الضفة الثالثة حيث «الكتابة كجسد جديد... لإعادة الفعل إلى الكلمة».
قلّب مغامرته التي كانت في صلب ريادة قصيدة النثر «هذا الحلم المكثّف والسريع» (رامبو)، فوجد عنصرها الأساسيّ: الإيجاز، فِصُّ الفكر... مَفصِلُه ومجزُّه، أفضلَ موئلٍ، «رغم صعوبته»، ينزل به نزولاً عميقاً حتى أمكنة الكلام الخبيئة. والحاج لا يعرف قنبلةً أخرى سوى الإيجاز، «شكل دقّةِ الإفصاح، اقتصاده» (جيرار ديسون)، إفصاح المواجهة مع قيم لغويّة/ مجتمعيّة، مع آيات الواقع التي تحتاج إلى كسر. و «الإيجاز، هنا، يترجّح ما بين اصطياد بَرْق الرأس، والسأم من التعبير».
هكذا، أصبح لنا «خواتم» مصوغة من شقائق النثر، وراءٍ جديدٍ في فلك ما يسمّى الكتابة المتشظيّة، المتفتتة التي فرضت نفسها منذ الرومنطيقيين الألمان، كفن أدبي مستقل مفتوح على أفضية شاعريّة لا متناهيّة، متحررٍ من إسار الوعظ والماضوية الذي يعاني منهما جنس الأشكال الوجيزة (القول المأثور، المَثل، الأمثولة، الخاطرة، الحِكمة، الكلمة الجامعة، الشاهدة، المُقتبس، ما قلّ ودلّ، النادرة... إلخ)،
يجب أن لا نُسلك «خواتم» في عداد هذه الأشكال... بل يجب أن يُنظر إلى كل فقرة/ مقطع فيها كـ Fragment التي تترجم عادة بـ «شظية» أو «قِطعة». لكنني أرى أن أقرب ترجمة لها هو شقيقة (وفي حالة الجمع: شقائق النثر) بدل «شظيّة» الخالية من أية إشارة فنيّة إلى المفهوم الأدبي الحديث للكلمة، حيث التدامج بين نثر تساوره الأفكار وشعر يقوم على المُجاورة، يولّد شاعريّةً «تستوعب أضدادها وتشتمل على نقائضها»... شاعريّة تقلب الحقائقَ المسلّمة، وتستبدلها بحقائق حدسيّة، «تجعلنا نعيد النظر في كلّ شيء، حتى في النشيج» (سيوران).
والشقيقة، واحدة الشقائق، هي كل ما استطار من البرق وانتشر في الأفق، والجمع شقوق، لكنني أفضل شقائق تذكيراً بتوهج ذلك النبات الأحمر المنير، الذي هو توهج الفكر عينه. وثَمّ اشتقاقات أخرى، مثلاً، «الشِّقَّة» هي القطعة المشقوقة من شيء. ويقالُ «شَقَّقَ الكلامَ» إذا أخرجه أحسَن مُخرَجٍ: «في أدنى حجمٍ وفي ألفاظٍ أقل، وبطاقَةٍ قصوى» (نيتشه)، على عكس الخطب السرديّة التي تسمّى «شقاشِق»، وهناك أيضاً «الشُّقّةُ» التي تعني «السفر الطويل» وهنا إيحاء إلى أنّ «هذا الذي يُعبَّر عنه بإيجاز هو ثمرةُ تفكّر طويل» (نيتشه). وإذا كانت الشقائق تعني أيضاً، «نظائر»، في لسان العرب: «النساء شقائِقُ الرجال»، فإننا، إذاً، مصيبون في تسميتنا هذه، خصوصاً أننا نرى، في معظم الشعر العالمي الحديث، الشقيقة باتت نظير قصيدة النثر، كما لدى رينيه شار.
وهي ليست مُصغَّرَ كُلٍّ كالكلمة الجامعة أو الهايكو، فالشقيقة تختلف عن الكلمة الجامعة بامتلاكها طابع اللاتكامل، الانفتاح على آفاق جديدة من دون أن ترتبط في شكل ثابت. «فهي ليست شقيقةً بالصدفة وإنما بطبيعتها» (شليغل). تَقطَع حبل السرّة مع حياة سابقة كانت فيها جزءاً من كلٍّ، لكي تكون هي الكلُّ، كغصن يسقط من الشجرة لكي يكون هو الشجرة: «أنا لا شيء، ولكن يجب أن أكون كلّ شيء» (ماركس). هكذا، تثبت الشقيقة أن «الكلَّ ليس حقيقياً» (أدورنو)، ناسفةً بذلك مفهوم الكلّ (تلازم الأجزاء العضوي) الهيغلي والوَحْدة (الحَبْكة) الأرسطوطالية. ناهيك عن أنّ كلمة شقائق تحمل معاني العنف، التشقق والاقتطاع، وهي عين ما تتضمّنه كلمة Fragment المشتقة من الكلمة اللاتينية Frango: خلع، كسر، شق... إلخ. ومعاناة التشقق الذهني بين الحياة والموت في «خواتم» واضحة: «كلما كتبت عبارة، أفعلُ كعائد من الموت أو كمزمعٍ على العودة إليه».
الشقيقة، لدى أنسي الحاج، هي «الحالة» المستسلم لنهشها. إنها شكلٌ، وليست جنساً أدبيّاً، إذ ليس لها قوانين مُقرَّرة، كقصيدة النثر مثلاً أو الشعر الحر، حتى يمكن تقليدها أو اتباعها، مع أنّ لها استقلاليتها التي تعكس استقلاليةَ كاتبها. من هنا، هي «ليست أسلوباً مُقَرَّراً مسبقاً، وإنما هي شكلُ المكتوب» (دريدا)... وحدةٌ نثريةٌ مستقلةٌ تبدو وكأنها نُدبة، جرحٌ غائرٌ في السرد. وأحياناً، تطفو في بياض شاسع، معلقةً كسهمٍ يبحث عن مرمى. إنها كالجسد الجريح تحمل شكل التمزق والألم أشبه برسالة شُقّت من أعماق اللاوعي فباتت علامة نقصانٍ وعدمَ اكتمال، وتبدو دوماً ناقصةً، مبتورةً - لكن أبداً ليست مجهضة - شيئاً لم يكتمل، بل لا تسعى أبداً - وهذا لا يقدم كبير عون للناقد المدرسي - «إلى أن تكتمل، وإنما إلى أن تتصيّر دائماً» (شليغل). إنها سرد مسدود «يحقّق نفسَه بواسطة توقّفه، موتِه، والانقطاعِ عن الاسترسال. فالشقيقة تنشأ، بطبيعتها، من كتابة جزئية الطابع أو مُجزّأة. فهي لن تكفّ عن التوقّف، وهذا هو عصبُ سيْرِها» (لاندميرال). و «لا يهتم بكتابتها إلا أولئك الذين اختبروا الخوفَ وسط الكلمات، خوفَ أن يتهدّموا هم والكلمات معاً» (سيوران) وأنسي الحاج واحد منهم.
شقائق «خواتم»، ليست موجزةً وإنما وجيزة، وليست قصيرة وإنما مقتضبة. على عكس صفحات مئات الناثرين، هنا لا إغراق في القول ولا التواءات في الطرح. إنّها في صلب الشعر الذي هو ليس مهنة، وإنما «حارس اللغة ونبيّها». فهي تولد حاملة معها ديمومتها الزمنية المتأثرة بحافز إيقاعي يقصر دائرتها، يخلصها من الاستطراد والإسهاب، مما تعود تعبيراً خاطفاً، آنيّاً، رسماً بيانيّاً لحركة الذهن يحضنا على النظر إلى كل شقيقة كما ننظر إلى صورة إشعاعيّة. فآلة الإفصاح لدى أنسي الحاج تترك الفكر يتدفّق بكل تقطّعاته، لا يخنقه الاسترسال أو الإطناب رغبةً في إيضاحٍ لا يحتاجه سوى البلداء، مع المحافظة على مسافة بينه وبين ما يطرأ فجأة، ما ينبجس من مَلَكة الإدراك المُتقَصّفة، وعلى صراحة متناهية في الإعراب عن لمحة الضمير، من دون الوقوع في مطب الانطباعات التي غالباً ما تنمو كالنباتات الخبيثة بسبب عفونة الواقع المحيط و «تقذف بك في مهبّ الخطاب». كما أنه لم يتناول الأمور من جوانبها الصغرى، أي من ضرورة اتخاذ موقف إزاء «المظهر الغشّاش»، وإنما من أماكنها الخبيئة، من سدرة ما تحلم به من سمو. هكذا، جاءت «خواتم 1 و2» كتابين تتقافز فيهما الأفكار، هذه الغنائم الذهنية، من تشخيص دقيق للغة، للشعر، للكتابة، لفراغ العالم القاتل، إلى تشخيصات أكثر دقة للواقع، للأشخاص، لهواجس تستيقظ أثناء التدوين من نوم اجتماعي طويل، لأنها «لا تستند في أيَّ شيءٍ على حب الذات، الأقصوصة، الحكمة أو الرواية... وإنما دُوِّنَت إبان التوتر، الغضب، الخوف، المنافسة، القرف، المراوغة، الخلو الخاطف مع النفس، توهم المستقبل، الصداقة، الحب». (شار)... أفكار لا تصل إلى طريق مسدود، لأنه بكل بساطة ليست ثمّة طريق قط، وإنما شسوع في كل الاتجاهات حيث «حرية ملاقاة الكلمات لأقدارها».
الشقيقة، جمالية الاقتضاب هذه التي «تتوافق فيها المتنافرات» (جونسون)، فنٌّ وليس لهواً. وإنّ المخيلة، كالوزن في الشعر، هي إحدى مُكوِّنات بُنيتِها. كل خاتَم/ ختمٌ ثريٌّ بما يكتمه.
«خواتم» أنسي الحاج، كالشّاشة، تتعاقبُ تعاقبَ المشاهدِ السينمائية، نهر يصعد إلى غير رجعة. إنها ليست سِقطَ ذهانٍ تأويليّ، وإنما هي انقداحاتُ ذهنٍ في صفوٍ عالٍ، رافضٍ كلّ توفيقية، أشبه بعملية إضاءة اللغة بضوء الولادة. إنها بزْرة اللّمْح، انكفاء في اللاشكل! تنسف الفرق الشائع بين النّثر والشعر... مقررة فرقاً أساسياً هو الفرق بين الفاضي والمليء.
يتميّز الإيجاز في «خواتم» بتلقائية تمنح فرصةً للروح لصوغ فكرة أوسع مما للتعبير. ذلك أن حركة الكتابة هي عين حركة القراءة: في كل تقطّع، توقّف، ينهض ظلٌّ، حضورٌ بلا حاضر، يعيدنا إلى عتبة النص لندخل من جديد. إنّها نهايةُ اندفاقِ شعورٍ انشقّ عن ماض ما، عن أصلٍ تلاشى في البياض، وها هو ملقى يحمل معه ختْمه، بلا حركة لكنه يحرّك جلّ المشاعر. نعم، إن أقرب معنى لـ «خواتم» هو نهايات... نهايات قياميّة تُفضي بنا، إلى مزيد من الإيمان بأنّ القصيدةَ هي دوماً قصيدةٌ آتية.
SHARE

Author: verified_user

0 facebook: